أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - عن شماعة سايكس بيكو!؟














المزيد.....

عن شماعة سايكس بيكو!؟


سليم نصر الرقعي
الحوار المتمدن-العدد: 5931 - 2018 / 7 / 12 - 18:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل الغربيون هم من قسمونا لعدة بلدان وأقطار!؟؟ وهل يريدون تدميرنا!؟؟
**************************
الأقطار و البلدان العربية والحدود بينها كانت موجودة في الغالب حتى قبل الاسلام فالعراق عراق والشام شام ومصر مصر واليمن يمن والبحرين بحرين وبرقة برقة وطرابلس طرابلس وتونس تونس والجزائر جزائر..إلخ، فالهوايات الوطنية القطرية كانت موجودة قبل سايكس بيكو بقرون، بل بالعكس سايكس بيكو هي التي وحدت بين الحجاز ونجد في المملكة السعودية!!، ووحدت بين القطرين العربيين برقة وطرابلس في دولة عربية واحدة متحدة سموها ليبيا ويا ليتهم ما فعلوا !!.... بصراحة لا اعتقد أن هناك مؤامرة أي بمعنى السعي لتمزيق العرب أو لتحطيم ليبيا بل هناك مخططات إلى إعادة المنطقة إلى الاستقرار بعد الانفجار الكبير الذي حدث والذي فاجئهم فظلوا يتخبطون في حيرة وسط ثورات الربيع العربي محاولين ركوب ظهر هذا الثور الهائج الذي حطم بشكل مباغت جدار الحظيرة وفر خارجها يقفز وينطح مبتهجًا بالحرية، وظلوا يحاولون تهدئته لتشكيل المنطقة بما يحقق الاستقرار، وفي البداية اعتقدوا أن الاخوان هم ((رجل المرحلة)) ولو حتى انقشاع الغبار وهدوء المنطقة وظنوا أن الاخوان يملكون من القاعدة الشعبية والدهاء ما يكفي لقيادة المرحلة لكنهم اكتشفوا أن تقديرهم كان خطأً وأن الأمور أخذت تخرج عن نطاق سيطرتهم كما حصل في العراق بعد اسقاطهم لنظام صدام حسين خصوصًا في ليبيا ومصر وسوريا فأخذوا يتخبطون خصوصًا وأن مشاكلهم الداخلية تعصف بهم من الداخل، والتيار الوطني القومي الشعبوي في الغرب يتصاعد وهو تيار رافض للتدخلات الخارجية ويدعو إلى تقليص وتقصير يد التدخل الخارجي والانكفاء على الذات واصلاح وترتيب بيوتهم من الداخل! ... هذه الحقيقة وهذا هو التفسير الأقرب للواقعية والموضوعية بعيدًا عن نظرية المؤامرة بصيغتها العربية الموغلة في الخيال والابتذال والمتماهية مع عقدة المهزوم حضاريًا وسياسيًا وخصوصًا في نسختها الليبية التي تقوم على أساس أن العالم الغربي كله يتآمر على ليبيا والليبيين (!!) كما لو أننا دولة عملاقة وعظمى شديدة الخطورة أو أننا نحن الليبيين نهدد أمن أمريكا واسرائيل!، هذا كله هراء وهذيان لا علاقة له بالتحليل العلمي والموضوعي السليم للتاريخ أو للواقع السياسي!، ولكن ستظل نظرية المؤامرة نظرية وعقيدة عزيزة عند العرب فهي أولاً تريحهم من معاناة فهم الواقع كما هو وهو أمر يحتاج لجهد عقلي كبير!، وهي ثانيًا تريحهم نفسيًا بتصويرهم كما لو أنهم ضحية مؤامرة عالمية منعتهم من التقدم والتفوق وأنهم لولا هذه (المؤامرة الخسيسة) من الغرب لكانوا الآن يتنزهوا هم وعيالهم على سطح المريخ!!.
سليم الرقعي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,915,737,598
- حوار مع خنزير مسكين !؟
- بين الليبرالية المتوحشة والليبرالية الاجتماعية الأليفة!
- ويظل دريد لحام نجما عربيا لا يأفل!
- القضية الفلسطينية والخطاب الاعلامي الصحيح والفعّال!؟
- دولة الصهاينة ودولة الدواعش وجهان لعملة واحدة!!
- مرور الزمن والشعور به!؟
- القوميون العرب أم الإسلاميون أم الليبراليون؟ من العميل!؟
- ظاهرة السأم الوجودي ومعالجتها بالتكاثر الاقتصادي!؟
- مناقشة حول ما هو الارهاب!؟ (2)
- مناقشة حول ما هو الارهاب!؟
- بين مفهوم الارهاب ومفهوم الاختلال العقلي!؟
- بين الحكم الذاتي والحكم الفيدرالي والكونفيدرالي!؟
- وعكة صحية وخاطرة شعرية!؟
- للموت وجوه متعددة !؟
- الغرب وموقفه من الديموقراطية والاخوان المسلمين!؟
- نظرية المؤامرة وأثرها على مجتمعاتنا (1/2)!؟
- حفّار القبور!؟ قصة قصيرة (2/2).
- حفّار القبور!؟ قصة قصيرة (1/2).
- ما الفرق بين النظام وصورة النظام !؟
- فلتذهب دولنا العربية للجحيم!؟


المزيد.....




- فندق بشكل -فقاعة- يأخذ الرومانسية إلى أبعد الحدود
- شاهد.. بوتين يطلق النار من بندقية قنص جديدة
- محكمة إيطالية تبرئ شركة -إيني- النفطية من قضية فساد تتعلق بس ...
- بالصور.. عاشوراء في العراق والكويت وغيرها
- أنغولا تستلم دفعة جديدة من مقاتلات SU-30k الروسية
- شاهد: إغلاق الجسر الأعلى في إيطاليا لأسباب تتعلق "بالسل ...
- بعد أن أقر بذنبه.. الحكم على مستشار ترامب للأمن القومي الساب ...
- الشرطة الاتحادية تفند ادعاءات النواب الكرد بوجود تعذيب
- الحزب الديمقراطي: لدينا مرشح لرئاسة الجمهورية وبرهم يمثل الا ...
- نائب: الحكومة المقبلة لن تختلف عن سابقاتها بشيء


المزيد.....

- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - عن شماعة سايكس بيكو!؟