أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - تضامننا مع الشعب العراقي في المطالبة بحقوقه المشروعة














المزيد.....

تضامننا مع الشعب العراقي في المطالبة بحقوقه المشروعة


حاكم كريم عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5936 - 2018 / 7 / 17 - 22:53
المحور: المجتمع المدني
    


تضامننا مع الشعب العراقي في المطالبة بحقوقه المشروعة

تتوالى الأخبار من العراق رغم ألية التعتيم وقطع سبل الأتصال مع الحماهير الشعبية الغاضبة وأتخاذ أجراءات حازمة من قبل الحكومة وأجهزتها الأمنية وقسم من قوات الجيش والشرطة المطعمة بحشود من قوى المليشيات التابعة لأحزاب الأسلام السياسي فالحكومة أصدرت تعليمات بألقاء القبض على كل صحفي يقوم بتغطية الأحداث الجارية وأجراءات السلطة القمعية في جميع محافظات العراق وهو رد فعل يعكس مدى تمسك الحكومة العراقية بنهجها الديمقراطي في تطبيق الدستور لاسيما وأن طابع المظاهرات المطلبية طابع سلمي بشكل عام وهناك شكوك لوجود مندسين من المليشيات للقيام بالتخريب وحرق ممتلكات والأعتداء على القوات الحكومية لأعطاء المبرر والذريعة لتطبيق أجراءات حازمة دون اللجوء ألى حل المعضلات التي تواجه العراق منذ تولي أحزاب الأسلام السياسي للنهج المدمر والذي جر العراق وأوصله ألى ما هو عليه ألا وهو نهج المحاصصة الطائفية وزرع بذرة الشر فيه بذرة عدم الأستقرار وأستمرار زرع الفرقة بين أبناء الوطن الواحد على أساس المذهب والطائفة والقومية ومحاولة بناء الدولة على هذا الأساس الهش والمليء بالطرق الملغومة والذي راحت في المضي فيه ضحايا كان يمكن أن تساهم في البناء لو جرى وضع الخيار الصحيح في بناء الدولة العراقية.
نعم تعود أحزاب الأسلام السياسي لتدافع عن نهجها المدمر وللتغطية على فشلها في أستخدام القوة والقمع وللحقيقة أقول أن هذا النهج لم يتوقف حيث يقبع في سجون الداخلية والمليشيات عشرات الناشطين المدنيين ومنذ أشهر طويلة ومازالت عملية المطالبة بالكشف عن مصيرهم . أحزاب الأسلام السياسي نسيت ماضيها وتناست ما كان النظام المقبور يمارس في حق المعارضين ومن جمهورهم الكثير من راح ضحية أحواض التيزاب ومثارم اللحم على نهر دجلة وحفلات الخوازيق وكل ما يمت بصلة لأجراءات الوحشية والحقد الشوفيني على كل المعارضين واليوم للأسف تلجأ ألى نفس الأجراءات لحماية مصالحها والدفاع عن كل سارق ومرتشي وطائفي ومليشياتي وموالي لأيران وتركيا والسعودية وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت أس البلاء في تمكين هذه القوى بالسيطرة على مقدرات العراق ونهب ثرواته وجعله ساحة لصراع مصالح الدول المحيطة والدول صاحبة المصلحة في التغير الذي حصل بعد أحتلال العراق عام 2003.
أعود ألى أبناء شعبي المنتفضين وأقول لهم جل ما تخشاه هذه القوى والحكومة أن تعاد محاولة العبور ألى مقر البرلمان والمنطقة الخضراء وهو واجبكم المستقبلي أن تمكنتم من الأستمرار بالتظاهر للتعبير عن مطالبكم المشروعة وهذا يجب أن يكون مدعوم بقيادة تقود عملية التظاهر وتنظيمها وحمايتها من الأختراق وأن يكون لها الصوت المسموع في كل دول العالم ولا تخشون العصي وهروات قسم من الأجهزة الأمنية والمليشيات فبقوتكم وأصراركم سرعان ما ستكتشفون جبنهم وخذلانهم نعم قوتكم ووحدتكم وقيادتكم وتنسيقكم مع القوى المعروفة بالوقوف ألى جانبكم يعزز قوتكم ومكانتكم ويعطي لحركتكم العفوية زخما كبيرا .
أما بالنسبة للقوى التي كان من المعول عليها بالوقوف بحزم أزاء الممارسات القمعية لأبناء شعبنا أقول وقفتكم متأخرة وخطابكم ما زال فيه الكثير من المجاملة وأنتم أعرف مني بالخطوات المتأخرة وقعها على الجماهير الشعبية خصصوصا أنكم لم تكونوا في طليعة هذه الهبة الشعبية العفوية وأن غدا لناظره لقريب .
كل الدعم لأبناء الشعب العراقي في ممارسة حقه الدستوري للتعبير عن مطالبه في أرساء دعائم دولة تحترم الأنسان العراق وتوفر له لقمة العيش والأمان والسلام والتعايش الأنساني وألى الحكومة العراقية أقول دروس الماضي مازالت قائمة ومن حق الجماهير أن تتداول مقولة عادت حليمة لعادتها القديمة ومبروك لكم هذا البؤس بعد 15 عام من تجربتكم التي أثبتت أنكم لستم أهلا لتحكموا العراق فهل هناك ما بقي من غيرة وشرف للتنحي.

حاكم كريم عطية
17/7/2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,610,470
- ماذا يعد لنا المطبخ الأيراني لسحور الكتلة الكبرى
- أفتعال الأزمات في ظل نتائج الأنتخابات البرلمانية
- مخاض تشكيل الحكومة المقبلة في العراق
- سليماني مبعوثا من الولي الفقيه علي خامنئي
- الولايات المتحدة الأمريكية وتجربة تغيير الأنظمة السياسية
- وثيقة الشرف غطاء شرعي لتغطية الفساد
- رغيف الخبز وقرار الأدخار الأجباري في كوردستان
- تصريح وزير الخارجية الألماني
- رئيس الوزراء و محاربة الفساد!!!
- هل سيكون رئيس الوزراء القادم من جنود سليماني!!
- الأنتخابات عملية تدوير لنفايات العملية السياسية في العراق
- وصيةأبطال على مشارف الحويجة
- أيران وعقدة اليسار والشيوعية
- مؤهلات صمود تحالف سائرون
- فساد وفاسدين في ثنايا التحالفات الأنتخابية
- تحالفات طائفية قومية بأمتياز
- الأستفتاء في كوردستان ورغيف الخبز
- سبايا الشعب الأيزيدي ما مصيرهم يا سيادة رئيس الوزراء
- أصحاب الرايات
- ديمقراطية ترامب وعروس عروبتكم


المزيد.....




- النيابة الكويتية تأمر باعتقال أمير من العائلة الحاكمة
- وكالة إغاثة تعلق عملياتها في شمال شرقي سوريا وتجلي موظفيها ا ...
- رئيس اللجنة العربية لحقوق الانسان يشيد بالمستجدات التي اتخذت ...
- تعذيب وتهديد مقابل كلمة سر الهاتف.. حبس إسراء عبد الفتاح 15 ...
- الأمم المتحدة: 160 ألف نازح إثر الهجوم التركي شمال سوريا
- نصائح تكنولوجية وخرائط أمان.. هكذا يتحايل المصريون لتجنب اعت ...
- بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تدين القصف الجوي على مناطق مدنية ...
- الأمم المتحدة: 160 ألف نازح جراء الهجوم التركي في سوريا
- المرصد السوري: عدد النازحين جراء العملية التركية تجاوز 250 أ ...
- أبوظبي تستضيف مؤتمرا دوليا لمكافحة الفساد في ديسمبر القادم


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حاكم كريم عطية - تضامننا مع الشعب العراقي في المطالبة بحقوقه المشروعة