أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسيم بنيان - نجوى














المزيد.....

نجوى


وسيم بنيان

الحوار المتمدن-العدد: 5936 - 2018 / 7 / 17 - 22:03
المحور: الادب والفن
    


حسين عجة إليك مرارا…

ساحلنا الذي رأيته بعين ثالثة ولم تك كالعادة المتواصلة،عناقيد رماله في سلال الصخور.نوارسك تقلق فطائس الأوغاد،لذا يسترسلون محاربتك من الخلف بإبر دبابيرهم الخبيثة.محاولين السيطرة ع انفتاحات مساماتك الغامضة كالشفاء. ولانك ذلك المحارب الاعزل،وسوف تزال،ايأستهم من النيل من جوانحك،فلم يجدوا محيصا من مهاجمة اطرافك الشفيفة بجن شعوذاتهم.لظنهم أن قد كسروا شراعك المسافر كالموج.وجارتك ليست حائرة وان تصنعت الحيرة،لادراكها انك قادم من بلد نازف من قبل المنفى،وبعد الطوفان.حكمتك التي لا تستسيغ الطمع ولا تشرب أقداح المياه الآسنة،وأن اذبلها العطش.كل الأفعال الوحشية لغربان الشر التي نتف ريشها زميلنا (ادغار) و قطته السوداء،ماءت بالمهزلة،محفزة كل هرة على النباح! لا فيثاغورس ولا هرقليطس كانا يستطيعان التنبؤ بالحشود الرقمية اللاحصينة،خلف الكذاب (آداموس).يواصلون بث الرعب،وكنت أيها الكائن كالفهيمة لا كدابة من دواب القطيع.تسمع أصوات الجن والنجوم المبهمة،في صناديق اسرار المعرفة،فاتحا فجرك لفيروز. وكعباد شمس تدور مع ناي انينها،المصاعد من جب (جبران) مثل نبي مغمور.وللاثير أن يتغنى بكم،مثل فاصلة ليست البتة بلهاء،تنبت بين اللحد وضحك الحروف.بيوت العناكب بيوتهم،اوهن من قطمير.لم انس مفاتيح عبورنا،ولك استنطاق لباب الذكرى.عن المفردات اللاخاوية،وطالما طرقت بمخالبها صلد النسيان.نواصل تشمم الثمار البريئة متدلية الاعناب،تحت عريشة الشموس.والطيور الجريحة تفرد ريشها المبتل بالعذاب،كشكاو شاسعة بعرض سماوات أرض اللاوصول،دون ستائر، ثم...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,848,881
- هكذا اغرد2
- شمة لقصيدة الله2
- نقوش على جلد الشبق2
- نقوش على جلد الشبق
- شمة لقصيدة الله
- هكذا اغرد
- نصائح ما قبل الانتخابات
- بوتين:والاسرائيلي واللبناني
- بحر بحر
- البابا فرنسيس يشعر بالعار فهل يفعلها الولي الفقيه علي خامنئي ...
- تغريدات لا يعرفها Twitter
- ما سيقوله (ثيوفولس)141
- شالوم عليكم شارون
- ذيل 2017
- لا فقيه
- اقاصي الاطراف
- عن الملحدين هذه المرة
- قرود المنابر
- سيد كمال الحيدري:يفتح ملف الالحاد
- من بلد الزهور الى اردوغان


المزيد.....




- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان
- بالصور والفيديو... أول فنان عربي في ممر المشاهير بدبي
- النجم التونسي ظافر العابدين لإعلامية مصرية: أنا رومانسي
- البام يدفع بصحافية لخلافة إلياس العماري على رأس جهة طنجة
- من مؤتمر العدالة بمراكش.. وزير العدل يعلن عن 7 إجراءات لتحسي ...
- 100 فنان من 26 جنسية يشاركون في إطلاق دبي العد التنازلي لـ«إ ...
- بيت الحكمة تشكل لجنة متابعة للترافع عن الحريات الفردية
- مراكش.. بنعبد القادر يتباحث مع العديد من وزراء العدل العرب و ...
- مؤتمر العدالة بمراكش.. المغرب والأردن يوقعان اتفاقا في مجال ...
- اللجنة الرابعة: دعم معزز ومتعدد الأوجه لمغربية الصحراء ولمبا ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسيم بنيان - نجوى