أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - انتفاضة البصرة بين الرصاص الحي والأقلام الصدئة














المزيد.....

انتفاضة البصرة بين الرصاص الحي والأقلام الصدئة


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 5932 - 2018 / 7 / 13 - 13:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ها قد تكالبت عليهم قوات النظام برصاصها الحي، ومثقفوها وإعلاميوها المعطوبون بأقلامهم الصدئة، وضمائرهم الأصدأ، وأكفهم التي أحمرت من التصفيق للغزاة والمحتلين الأميركيين بالأمس ولزعماء الأحزاب والفصائل المسلحة الطائفية اليوم، لا لشيء إلا لأنكم مللتم وسئمتم من الانتظار، ومن رؤية خيرات بلادكم تنهب أمام أعينكم جهارا نهارا، فطالبتم بحقوقكم، بالمياه العذبة تشربونها، بفرصة العمل الكريمة تطعمون منها أطفالكم وتؤمنون بها مستقبلهم فاستكثروا عليكم ذلك وصاح بكم أحدهم:
-أنتم مخربون وعملاء لإيران وتنفذون مخططها لقطع نفط العراق عن الأسواق حتى تعاقب عدوها ترامب!
وصاح آخر: بل أنتم عملاء للسعودية والإمارات لأنكم تستهدفون النفوذ الإيراني في جنوب العراق!
وصاح ثالث: بل أنتم عملاء للرئيس الأميركي العنصري ترامب الذي يريد معاقبة حكومة العبادي ويهز حكم الشيعة ليحلبهم كما حلب السعوديين!
وصاح رابع: بل أنتم مدفوعون من الشيخ العشائري البعثي الفلاني الذي فشل في الانتخابات الأخيرة فحرككم لينتقم من الحكومة!
وصاح خامس: بل أنتم مخربون ومرضى بالرومانسية الثورية تدمرون اقتصاد العراق وتجبرون الحكومة على دفع تعويضات للشركات النفطية الأميركية والصينية والروسية بأعمالكم هذه!
ولم يترك حكام المنطقة الغبراء وصبيانهم في فرق الردح الإعلامي والفيسبكي جهة لم يتهموكم بالعمالة لها والتعاون معها والعمل من أجلها!
طرف واحد لم يخطر على بال "غمان" حكومة الغبراء ولا في بال أحد من قطيع أشباه المثقفين العاوين خلفها أن يتهموكم بالعمالة له هو أنتم أنفسكم وعوائكم التي ملَّت الحرمان والماء المالح والتسكع في أزقة البصرة بلا عمل ولا وظيفة كريمة أو فرصة عمل محترمة!
فكونوا عملاء إذن لأنفسكم ولا تعولوا على مدد يأتيكم من أقرب المحافظات إليكم فهؤلاء لم يستيقظوا بعد طالما هم خاضعون لسوط الأحزاب والفصائل المسلحة وشيخ الطائفة والعشيرة ولا تعولوا على مدد يأتيكم من المحافظات الأبعد فكلهم ينتظرون منكم تحقيق المعجزة بعد أن أمسكتم برقبة ثور الاستغلال والفساد في نفط البصرة!
أما وأنكم قد خرجتم يا أهل البصرة فاعلموا أن أماكن احتجاج وتظاهر الناس المظلومين المنتفضين المحرومين من ثروات بلادهم هي كل أراضي محافظتكم وبلادكم، ولا يمكن لأي شخص أن يحدد أو يأمر أين تكون تظاهراتكم ومتى وكيف! واعلم أنت أيها الكاتب المرتزق أو المضلل أو الانتهازي العريق وبالوراثة، أن هؤلاء المتظاهرين السلميين هم فقط من يحق لهم تحديد أماكن تظاهرهم وهم ليسوا بحاجة إلى إذن منك أو من أسيادك ومشغليك، أما مقرات الأحزاب والسفارات الغربية والجهات السياسية والاجتماعية الدينية الداعمة للنظام فتبقى اهدافا مشروعا للمظلومين الغاضبين يمكن لهم أن يحتجوا أمامها وأن يقتحموها وينشروا ما فيها من وثائق تثبت فسادهم وجرائمهم.
ثم إن التظاهر والاحتجاج أمام الحقول النفطية من قبل المتظاهرين السلميين شيء وتدميرها وإلحاق الضرر بها شيء آخر، وربما قامت عناصر مدسوسة من مخابرات النظام او أحزابه وفصائله المسلحة بعمليات تدمير مقصودة شاهدناها في الفيديوهات التي صورت عدة كرفانات تحترق ودراجة نارية محطمة!
وفي المناسبة، ألم تكن - وما تزال - هذه الأحزاب والفصائل تسرق وتهرِّب النفط من البصرة ذاتها وبعلم الحكومات المتعاقبة، وكانت لها موانئها الخاصة كميناء أبو فلوس ولكن لا أحد تكلم عن ذلك فلماذا؟
أنا مواطن وكاتب عراقي بسيط أفتخر بأنني ضد العنف وضد التخريب ولكني مع حق المتظاهرين في التظاهر والاحتجاج أمام الحقول النفطية وحتى إغلاقها ووقف تصدير النفط طالما كانت عائدات هذا النفط تسرق من قبل الحكام الطائفيين الفاسدين وأسيادهم الغربيين. وأعتقد أن كل من يهاجم المتظاهرين السلميين لهذا السبب أي لأنهم يحتجون ويتظاهرون أمام ثروات بلادهم المسروقة هو مدافع عن النظام وعن الظلم وينبغي فضحه... وسوف يستعيد العراقيون، بمبادرة وتضحيات البصريون، كل دولار سُرِقَ من أموال نفطهم طال الزمان أو قَصُرَ، ولسوف يستعيدونها من جلود هؤلاء اللصوص، وسيطبقون المثل القائل (ما أكله عنز النظام يطلعه دباغ الشعب)!
*كاتب عراقي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,126,402
- جماعة 88 ..مريخيون في بغداد؟!
- لماذا السكوت على قصف العدو -الإسرائيلي- لقوات الحشد والتمسك ...
- أصدقاء الاحتلال: عملاء مع سبق الإصرار!
- مؤتمر الخالصي لانقاذ العراق: دكان سياسي عائلي أم فقاعة جديدة ...
- مبررات العدوان التركي الإيراني على الرافدين والرد عليها
- انضمام العامري إلى تحالف الصدر والحكيم وعلاوي، مصالحة مع الم ...
- إلى الحرب الأهلية سائرون، فسيروا إليها وحدكم واتركوا الشعب ي ...
- ساندوا وادعموا عريضة طعن ضد ( قانون شركة النفط الوطنية) من ق ...
- الرد على العدوان التركي: خطة عمل طوارئ واقتراحات محددة
- بصراحة وبالأرقام نرد على المبررين للعدوان التركي والإيراني ع ...
- الخيار العسكري للدفاع عن دجلة والفرات..ممكن ام مستحيل؟
- لا يا أولاد السفارات!
- المحاصصة الطائفية ..باقية وتتمدد!
- -مفوضية تزوير الانتخابات- ترفع بعبع الانقلاب والحرب الأهلية!
- ج5 والأخيرة / تفاصيل الانقلاب الإلكتروني الطالباني: فضائح أخ ...
- التزوير والأدلة قد تطيح نتائج الانتخابات في بغداد والأنبار و ...
- ج4 / تفاصيل الانقلاب الإلكتروني الطالباني: هذا هو الدليل الق ...
- ج3 / تفاصيل الانقلاب الإلكتروني الطالباني: المفوضية تعاقب حس ...
- ج2 / تفاصيل الانقلاب الإلكتروني الطالباني لتزوير الانتخابات ...
- ج1 / تفاصيل الانقلاب الإلكتروني الطالباني لتزوير الانتخابات ...


المزيد.....




- عطسة كافية لكسر عظمك.. ما السبب؟
- American Mathematics Competitions – Overview
- The Nuiances of Relationships Chemistry
- Getting the Best Relationships Chemistry
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- مراقبون روس يجرون في أكتوبر طلعات جوية فوق أمريكا وبولندا بم ...
- اليمن... -أنصار الله- تستعيد قرى ومناطق من الجيش في صعدة
- رئيس بوليفيا موراليس يتصدر الانتخابات الرئاسية بحصوله على 45 ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - انتفاضة البصرة بين الرصاص الحي والأقلام الصدئة