أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - العراق والحرامية














المزيد.....

العراق والحرامية


سمير اسطيفو شبلا
الحوار المتمدن-العدد: 5933 - 2018 / 7 / 14 - 08:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



المقدمة
لا بد من تقديم براهين وإثباتات عن كل كلام يتم نشره مباشرة وخاصة ان فيه تهم موجهة الى الغير!! وهذا نستمر في نفس النهج الذي يؤهلنا أن نكون في مصاف المحاكم المختصة باعتبار (محكمة حقوق الانسان في الشرق) هي غير حكومية / غير ربحية - واجبها الأساسي هو طلب من الادعاء العام في البلد المعني تقديم شكوى موجهة الى شخصية او مجموعة او حزب ما كدعوى قضائية بعد تقديم طلب بذلك، على نعتبر أن كتاباتنا هي مجرد تقديم طلب الى الادعاء العام مادامت مذيلة تحت اسم "شبكة ومحكمة حقوق الانسان في الشرق الأوسط" وفي حالة عدم تحرك القاضي المختص خلال فترة زمنية محددة (شهر من تاريخ تقديم الطلب) ستقوم محكمتنا الحقوقية بما يتوجب عليها فعله قانونا

الموضوع
هنا نقدم ما نراه ان معظم ان لم نقل جميع من تبوء أي منصب حكومي او برلماني سابق في العراق الجديد متهم بالرشوة والمحسوبية والطائفية والعشائرية والمذهبية وحتى القومية اي بالفساد (انواعه واشكاله) اليكم الدلائل والبراهين
1- تثليم سيادة العراق / تركيا نموذجا - قواتها تصول وتجول في شمال العراق وبعشيقة بعمق 45 كلم وسوريا أيضا
2- تنازل عن آبار النفط لصالح الكويت وايران - ابار نفط وهي (آبار في خور عبدالله وبالوثائق)
3- التنازل عن مياه نهري دجلة والفرات مقابل حفنة من الدولارات كي يركبون سيارات مطلية بالذهب في لندن! الاثبات والدليل
نقص المياه الحاد للنهرين - اكمال سدود تركيا - قيام ايران بارجاع مياه الانهر مرة اخرى لاراضيها بعد أن كانت تغذي مساحات زراعية واسعة داخل العراق واهواره - مشكلة خور عبدالله وكيف ذهب الى الكويت والشعب نائم ورجليه وجسمه كله تحت الشمس- العراق اصحاب النهرين الخالدين وشط العرب وهناك مظاهرات لشرب الماء والفقر والخدمات الاخرى
4- أين قرارات القضاء العراقي بخصوص (مليارات التي صرفت على الكهرباء - وزارة التجارة - سقوط الموصل وشقيقاتها - الصفقة الروسية - قتل حراس بنك الكرادة وسرقة مليارات الدولارات - تهجير وخطف وسبي وقتل مسيحيي الموصل لوجبتنين في 2008 واليزيديين في 2014 - والقائمة تطول الى ان تصل الى فراش المسؤولين)
5-هناك قائمة بل قوائم بأسماء الفاسدين في العراق بشهادات حية واعترافات القادة المسولين وعلى الهواء مباشرة دون ان يحرك القضاء ليصبح ساكنا في مكانه لا تحركه إلا الأحزاب الدينية المتنفذة - الرابط ادناه خير دليل
https://www.google.com/search?rlz=1C1CHBF_enUS774US774&q=%D8%A7%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AF%D9%8A%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82&ved=0ahUKEwiU5cDj25zcAhUBJHwKHf9sD5kQsKwBCHsoADAR&biw=1280&bih=918
6- طلبنا من الادعاء العام العراقي والكوردستاني حينها احالة نائب رئيس الجمهورية السيد نوري المالكي الى الجنائية الدولية للتهم الموجهة إليه في طلبنا المشار إليه باعتبارنا مواطن عراقي اضافة الى صفتنا الخاصة ولكن لم يتحركوا ساكنا عندها تم تعديل النظام الداخلي لمحكمة الحقوقية لنتمكن من التحرك بعدها (إعطاء مهلة شهر واحد بعد نشر الطلب الإحالة أمام الادعاء العام! بعدها
نتصرف حسب القانون الوطني المعني) وبعد ذلك تم تأجيلها لعشرات المرات من قبل رئاسة الجنائية الدولية، وتصرفنا حينها،

الخلاصة والنتيجة
7- جميع الانتفاضات الشعبية تبدأ بثورة الفقر والخبز - لكن في العراق يختلف اليوم عن البارحة كون السلطة الدينية أي المرجعية تتدخل في اللحظة المناسبة لاحتواء الازمة او بداية ثورة سلمية، لصالح احزابها وحيتان الفساد كنتيجة منطقية
8- نضيف هنا فقرة جديدة وجب على البرلمان الجديد الاتخاذ بها في أول جلسة برلمانية وحكومية (بعد تغيير النظام الانتخابي - تعديل الدستور العراقي - تشكيل لجنة خاصة تحدد مهامها بزمن للعمل على فصل السلطات الثلاثة) والا سنبقى نائمين في قعر الطائفية والمذهبية اللعينة (عاش الزعيم عبدالكريم قاسم نزيها ومات او قتل وفي جيبه دينار وربع عراقي؟، وليس لابنه سيارة مطلية بالذهب
13/تموز 2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,922,218,571
- أردوغان ارجعنا الى سنة 1915
- الكهرباء تقول: ارجموهم ب 150 ترليون حجر
- اقتراح لقاء قمة بين أمريكا والمرشد الإيراني
- الكاردينال لويس ساكو يستحق المجد
- سكرتير الحزب الشيوعي العراقي مدربا للعراق - 49/ه
- خسارة غير مشّرفة للبرلمانيين حسب مونديال روسيا 2018 / انتخاب ...
- سائرون : معا في إحالة المالكي الى المحاكمة الدولية / انتخابا ...
- حرق صناديق الاقتراع بداية نهاية الأسد
- سائرون ضد دولة قانون خاص
- تركيا وإيران لا زالتا تدمر مجتمعاتنا في حرب المياه
- أول مهمة للبرلمان الجديد / انتخابات 49 - ب
- سائرون ضد مستمرون الى الابد - انتخابات 49آ
- ساكو كاردينالا
- ربي لا شماتة / نتائج انتخابات الكوتا -للمسيحيين- - انتخابات ...
- ملامح حكومتنا الجديدة / ايران في العراق / 48
- نحن ونتائج الانتخابات 2018 /47
- تجميل مهبل برلماني عراقي - الصمت الانتخابي 46
- البرلمان العراقي الجديد عائلي بامتياز - انتخابات 45
- لا علي ولا أولاده (رض) يقبلون ذلك - انتخابات 44
- منح وسام خاص لحقوق الانسان


المزيد.....




- الإعلام الأمريكي يعلن عن خطر آت من روسيا لا يمكن درؤه
- انهيار السقف في مترو الانفاق في نيويورك (فيديو)
- -خلايا الزومبي- أمل العلماء في القضاء على مرض ألزهايمر
- روحاني: إيران ستزيد من قدراتها الدفاعية ولن تتخلى عنها
- قصة القهوة منزوعة الكافيين والصدفة التي قادتنا إليها
- بومبيو يتوعد إيران وظريف يتهم أميركا بزعزعة السلم العالمي
- نائب وزير العدل الأميركي ينفي بحث إقالة ترامب
- الصين تلغي محادثات تجارية مع أمريكا
- الإكوادور حاولت منح أسانج منصبا دبلوماسيا في روسيا
- صحيفة: 15 داعشيا كويتيا محاصرون في إدلب


المزيد.....

- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - العراق والحرامية