أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - دونالد ترامب… الإمبراطور عارياً














المزيد.....

دونالد ترامب… الإمبراطور عارياً


جلبير الأشقر
الحوار المتمدن-العدد: 5937 - 2018 / 7 / 18 - 12:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لمن كان يتساءل عن مدى فطنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أو يظنّ أنه رئيس عبقريّ، كما يحلو لترامب أن يدّعي عن نفسه، أوضح المؤتمر الصحافي الذي عقده هذا الأخير في هلسنكي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين قبل يومين، أنه ليس غبيّاً فحسب بل ينتمي إلى أسوأ أصناف الأغبياء، صنف الذين يعتقدون أنهم عباقرة. وقد عرفت الرئاسة الأمريكية في العقود الأخيرة رجلين تميّزا بقلة الدهاء والثقافة، هما رونالد ريغان وجورج دبليو بوش، إلّا أنهما كانا يدركان حدود فطنتهما وقد اتّكلا بالتالي على المعاونين والمستشارين الذين أحاطوا بهما. أما ترامب فإن قناعته بأنه أعظم عباقرة العصر دفعت به إلى تقرير الأمور بمفرده، حتى الإصرار على لقاء الرئيس الروسي بدون حضور أي من معاونيه بما فسح المجال أمام تلاعب بوتين به، وهذا الأخير أدهى منه بأشواط. وقد وصل الأمر إلى حدّ تساؤل الإعلام الأمريكي مجدّداً عن صحّة المعلومات التي أتى بها رجل مخابرات بريطاني سابق في عام 2016، خلال حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والمتعلّقة بحيازة الكرملين على وثائق خطيرة تتعلّق بترامب وتسمح بابتزازه.
ومهما يكن الأمر يبقى أن المعلّقين عبر العالم كادوا يجمعون على أن ترامب قدّم لبوتين انتصاراً دبلوماسياً وسياسياً على طبق من فضّة مثلما سبق له أن فعل مع زعيم كوريا الشمالية، مع فرق كبير هو أن الأمر أخطر بكثير حيال روسيا لكونها إمبراطورية عالمية منافسة للإمبراطورية الأمريكية وليست مصارعاً ثانوياً في الحلبة الدولية. وثمة الكثير الذي يمكن قوله في تقييم سطوة بوتين على ترامب، ولاسيما ما يتعلّق بتتويج عملية الطعن بالأركان التي استندت عليها الهيمنة الأمريكية منذ غداة الحرب العالمية الثانية، وفي مقدّمتها التحالف مع أوروبا الغربية في مواجهة الإمبراطورية الروسية المنافسة.
غير أننا سنكتفي هنا بمسألة واحدة تهمّنا مباشرة من بين المسائل التي تمّت إثارتها في مؤتمر هلسنكي الصحافي، ألا وهي المسألة السورية ـ الإيرانية. وقد يتذكّر من يتابع هذا العمود الأسبوعي أننا قدّرنا منذ شهور عديدة أن ترامب راغبٌ بعقد صفقة مع موسكو يتخلّى بها عن العقوبات المباشرة المفروضة عليها بسبب الأزمة الأوكرانية وضمّ القرم قسراً إلى روسيا (ناهيكم بالعقوبة غير المباشرة المتمثّلة بتولّي المملكة السعودية تخفيض أسعار النفط)، لقاء معاونة روسيا للولايات المتحدة وربيبتها إسرائيل في مواجهة إيران، بما في ذلك التعاون على إخراج إيران من سوريا.
وقد جاءت بضعة مقالات في الأيام السابقة لقمّة هلسنكي تشير إلى نيّة ترامب عقد صفقة كالتي وصفنا، بل كشف تقرير في مجلة «ذي نيويوركر» عن تضافر جهود المملكة السعودية والإمارات وإسرائيل في الضغط على ترامب لهذا الغرض. ومما أكّد التكهّنات زيارة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو لموسكو قُبيل قمّة هلسنكي، وقد كان موضوع إيران في سوريا أهم ّ ما دار حوله الحديث بينه وبوتين. بيد أن حصيلة قمّة هلسنكي جاءت مخيّبة لآمال نتنياهو وصديقه ترامب، وذلك لسبب بسيط هو عجز الرئيس الأمريكي عن تقديم الثمن الذي يتوخّاه بوتين لقاء ارتداده على «جمهورية» الفقيه الوالي. وكان محطّة حاسمة في هذا المجال قمّة الحلف الأطلسي في بروكسل التي سبقت قمّة هلسنكي والتي اضطرّ فيها ترامب، تحت ضغط المؤسسة العسكرية الأمريكية بلا شكّ، إلى التوقيع على إعلان احتلّت فيه مسألتا أوكرانيا والقرم مركز الصدارة في تثبيت لموقف الدول الغربية المعروف.
لذا لم يكن ممكناً أن ينتج عن قمّة هلسنكي جديدٌ ما فيما يتعلّق بسوريا وإيران، بل لم تفض القمّة سوى إلى إعادة تأكيد على ما هو قائم أصلاً. وهذا يتضمّن بالطبع إفصاح ترامب عن اتفاقه وبوتين على «مساعدة إسرائيل»، وهي مساعدة تتجلّى في الاتفاق بين روسيا وإسرائيل الذي سبق التدخّل الروسي المباشر في الحرب السورية ومهّد له، والذي قضى بفسح روسيا المجال أمام إسرائيل كي تضرب على الأراضي السورية مواقع إيران وأعوانها التي ترى فيها الدولة الصهيونية تهديداً لأمنها. وقد أدرك بوتين أن ترامب قدِم إلى هلسنكي من موقع ضعف بعد عاصفة الانتقادات التي أثارها في بلاده سلوكه إزاء حلفاء أمريكا الأوروبيين في الأسابيع والأيام الأخيرة، لاسيما بعد قيام وزارة العدل الأمريكية، أي أحد أركان الحكومة التي يرأسها ترامب نفسه، بتوجيه تهم رسمية إلى اثني عشر عضواً من أعضاء مديرية المخابرات الرئيسية الروسية، بما أشار إلى أن ترامب لا حول له ولا حيلة إزاء الدولة الأمريكية فيما يمسّ مصالحها الجوهرية. وقد تجلّى ذلك من خلال طعنه العجيب بجهاز بلاده الأمني بحضور زميله الروسي.
والحقيقة أن ترامب جاء إلى هلسنكي لابساً «ملابس جديدة» كالتي حاكها النصّابون للإمبراطور في الحكاية الشهيرة التي استوحاها الكاتب الدانماركي هانس كريستيان أندرسن من أصل عربي مغربي. وقد بدا ترامب للجميع في المؤتمر الصحافي على حقيقة عرائه. وكما في الحكاية، فلتت الألسن في الإمبراطورية وأخذ الجميع يصيحون بالحقيقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,323,162
- بريطانيا وأزمة العولمة النيوليبرالية
- «صفقة القرن» واستكمال النكبة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي
- تأمّلات في الانتخابات التركية
- أعراض مَرَضية: ما الذي عناه غرامشي وكيف ينطبق على عصرنا؟
- «أسبرطة الصغيرة» و«أسبرطة الكبيرة»: الإمارات وأمريكا
- مشهد سنغافورة ومنطق ترامب السياسي
- الربيع الأردني والسيرورة الثورية الإقليمية
- تصريحات خطيرة لزعماء العالم عن الانتخابات المصرية
- طهران وأخطار التوسّع فوق الطاقة
- رسالة أبو بكر البغدادي إلى دونالد ترامب
- الفائز الأكبر في انتخابات البلدان العربية
- ترامب وحكام الخليج: اختلاق وابتزاز
- وجه طهران الظريف ووجهها القاسم
- ماذا بعد الضربات الثلاثية على مواقع نظام آل الأسد؟
- نفاق بنفاق
- غزة البطلة أشارت إلى النهج الصائب في التصدّي للدولة ...
- يوم صدق محمد بن سلمان
- العلم التركي يرفرف في عفرين
- سوريا والاحتلالات الخمسة


المزيد.....




- هل تعلم أن صناعة الأزياء تولد غازات دفيئة أكثر من الرحلات ال ...
- شاهد عيان على اعتداء ستراسبورغ: -بعد إطلاق النار، هرب الجميع ...
- ماكرون يعرب عن تضامن الأمة الفرنسية مع ستراسبورغ
- المظاهرات مستمرة.. غالبية الفرنسيين لم تقنعهم تنازلات الرئيس ...
- مأزق الطلاق الأوروبي.. حكومة بريطانيا تترنح و-الحل بالعودة ل ...
- لوفيغارو.. معجزة دبي غدت أثرا بعد عين
- إحاطة بشأن مقتل خاشقجي.. ما أهمية حديث هاسبل أمام النواب؟
- ماذا قدم الملك سلمان إلى 42 دولة
- بعد فترة من الخلافات... العاهل المغربي يوجه رسالة إلى الملك ...
- عملاق صناعة السيارات الكهربائية يطالب موظفا سابقا بدفع 167 م ...


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلبير الأشقر - دونالد ترامب… الإمبراطور عارياً