أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض بدر - نشرة الأنواء العاطفية














المزيد.....

نشرة الأنواء العاطفية


رياض بدر
الحوار المتمدن-العدد: 5932 - 2018 / 7 / 13 - 04:40
المحور: الادب والفن
    



الأنواء العاطفية لهذه السهرة
الأحضان دافئة جدا
مع فرصة لظهور قبل على الشفاه
يصاحبها خفقان سريع للقلب
ناتج عن ضربات غير اعتيادية
ثم تليها حركات يد سريعة
على مختلف أنحاء الجسد
مما يساعد على نشوب
حرارة لطيفة فوق الخدين
تؤدي إلى احمرار الوجنتين
مما يعطي فرصة
لهبوب نظرات تغطي
الشعر ...
والخصر ...
والنهدين ...
مما قد يؤدي إلى...
هطول زخات من التقبيل الشديدة
تغطي كل أنحاء الجسد
تاركة الأجواء ...
في حالة رومانسية...
منعشة
هذا وسنوافيكم بحالة البراكين لاحقا
حال انتهاء ثورتها

******

كانت رسالة حب قديمة
خطرت ببال أصابعي
بينما كنت ابحث عن بعض المتاعب
بين جرائد ومجلات عتيقة
التي شاب كل من فيها حتى التراب
لا أدرى ما الذي دفعني لقراءتها
ليس الفضول حتما
نعم انه الأثر الذي يبقى ولو بعد حين
كيف لهذا التراب لم يمحو عطرها!
هل يا ترى عثرت على رسالة قديمة هي أيضا!

******

خيطُ دُخان هو مزاجي
يرقصُ يميناً
يترنحُ يساراً
تحتسيه الأصابع
سطورهُ كُلها خيال
تطولُ بطولِ الآه
قد اُدركهُ عندَ نهاية " السيگار "
وقد أنتهي ...
قبل أن ينتهزني النهار!
عجبا لخيطٍ
يربطُ كلَ شيء بخياله
إذا ما بعيداً عني سار
حتى شراييني
تصبح جزءاً
مِنْ خيال

******

لم يعد في أصابعي حروف
ولم تعد سطوري كخصرُكِ رشيقة
فمنذُ أخرُ مرة كتبتُ لكِ فيها
سادَ التصحر فمي
وسادَ الخريف حيطاني
وصارت الدربونة
مُرّةُ المذاق
بيتك الذي كان حجري الأسود
عند الركن القريب
كان هو محجتي...
ونُسكي ...
وكان هو صلاتي التي لم أؤديها لهذا اليومِ
كان طوافي ...
وسجودي ...
ثم بحجره ...
رجمتين

******

كان الحر والبرد يختلف
كان الأطفال والرجال أكثر مرحا
وكان همي أصغر
وعشقي لم يتعدى بيتها
ولم يتجاوز أغنية السهرة
آه ...
كم هي جميلة أغنية السهرة
فكل الأغاني كانت تعنيكِ
وكل الصور كانت تعنيكِ
حتى مطر تلك الليلة
كان فيه شيئا منكِ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,833,052
- التومان الإيراني ما بين كرسي الشاه ورأس خامنئي
- أسرار فيلم الرسالة
- كوريتين أم سوق واحدة!
- بوتن يكشف عن مصالحه الاستراتيجية في سوريا!
- بين تخبط حكومي واشعات لا يصدقها إلا ساذج هذه هي حقيقة سد الي ...
- أفول الأصنام
- هذا ما قصده ترامب من تمزيق الاتفاق المشؤوم!
- أندرو سكوت كوبر ونهاية النظام الإيراني
- أرض الأغبياء
- حقيقة قصة -الرهائن- القطريين ودفع فديتهم
- لماذا خطب ماكرون بالكونغرس الأمريكي الآن؟
- مجسم للرد الأمريكي – البريطاني – الفرنسي على روسيا
- هل تمتلك المملكة العربية السعودية سلاحا نوويا!
- مؤتمر إعادة إعمار ام إبقاء الانهيار!
- المُهمة انتهت .... ولادة حلف جديد في الشرق الاوسط
- ثورة الجياع ثورة حقيقية - الأسباب الحقيقية
- لهذه الأسباب سيظل الاتفاق النووي الإيراني حبرا على ورق
- بيونغ يانغ وأمريكا من سَيُشهِر البطاقة الحمراء في وجه الآخر!
- عُرّةُ التاريخ
- القلاقيل


المزيد.....




- صرخة فنية بألمانيا لإنقاذ إرث اليمن الحضاري
- أردني يحول قشة العصير إلى آلة موسيقية..وينجح
- جديدة بسام منصور: -يكفي أن تعبر الليل-
- مصدر دبلوماسي: إغلاق الممثلية التجارية الفرنسية في موسكو
- في ذكرى تموز.. يوم للسينما العراقية في لاهاي! / مجيد إبراهيم ...
- قصيدة“ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين ,لأنك زعفران”أهداء الى ر ...
- الممثل اللبناني زياد عيتاني يروي تفاصيل تعذيبه
- مسلسل -داونتون آبي- الناجح يتحول إلى فيلم
- ويصدح نداء الانفصال: إسكتلندا وكاتالونيا نموذجًا
- صدر حديثًا ديوان تحت عنوان -ترويدة الغيم والشفق-، للدكتور صل ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض بدر - نشرة الأنواء العاطفية