أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - ذكريات لا تنسى من يافا














المزيد.....

ذكريات لا تنسى من يافا


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 5937 - 2018 / 7 / 18 - 08:59
المحور: الادب والفن
    



لنعد إلى هناك...إلى ذلك الزمان...زمن النكبة
ثارت ثائرة الناس في حيّ العجمي اليافوي الذي يطلّ مباشرة على البحر، اهتم والدي بضبّ البسطة لذلك تأخر في العودة إلى البيت، انهمكت والدتي بضب أبنائها الثمانية من الشوارع، وعندما لملموا بعضهم ساروا نحو قرية الطيبة ونسوني عند ناهي التي اهتمت بي ريثما تعود والدتي بإخوتي فنرحل معا، متبرعة بمساعدة والدتي على حملي وأشيائي في الطريق الطويل.
رحلوا جماعة وتركوني في الغرفة منسيا عندها، جهزت ماما ناهي لي مذودا خاصا لتضعني فيه، دُرج سريرها الزوجي لكي يكون سريرا آمنا لي بعيدا عن أنظار العناصر التي بدأت تدخل البيوت بحثا عن المتخفين والهاربين والسلاح، إن حصل وداهموا البيت فجأة تجر الدُرج فينغلق تحت السرير، تخفيني عن أعينهم وتخرجني مجددا بعد رحيلهم، فرشت داخله شراشف عرسها ومناشف الحمام التي لم تستخدمها منذ زواجها والتي كانت ضمن جهازها، ناثرة تحتها ريش الدجاج الذي اقترضته من أم جويسم زوجة النجاد، عراقية الأصل والتي أقامت في قرية الشيخ مونّس المجاورة لمدينة يافا، حتى جاءت بعد ذلك تطالب بثمنه قائلة لها:
- اِنقهرنا عليج وانطيناج الريشات، كلنا بلكي الله ينقهر عليج ويدزلج من عنده جهال، بس لا حبلتي ولا حافظتي على الولد سلام، إنطيني الريشات دا أكولج!
- يعني يا أم جويسم ريشاتج هن اللي راح يطعموني الأطفال؟ أجابتها ناهي
- يا معودة، هاي الريشات كسبوني عشر جهال!
- كيف يعني ما فهمت، طيب دليني على الطريقة؟ سألتها ناهي محتارة
- يا خايبة، وشلون تريديني أكلج بالشغلات الزوجية! وشلون أخبرج إنو أبو جويسم يترسهم بمخده ويحطها جوى رجليه ويكمز عليها شهر كامل، الله يخليلي إياه ويطوّل لي بعمره يا رب.
وكعادتها تقول أم جويسم في سرها: (ويبعد عنا عيون الحاسدات الخاسئات وأولهن، ناهي وعنايات وريتا البخيت) تقصد نساء المدينة اللواتي لم ينجبن.
- يعني بدك تفهميني أن الطفل سلام نام على رائحة جوارب عمي أبو جويسم؟
- شلون شلون؟ هو شفايتله ريحة أحلى من هاي، هاظا أبو الزلم وخلفته رجال، عشرة مني وعشرة من الحجية زينات، ولو رهمت الظروف إنرزقنا بأكثر، على كل حال، ماكو أحد من اللي أخذوا الريشات إتعنفصوا إلا إنت يا ست الستات!
- سأدفع لك ثمنا مضاعفا لا تقلقي!
- مو غلط، جيبي الفلوس قبل لا نشد الرحال!
- إلى أين سترحلون؟
- راح نرجع إلى قاعنا ففلسطين ما عادت تحجي عربي، أشوفج بخير يا ست الستات.

أخبروني أنني لم أبكِ وبقيت هادئا ولم أطلب لنفسي الطعام، لذلك حصل هذا الخطأ التاريخي العظيم الذي يروى في كل مناسبة، وبما أنني طفل هادىء لم يشعر أحد بوجودي، لذلك رحلت أسرتي وتركوني وحيدا في يافا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,163,500,891
- مسرح شكسبير
- وأصبح النهار مراكب ذكريات
- الكذب
- بين أروقة التاريخ
- الحب المقدس أم الجنس المقدس
- قصة واقعية من قصص النكبة أبطالها من مدينة اللد
- سارقة الورد
- عن رواية -الحلم المزدوج- لدينا سليم: سيرة عن هجر الوطن وأوجا ...
- فيرونا
- لقاء بلا دموع
- قرين الحياة والموت
- رماد الحياة
- مشاهدات هذا اليوم
- مجرد رأي
- (بيتتا) الانتحاب الراقي لسيدة الكون
- الجوكاندا
- أنا ونوح وهواك
- لا أحد يطرق الباب
- عود قصب
- الشيطان بيننا


المزيد.....




- بعد احتلال الأرض.. إسرائيل تسطو على الثقافة العربية
- على طريق الأوسكار.. -الكتاب الأخضر- يفوز بجائزة هامة!
- ميج.. مصرية تنشر ثقافة اليابان ويتابعها 7 ملايين على يوتيوب ...
- صدر حديثا كتاب -أوراق القضية 805.. مقتل الأنبا إبيفانيوس- ل ...
- مديرة معهد الأفلام السويدية -اتمنى ايجاد حلول للحد من انتقال ...
- تعزيز علاقات التعاون البرلماني محور مباحثات المالكي مع رئيس ...
- وفاة منتج سلسلة -رامبو- الهوليوودية
- عندما تصبح كتابة الذات علاجا نفسيا
- جامعة الطائف السعودية تعلّم العزف والغناء
- -شرط اللغة للحصول على الجنسية منطقي لكن يجب مراعاة تفاوت الم ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - ذكريات لا تنسى من يافا