أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - الكرد والطابور الخامس .. إنها سلوكية الشخصية الاستعبادية..!!














المزيد.....

الكرد والطابور الخامس .. إنها سلوكية الشخصية الاستعبادية..!!


بير رستم
الحوار المتمدن-العدد: 5932 - 2018 / 7 / 13 - 21:06
المحور: القضية الكردية
    



بير رستم (أحمد مصطفى)
إن ظاهرة الخيانة أو ما تعرف بالطابور الخامس والشخصية الهورباكية باتت ظاهرة في سلوكيات الكثير من الكرد، بل هي ظاهرة مستفحلة تشغل مجتمعنا لما لها من آثار كارثية وبهذا الخصوص فقد وجه أحد الأصدقاء السؤال التالي؛ "استاذ بير رستم ما سر وجود طابور خامس في كل نكساتنا، هل هو بفعل شخصية الكوردي التي ادمنت الخنوع ام لقوة الاستخبارات وايادي اعدائنا.." إننا وقبل محاولة الإجابة نود أن نقول؛ بأن هذا السؤال بات يشغل بال الغالبية المطلقة لأبناء شعبنا وهو يشاهد الإنتكاسة وراء الأخرى وذلك بفعل خيانة البعض من أبنائها، أو على الأقل لمشاركتهم ومساهمتهم فيها ولذلك بات الكثير منا يبحث عن الإجابات الوافية لمعرفة الأسباب والدوافع وراء ظاهرة الخيانة وتحرك أولئك ك"طابور خامس" يساهم في ضرب مشاريع وطنية يوجب عليه أن يكون مساهماً فيها أو على الأقل داعماً لها، لا أن يكون "حصان طروادة" فيها بحيث يركبه الأعداء لضرب مشروع سياسي يخدم القضايا الكردية.


طبعاً وبكل تأكيد أن هكذا موضوع يحتاج لدراسات وأبحاث جادة ولا يمكن الوقوف عليه من خلال تعليق أو بوست قصير، لكن نحاول فقط أن نشير لجزئية مهمة وأساسية تقف وراء هذه الظاهرة السلبية في المجتمع الكردي بحيث تدفع بهؤلاء إلى مواقع الخيانة الوطنية وإننا سنحاول أن نختصره في الإجابة التالية: إن وراء الظاهرة بقناعتي الكثير من الأسباب، منها التي تتعلق بالمصالح الشخصية من إرتزاق وغيرها ومنها الخلافات والانقسامات الكردية _قديماً القبلية وحديثاً الحزبية_ كما أن الدول الغاصبة وما تملك من أجهزة استخباراتية وإمكانيات كبيرة قادرة على خرق بعض البيئات بحيث تسخر البعض وفق مصالحها وأجنداتها السياسية وهذه جزء من سياسات تلك الدول حيث العمل على تخريب المجتمعات الخاضعة لها.


لكن نعتقد بأن ما تقدم من مسائل الارتزاق أو الخلافات وحتى الأدوار القذرة لأجهزة المخابرات للدول الغاصبة لكردستان تبقى عوامل ومؤثرات ثانوية أمام عامل يشكل برأينا أهم، بل العامل الشبه حاسن في هذه الشخصية الهورباكية العميلة للآخر ونقصد به العامل التاريخي الثقافي وظروف الاحتلال، بل الاستعباد الطويلة لكردستان وعدم تشكيل دولة كردية خلال كل تلك الأحقاب والمراحل التاريخية بحيث جعلت أو تطبعت الشخصية الكردية بنوع من الشخصية المستعبدة حيث يجد في خدمة الآخر واجباً مفروضاً عليه، بل جزء من دور موكل له بالحياة .. بمعنى إنه جزء من "سلوك طبيعي" _طبعاً وفق منظور هذه الشخصية المستعبدة أو المقهورة_ حيث يرى بأن كل من السيد والعبد له دوره، فالسيد لا يمكن أن يكون عبداً وكذلك العبد لا يمكن أن يكون سيداً.


وهكذا ووفق تحليل الشخصية الكردية التي جعلتها ظروف الاحتلال والاستعباد الطويلة بأن تمتهن ما يمكن أن نقول؛ الاستعباد بحيث أصبحت هذه الخاصية جزء من شخصيته وسلوكيته حيث يقول د.مصطفى حجازي في كتابه المعروف باسم "سلوكية الإنسان المقهور"، بأن هذه الشخصية ومع الواقع المستدام "يتحول من كره المتسلط إلى حبه وتقديره" وبذلك يجد في تقديم خدماته للمستبد والمتسلط _أي "السيد"_ ليس فقط واجباً وطيفياً مفروضاً عليه، بل هو واجب أخلاقي ولهذه الظاهرة دوافعها النفسية حيث الرغبة في تلبية تلك الخدمات ولذلك علينا أن لا نستغرب عندما يقدم الكثير من القيادات السياسية تلك الخدمات المجانية للآخرين _إن كانت في صفوف المعارضة أو النظام_ حيث تجدهم يقدمون خدماتهم رغم أن أولئك "الأسياد" يتعاملون معهم بفوقية وأحياناً كثيراً بقلة إحترام لهم ولشعبهم وقضاياهم وأعتقد كلنا شاهدنا وقرأنا تصريحات القيادات السورية في المعارضة والنظام بحق الكرد وقضاياهم ورغم ذلك لم تحرك النخوة في رؤوس تلك القيادات الكردية.

ما نود قوله أخيراً؛ بأن الخلل أو العلة تكمن في قضية الثقافة التي توارثناها عبر عصور الاستعباد الطويلة تلك التي فرضت على شعبنا وليس كجزء من شخصية وسلوك عنصري خاص بعناصر بشرية محددة حيث لا أمة أو شعب أو أي كائن يرضى على نفسه العبودية والخنوع للآخر؛ أي أن ظاهرة الاستعباد ليس سلوكاً طبيعياً سوياً نابعاً أو خاصاً بأفراد ومجموعات محددة كجزء من ثقافة تلك المجموعة البشرية، لكن وكما الأفراد والكائن الطبيعي الذي يخضع لفترات طويلة إلى التدريب على الطاعة بحيث مع الزمن تتحول إلى جزء من سلوكية ذاك الكائن، فتجده قد تتطبع بتلك السلوكية الوظيفية .. وللتخلص من هذه الظاهرة يحتاج شعبنا إلى وعي ثقافي جديد وهذه بالتأكيد تقع على عاتق النخب الثقافية الفكرية ودور المؤسسات والأحزاب وأعتقد أن المرحلة تساعدنا جميعاً للتصدي لهذه الظاهرة _أو بالأحرى الكارثة_ خاصةً أن العصر الحديث فتح الأبواب أمام الجميع للقيام بواجباتهم تجاه قضايا شعبهم .. وهكذا ولكي نحقق حرية شعبنا، علينا أولاً أن نحرره ثقافياً حيث لا تتحرر الجغرافيات دون تحرير السلوكيات، فالإنسان هو الجوهر وغاية الغايات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,057,573,890
- بير رستم .. أوجلاني أم بارزاني؟!
- الإسلام والقبلة من حائط مبكى إلى حائط مكة!!(2)
- الإسلام والقبلة من حائط مبكى إلى حائط مكة!!
- ولادة دولة كردستان ستكون في مصلحة شعوب المنطقة عموماً!!
- مأساة إبليس والذهنية الإسلامية الخنوعة
- لما شعوب المنطقة عموماً .. تحقد على الكرد؟!!
- التغيير الديمغرافي في سوريا _عفرين نموذجاً_
- الوطن أم الحرية؟
- سؤال وجواب -لما أصبح العديد من أبناء العمال الكردستاني من أل ...
- تركيا.. والطعن في المجلس الوطني الكردي.
- حزب الوحدة وقضايا التشهير.. ما هي الغاية؟
- رسالة مختصرة لمن يسألني؛ لما أدافع عن ال -ب ي د-؟
- مجلسنا الموقر -بعد خراب البصرة- لعرفتم الحقيقة؟!
- تركيا.. تنتظرها مصير كل الديكتاتوريات
- الاحتلال التركي هل تكون مقدمة لولادة دولة كردستان؟
- حوار حول ملفات كردية مختلفة
- عفرين والبازارات السياسية القذرة؛ معلومات مهمة تكشف كارثة عف ...
- حواري لشبكة (NRT)
- نحن الكرد سوف ننسخ تجربة الاستبداد!!
- مشاركة بحوار حول مشكلات القضية الكردية.


المزيد.....




- شتاء قارس يتربص بالنازحين السوريين
- عرس جماعي للمثليين المهاجرين على الحدود الأمريكية
- نصف الأستراليين يريدون تقليص أعداد المهاجرين المسلمين ومبالغ ...
- نصف الأستراليين يريدون تقليص أعداد المهاجرين المسلمين ومبالغ ...
- القضاء بموسكو يصدر أمر اعتقال بحق سوريين متورطين في قتل طيار ...
- الأمم المتحدة: نحتاج تفويضا لنحقق بمقتل خاشقجي
- الأمم المتحدة: تركيا لم تطلب تحقيقا في مقتل خاشقجي
- التحالف العربي: يجب وقوف العالم والأمم المتحدة إلى جانب القو ...
- ضجة كبرى باليابان وفرنسا بعد اعتقال رئيس -نيسان-
- إنشاء نظام يساعد المكفوفين على -الرؤية- في روسيا


المزيد.....

- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - الكرد والطابور الخامس .. إنها سلوكية الشخصية الاستعبادية..!!