أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - ايران في محاولة يائسة لوقف تدهور عملتها تفتتح سوقا ثانوية لتسويقها














المزيد.....

ايران في محاولة يائسة لوقف تدهور عملتها تفتتح سوقا ثانوية لتسويقها


صافي الياسري
الحوار المتمدن-العدد: 5932 - 2018 / 7 / 13 - 00:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يحضرني هنا اعتراف من احد كبار المسؤولين الماليين والاقتصاديين الايرانيين تعليقا على التدهور الاقتصاديى الايراني وانهيار العملة الوطنية بقوله انه لو اجتمعت كل بنوك العالم لمساعدتنا على الخلاص من الوضع الذي نحن فيه فانها حتما ستفشل ،وهذا كلام على قدر صحته ودقته فانه يبقى وعاءا فارغا ما دام الملالي لا يابهون له ولا يبحثون عن افق لوقف التدهور الاثتصادي والمالي والتجاريى راهنا وقابلا ،وهم بالاضافة على عدم مبالاتهم ليس في يدهم من شيء وما من ضوء في اخر النفق يمكن ان ينير لهم طريق الخروج من ازماتهم الخانقة التي ان استمرت مدة قليلة اضافية فستطيح بالنظام برمته ،ونحن على بينة من ان فقدان التومان خمسين بالمائة من قيمته خلال شهرين فقط لمجرد انسحاب ترامب من الاتفاق النووي يوضح اي درك سيهبط اليه التومان وترامب يهدد بتصفير واردات النفط الايراني ؟؟وقد سعى البنك المركزي لايقاف عجلة الانهيار او منع المزيد من خسائر العملة المحلية دون جدوى لذا لم يجد خيارا لمواجهة انهيار العملة المحلية سوى فتح سوق ثانوية للعملة الصعبة، اليوم متراجعا بذلك عن جهود استمرت 3 أشهر فقط لفرض سعر صرف واحد للريال مقابل الدولار، بعدما هبط إلى مستويات قياسية.

وستلبي السوق الجديدة حاجة المستوردين والمصدرين الصغار من القطاع الخاص، وفقا لما ذكرته وكالتا “تسنيم” و”فارس” الإيرانيتين للأنباء.

وقال مسؤول في البنك المركزي إن السوق الثانوية “ستسمح لأسعار الصرف بالصعود والهبوط بحرية”.

ونقلت الوكالة الإيرانية الرسمية “إرنا” عن مهدي كاسرايبور مدير قسم قواعد وسياسات النقد الأجنبي في البنك المركزي قوله، الثلاثاء، إن “سعر العملة الأجنبية سيتحدد بناء على العرض والطلب”.

وكانت السلطات أعلنت أوائل نيسان أبريل أنها تعمل على توحيد أسعار السوق الرسمية والسوق الحرة للريال من أجل الوصول إلى سعر واحد يحدده البنك المركزي، وحذرت من أن من سيتداول الدولار بأسعار مختلفة “سيواجه الاعتقال”.

وهدف الإجراء الإيراني حينها إلى وقف هبوط الريال، الذي هوى إلى مستويات قياسية مقابل الدولار. ومما عزز هبوط الريال قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق الذي أبرمته إيران مع قوى دولية عام 2015 بشأن برنامجها النووي.

ومن المنتظر إعادة فرض بعض العقوبات الأميركية على الاقتصاد الإيراني في أغسطس، فضلا عن مجموعة أخرى من العقوبات في نوفمبر. وقد أدى ذلك إلى تحويل الإيرانيين لمدخراتهم إلى الدولار.

وفشل نظام السعر الموحد في تحقيق الاستقرار للريال. وفي أواخر يونيو، هوت العملة الإيرانية إلى مستوى قياسي عند نحو 90 ألف ريال للدولار في السوق السوداء. وكان سعر العملة نحو 80 ألف ريال، الثلاثاء، مقارنة مع نحو 43 ألف في نهاية 2017.

وجرى تدشين السوق الثانوية اليوم، لكن كاسرايبور لم يخض في تفاصيل بشأن كيفية عملها، أو ما إذا كان هناك احتمال لتدخل الحكومة إذا هبط الريال بشدة.
ونحن لانرى في هذه السوق حلا جذريا للازمة المالية لايران تحت ضغط العقوبات الاميركية المتصاعدة الشدة وعدم قدرة الملالي على مواجهتها ولو بالحكمة في التعامل مع التحديات بدلا من التهديدات التي لا نرى انها ستجلب غير المزيد من الالام لعموم ابناء الشعب الايراني الذين سوف لن يجدوا امامهم الا الثورة واسقاط نظام الملالي وتقديم البديل الديموقراطي الجاهز الذي يحظى بقبول العالم برمته والمجتمع الدولي وهو الوحيد القادر على اخراج ايران من ازماتها التي عقدها الملالي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,921,898,637
- ويسالونك عن الحرب على الملالي متى تقوم ؟؟
- ملالي ايران : الرقص جريمه ** اغلاق 51 الف حساب تابع رقصات ما ...
- استراتيجية ترامب الجديدة في التعامل مع ايران هل ستنجح في لي ...
- من مشاهد الفقر المروع في ايران
- اميركا تستعيد سياسة الصدمة والترويع في التعامل مع ايران
- هل من جدية في تهديدات ايران باغلاق مضيق هرمز ؟؟
- العراق يغلي
- تعريفات ايرانية للعمل الدبلوماسي
- انتفاضة العطاشى
- العقوبات الاميركية وتاثيراتها على الداخل الايراني
- من ارشيف الارهاب الايراني في اوربا والعالم
- اولاد ذوات الملالي والمليارات المسروقة
- التهديد باحراق مضيق هرمز ورقة محروقة وسهم مرتد
- ولكن اين الخبز ايها الاذكياء ؟؟
- ايران على حقيقتها بؤرة فساد ومستوطنة جوع وحرمان وجهل ومرض وف ...
- صفحة من ملف الفساد في العراق الايراني
- تداعيات المعركة المالية التي تخوضها اميركا ضد ايران
- اقتصاد الفقاعه والاقتصاد السري
- ايران تحت مطرقتين
- انهيار العملة الايرانية مؤشر على الحضيض الذي ادركه الاقتصاد ...


المزيد.....




- قصة القهوة منزوعة الكافيين والصدفة التي قادتنا إليها
- بومبيو يتوعد إيران وظريف يتهم أميركا بزعزعة السلم العالمي
- نائب وزير العدل الأميركي ينفي بحث إقالة ترامب
- الصين تلغي محادثات تجارية مع أمريكا
- الإكوادور حاولت منح أسانج منصبا دبلوماسيا في روسيا
- صحيفة: 15 داعشيا كويتيا محاصرون في إدلب
- بالفيديو.. تحذيرات من تعرض طرابلس لأزمة وقود بسبب القتال
- أولمرت: لا بديل عن حل الدولتين لحل الصراع التاريخي الفلسطيني ...
- المكسيك لا تستبعد توقيع اتفاقية ثنائية مع كندا بدلا من -نافت ...
- -أنصار الله- تعلن مقتل وإصابة عسكريين سعوديين بقصف في عسير


المزيد.....

- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - ايران في محاولة يائسة لوقف تدهور عملتها تفتتح سوقا ثانوية لتسويقها