أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - ليس دفاعا عن هاشم العقابي














المزيد.....

ليس دفاعا عن هاشم العقابي


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 5932 - 2018 / 7 / 13 - 21:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مذكرة القاء القبض على الاعلامي المعروف د. هاشم العقابي
والصادرة من القضاء العراقي بسبب ما تحدث به في برنامجه المذاع من قناة مع العقابي عن الانتخابات واجراءات القضاء وغير ذلك من برامج اثارت عليه غضب عدة جهات سياسية .
ولا شك ان المثقف السياسي الذي ينتظر منه الجمهور رأيه في الاحداث يحاول ايصال صوته بشتى الوسائل والتي منها الحديث المباشر الذي اتاحته وسائل التكنلوجيا الحديثة والذي لم يكن ذلك ممكننا قبل عقد من السنين ، فاليوم وبسهولة بامكان اي متعلم الظهور في وسائل التواصل الاجتماعي واطلاق ما يشاء من اراء واقوال واحاديث قد تعجب البعض وقد تغضب البعض .
والاعلامي العراقي ليس بعيدا عن هذا المجال الذي اتسع للجميع للاستفادة منه في عرض الراي وابداء وجهات النظر وما على المتلقين الا القبول بها اومناقشتها او رفضها ، وان تعرض الى شخص ما بالقذف او التشهير فمن حقه اقامة دعوى قضائية عليه لمحاسبته .
اما السياسة العامة فان من حق اي مواطن او اعلامي او مثقف او سياسي الخوض في رحابها والتنقل في ساحتها نقدا وقدحا وذما ومدحا وما شاء له القول ما دام ضمن شروط النشر المتعارف عليها دوليا وقانونيا ومحليا .
ومن اساليب الاعلامي اللجوء الى السخرية والنكته والحسجة والاستعارة والتورية والايحاء والبلاغة وغير ذلك من اساليب الخطابة المعروفة في الاعلام والثقافة والادب .
والحقيقة بالرغم من اختلافي مع الدكتور العقابي في الكثير من الاراء السياسية الا اني من المعجبين باسلوبه الادبي والسياسي في تناول الموضوع ومعالجته وامكاناته الادبية والثقافية والعلمية التي تؤهله للتأثير في المتلقي وخاصة هو ابن مدرسة الخطابة المنبرية الحسينية والشعر الشعبي والمتمرس في الثقافة الشعبية العراقية وله اطلاع واسع على الثقافات الاخرى مثل البريطانية والمصرية والشعر الفصيح والعامي في العراق ومصر ، فهو صرح ثقافي وادبي وسياسي لا يمكن تجاهله بمثل ما اراد القضاء من تصغير لشخصه باصدار مذكرة القاء قبض بحق المدعو ( هكذا ) هاشم العقابي .
ان حرية الكلمة في العراق تتطلب من القضاء حماية حرية التعبير وعدم الانجرار الى المواقع السياسية الحزبية الضيقة والتاثر بها خاصة وان في القضاء العراقي من اساء الى سمعة القضاء وظهر على الشاشات وكانه دلال عقارات من اجل كسب بعض الاصوات وغير ذلك ، وبدلا من ملاحقة المثقفين والاعلاميين نأمل ترك امر معالجة الخلافات السياسية والثقافية لجهات محدودة مثل وزارة الثقافة او اتحاد الادباء او نقابة الصحفيين وشبكة الاعلام وعدم التدخل في كبح اصوات المثقفين والاعلاميين والادباء لان مقولة غوبلز - حين اقابل المثقف اضع يدي على مسدسي - لن تصلح للقضاء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,501,742
- جاسمية تحتفل على عناد ابو جاسم
- جاسمية تغمز ابو جاسم : اليدري يدري
- جاسمية تحرك كَلب ابو جاسم
- جاسمية تتوعد ابو جاسم : ماطول كَهوة وتتن
- جاسمية تصجم ابو جاسم : استهلس الواوي على اكل الدجاج
- ابو جاسم يقرصن صندوق جاسمية
- جاسمية تحرك كلب ابو جاسم : تخسر ما تخسر بالجير
- النفط مقابل الغذاء .. النفط مقابل الماء
- جاسمية تطلب شربة ماي من ابو جاسم
- جاسمية تحاور ابو جاسم عن الانتخابات
- وليمة أسماك هاتف الجنابي في انتظاركم
- حوار تلفزيوني مع رئيس الوزراء السويدي أجرته الطفلة لوسي
- مرحى لنجاح تحالف الكادحين
- الانتخابات ... البحث عن سياسي مختلف
- شارك في الحدث السياسي اليوم لا بعد الانتخابات
- الاساءة للمرأة المرشحة للانتخابات .. الغاية والاهداف
- مهام المفوضية لانتخابات الخارج
- لصوص النفط ..القضاء يتلقى الطعن بقانون شركة النفط الوطنية ال ...
- عباس البياتي .. راد يكحلها عماها
- مؤتمر الكويت والمسألة الزنبورية


المزيد.....




- جدار ترامب: بالخرائط كل ما يجب أن تعرفه عن الجدار الحدودي بي ...
- وفاة متسلقة الجبال بـ-البكيني- متجمدة من البرودة في تايوان
- مصير مجهول لنجم أرجنتيني فقدت طائرته قبل انضمامه للبريميرليغ ...
- عراقي تسعيني: هذه أسرار الصحة الجيدة
- مطالب مستمرة بتنحي البشير.. متظاهرون يغلقون طريقا رئيسيا بال ...
- تصعيد الترفيه.. تركي آل الشيخ يعلن موجة جديدة من -الانفتاح- ...
- مسلمو مورو يحصلون على الحكم الذاتي في الفلبين
- -السترات الصفراء- خطر على الحلم الأوروبي
- الحكومة الفنزويلية تعلن عمن يقف وراء تمرد العسكريين
- فرنسا وإيطاليا.. تضارب المصالح في ليبيا


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - ليس دفاعا عن هاشم العقابي