أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمادي محمد أيمن - الجزائر تفتقد إلى فن الشوارع














المزيد.....

الجزائر تفتقد إلى فن الشوارع


حمادي محمد أيمن
الحوار المتمدن-العدد: 5936 - 2018 / 7 / 17 - 04:22
المحور: الادب والفن
    


إن فن الشوارع من رسم وموسيقى وغناء و "جرافيتي" ورقص، يعتبر ميزة اجتماعية وثقافية، تبرز قيمة الفن لدى المجتمعات و أهميته كضرورة إنسانية تعبر عن ثقافة المجتمعات، وتبرز الجانب الجمالي فيه، كما تعطي شيء من الاستمتاع والفرح لدى المتلقي، فالحفلات والمهرجانات التي تقام بالمناسبات لها دور في عرض جزء من بعض هذه الفنون، وهذا غير كاف، فالمتلقي يحتاج الفن في حياته اليومية، وليس عليه الانتظار إلى حين أن تأتي مناسبة فيلتقي بالفن، فلابد من أداة أخرى تكون حلقة وصل يومية بين الفنان والمتلقي، فكان الشارع هو الحل، فالبلدان المتقدمة منحت هذا الجوّ وساعدت في خلقه، في حين أننا لم نجد هذا في بعض دول العالم الثالث من بينها الجزائر، فمتى ستعيش الجزائر فن الشوارع؟
إن الشارع ورغم ماله من مساوئ كثيرة إلا أنه حل في بعض الأحيان، فلو لجئ إليه شبابنا المبدعين في الفن لاستفادوا منه عبر اظهارهم فنهم، ويكون لهم استفادتين، استفادة مادية ولو كانت ضئيلة، إلا أنها تمنعهم من مدّ أيدهم للآخرين، واستفادة معنوية متمثلة في عرضهم فنهم ومشاركته مع الآخرين، بدلا من قبر الإبداع بداخلهم، والفائدة لا يتمتع بها الفنان فحسب وانما المتلقي أيضا، حيث يجد في جلّ الشوارع التي يمرّ بها الفن يُعزف أو يُرسم أو يُجسد على أحد أرصفتها، فلا يضطر لانتظار حلول المناسبات من أجل أن يحضر الحفل أو المهرجان، لأن ليس الجميع يملك الوقت لحضورها، في حين لو كان الفن على أرصفة الشوارع لأختصر عليه الوقت.
ماذا لو أننا بدل أن نسمع السّب والشّتم في الشوارع نسمع الموسيقى أو الغناء، بدلا من أن نشاهد العنف نشاهد جرافيتي أو لوحة فنية أو عرض رقص؟ ماذا لو... ويبقى السؤال مطروحا إلى أن نرى هذا ذات يوم على أرصفة شوارعنا، لكن لماذا لا نراه الآن؟ هل نحن في حاجة إلى مبدعين أم فن لكي ننتظر أكثر؟ بل بالعكس نحن نملك ثروة ضخمة من المبدعين في كافة المجالات وخاصة في مجال الفن، أمّأ عن الفن بحدّ ذاته فالجزائر تمتلك ثروة فنية ضخمة ومتنوعة من شمالها إلى جنوبها، ومن شرقها إلى غربها، وكل هذا التنوع الفني وثراءه يجب أن يخرج للشوارع ويزينها ويكسيها جوّا خاصا وممتعا، بدلا من أن يُدفن في صدور أصحابه.
فمتى سيحمل شبابنا ابداعهم ليلقوا به إلى الشارع لكي يحتضنه الشعب؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,675,607
- مايكل هارت والخالدون المائة
- الخوارزمي أبدع بالعربية وغيره
- من المسئول عن غياب الثقافة الجزائرية الأصلية -المعاشة-؟


المزيد.....




- إسرائيل.. فيلم مشاهدوه عراة تماما!
- شوارع جنوب العراق.. معرض فني متنقل
- -The Haunting of Hill House- يحصل على أعلى تقييم سينمائي في ...
- موسكو الراقصة... الرقص في الهواء الطلق هواية الألوف من سكان ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- الخلفي : استفزازات (البوليساريو) شرق الجدار -محاولة يائسة- م ...
- بحضور التربية والتعليم .. ثقافة اهناسيا تحتفى بذكرى نصر أكتو ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- بالصور: وفاة -عين اسطنبول-، آرا غولر عن 90 عاما
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمادي محمد أيمن - الجزائر تفتقد إلى فن الشوارع