أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صاحب الربيعي - دور اللغة في التواصل الحضاري






















المزيد.....

دور اللغة في التواصل الحضاري



صاحب الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 1501 - 2006 / 3 / 26 - 09:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تفرض اللغات الحية حضورها على الساحة الثقافية والعلمية لقدرتها على نقل مدلولات الثقافة والعلم والأحاسيس والرموز الخاصة لمجتمعاتها سعياً للتواصل مع المجتمعات الأخرى فكلما كانت المساهمات الحضارية كبيرة كلما فرضت اللغة حضورها عالمياً، فاللغة ليست مجرد أصوات وألفاظ ومصطلحات ترمز لأصول الأجناس البشرية بقدر ما هي مطية لنقل ثقافتها ومساهماتها لرفد الحضارة الإنسانية.
تعد العديد من اللغات في العالم لغات ميتة أو في دور الاحتضار لأنها لغات لمجتمعات هامشية ينعدم فيها الرفد المعرفي في الحضارة الإنسانية، فهي مجتمعات مستهلكة للمعرفة وغير منتجه لها....لذلك تقف عاجزة عن إيجاد موضع قدم لها بين المجتمعات البشرية.
كما أن اللغة ليست مجرد وسيلة للتحاور والتواصل وأنما هي مطية تحمل الكنوز الحضارية للأمة عبر التاريخ، فبالرغم من أن اللغات القديمة ماتت باندثار أممها لكنها مازالت حاضرة بروافدها المعرفية في الحضارة الإنسانية حيث تبذل الأمم الراهنة مساعي كبيرة لدراسة الألواح الطينية والبحث في المكتشفات الأثرية لتعلم أبجديتها، لتعرف على رفدها المعرفي في الحضارة الإنسانية.
يعتقد ((رونيه أوبير))"أن اللغة والكتابة (قبل العلم) تصورات ترمز إلى العالم المادي والاجتماعي، فعن طريق اللغة تتواصل المجتمعات عبر الزمن وعن طريق الكتابة يحضر الزمن. والعبارات الملفوظة والمكتوبة ما هي إلا رموز تعبر عن العلوم ومبادئها ونظرياتها، فالرمزية ظاهرة في الأدب والفن والدين".
وتعلن المجتمعات عبر لغاتها عن رفدها المعرفي وعبر الكتابة تورخ أنماط معيشتها وسلوكها وطقوسها ودياناتها وأحاسيسها وجملة علاقاتها الإنسانية الأخرى التي تشكل بمجملها نظامها الاجتماعي المعبر عن وجودها وحضورها في مسيرة التاريخ البشري.
إن أبجدية اللغة الحاملة لكنوز المعرفة للمجتمعات تختزل الزمن والتاريخ لتكون حاضرة عبر روافدها المعرفية في الحضارة الإنسانية لأنها سلسلة مترابطة، لايمكن فصلها بعضها عن بعض للتعاطي مع تطور الحاضر بمعزل عن الماضي.
يرى ((رونيه أوبير))"أن اللغة ليست مجموعة من الأصوات بقدر ما هي جهاز من المعاني والتكنيك وتجربة مكثفة فيه تورخ جميع العلاقات الفوقية وما يشملها وكذلك الطقوس المثقلة بالرمزية والتأثيرية والسحرية".
تفرض اللغة الإنكليزية حضورها العالمي بفضل مساهمة شعوبها في الرفد المعرفي لمختلف العلوم والثقافة في الحضارة الإنسانية بالرغم من أنها لاتمثل لغة الكتلة السكانية الأكبر في العالم. فالحضور السكاني الأكبر لايفرض حضوره اللغوي في العلم والثقافة وأنما العكس الرفد المعرفي الأكبر لمجتمع ما يفرض حضوره اللغوي على مستوى العالم.
وتشير التوجهات الدولية الجديدة لاعتماد لغة عالمية واحدة تتواصل من خلالها البشرية جمعاء دون الحاجة لبذل الجهد والوقت اللازمين لتعلم لغات مختلفة بغرض النهل من المعارف الإنسانية. وهذا الأمر لايقلل من أهمية اللغة ذاتها المعبرة عن المجتمعات لأن المعارف الإنسانية من خاصة البشرية جمعاء، ولايعني أن المساهمات العلمية والثقافية لاتخص المبدع ذاته لكنها بنفس الوقت من خاصة المجتمع الذي ينتمي إليه وفي المحصلة فإنها من خاصة المجتمع البشري.
يقول ((رامبو))"ما دامت كل لغة (فكرة) فسوف يأتي اليوم الذي تكون فيه اللغة عالمية تتحدث من النفس إلى النفس، لغة لكل العطور والأصوات والألوان لأنها رابطة لكل الأفكار".
تعبر اللغة عن الانتماء لمجتمع ما، وبالتالي فإنها صدى لحضارة ما...فكلما كان الرفد المعرفي لتلك الحضارة كبير ومتواصل كلما كانت اللغة والمنتمين لها لهم حضورهم العالمي. وكلما كان الرفد المعرفي لمجتمع ما (حضارة!) ضعيف وغير متواصل مع الحضارة الإنسانية، كلما كان دور اللغة والمنتمين لها هامشي في الحضارة الإنسانية.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,577,410,309
- المهام والسلطات الثقافية في المجتمع
- مساهمة الثقافة في الإرث الحضاري للأمة
- صراع الأجيال في الوسط الثقافي
- نضوب الإبداع عند المبدع
- العمل الإبداعي وآلياته
- الكاتب والمجتمع
- الإبداع والفن في الأدب
- الأديب والموقف الإنساني
- الأسلوب الأدبي
- مهام الأدب
- ماهية الأدب
- آليات الإبداع عند الكاتب
- مواصفات الكاتب الجيد
- مهام الكاتب
- ماهية الكتابة
- نفسية الشعراء
- دور الشعر في النقد الاجتماعي
- الشعر والدين
- الشاعر والسياسة
- زائرة بعد منتصف الليل


المزيد.....


- المجازفة خَلقٌ جميل / محمود كرم
- ألكذب الأبيض / حسن أحمد عمر
- التواصل البشري / نبيل حاجي نائف
- أين الإنسان ؟؟ / يوسف بن الغياثية
- حقا أنت لا تفهمني: قصة التعايش الصعب بين المرأة والرجل / عبدالفتاح ديبون
- الفردية أو الأنانية , والمكانة , والصراع / نبيل حاجي نائف
- التفكير البشري والتفكير بشكل عام / نبيل حاجي نائف
- الطاقة الروحية – العلاج الأنجع لمجمل المتاعب المادية الحياتي ... / كامل السعدون
- أين الإنسان ؟؟ / يوسف بن الغياثية.
- هل مازال الإنسان ذلك المجهول / نبيل حاجي نائف


المزيد.....

- استفتاء اسكتلندا.. سيناريوهات البقاء والانفصال
- مجلس الوزراء -يندد- بالعرقلة المغربية المتواصلة لجهود التسو ...
- ضبط سعودي حاول تهريب 22 سيفاً أخفاها بين ملابسه بمطار القاهر ...
- ابتكار قبعة تسهل التقاط -سيلفي-
- مجلس المقدادية يعلن احباط ثاني محاولة لـ-داعش- لاغلاق قناة ا ...
- عصابات -ذكيّة- تستدرج الضحايا عبر الأنترنت والهاتف الخطف في ...
- اوكرانيا: بعد اتفاق الشراكة... الانضمام الى الاتحاد الاوروبي ...
- التعديلات المقترحة للوائح السجون دون التوقعات!
- تعديلات لائحة السجون دون المستوي وتنقصها الشفافية
- جدل في مصر حول العلاج بالحجامة


المزيد.....

- اسرار الوجوه في التعامل مع الاخرين / احمد رياض
- في الأسس الفلسفية للسميولوجيا جدل المربع والدائرة / بتول قاسم ناصر
- نيتشه : مولد المأساة من روح الموسيقى / عادل عبدالله
- وقائع موت الشعر في فلسفة هيجل 2 / عادل عبدالله
- موت الشعر في فلسفة هيجل / عادل عبدالله
- الكتابة بوصفها خلاصا من الكتابة - مقاربة شعرية لفهم (اختلاف) ... / عادل عبدالله
- سوسيولوجيا بورديو النقدية : قضايا واشكاليات / عصام العدوني
- السرطان : جدل الوجود بالقوة والوجود بالفعل / بتول قاسم ناصر
- الرأسمالية .. وأزمة العلم / محمد دوير
- شبح ماركس ورعب نهاية التاريخ / معن الطائي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - صاحب الربيعي - دور اللغة في التواصل الحضاري