أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجية أم عائشة - -طوفان- قصة قصيرة جدا بين يدي الكاتب : عبد الله الواحدي














المزيد.....

-طوفان- قصة قصيرة جدا بين يدي الكاتب : عبد الله الواحدي


نجية أم عائشة

الحوار المتمدن-العدد: 5931 - 2018 / 7 / 12 - 01:51
المحور: الادب والفن
    


/1 حول رأس النص:

ورد عنوان النص جملة اسمية دالة على حالة ثابتة بتقديرها على الشكل الآتي: "هذا طوفان"، وبهذا فكلمة "طوفان" خبر لمبتدإ محذوف...
وكلمة:"طوفان" تستفز القارئ وتدفعه لاستحضار سياقات مرتبطة بها، وهذا لن يتأتى له إلا إذا كانت سلفا ضمن سيناريوهاته وخطاطاته،
ولعل أهم سياق وردت فيه، إذا ما استثنينا سياقات أخرى لا داعي لسَوقها، هو السياق القرآني مما يشكل تناصا لافتا للنظر، يقول تعالى شأنه:
(فَأَنجَيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ الْبَاقِينَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ﴾. إذا نحن أمام عنوان خبري
(titre rhématique) يخبر عن طيمة النص التي ظاهرها قصة الطوفان
. العظيم وباطنها طوفان مرتبط بعصرنا

/2 حول بطن النص:

لما غيض الماء واستوينا، رجونا ربنا أن ينزل علينا قصعة من السماء تكون لنا عيدا..
حين استوت، تنازعنا، علا الصراخ..انسل إبليس فالتهمها؛
عدنا سراعا، أحطنا به نقبله.
******************
يتكون بطن النص من أكثر من ست جمل فعلية كلها دالة على الحركية والدينامية، وغير خاف أن الأفعال الماضية هي المهيمنة فيها(استوينا، رجونا،
تنازعنا، علا الصراخ، انسل، ، فالتهمها) ، وإذا كانت الافعال الأربعة الأولى مصرفة مع ضمير الجمع المتكلم "نحن" مع التنبيه إلى أن فعل:"علا " مرتبط هو أيضا ب"صراخنا نحن"، فإن الفعلين الرابع والخامس مرتبطان بإبليس لعنه الله
وهما مصرفان مع ضمير "الهو"، ليس هذا فحسب، وإنما توجد كذلك أفعال أخرى مثل: غيض" وهو فعل ماض مبني للمجهول، وأفعال مضارعة مثل: "تنزل" وهو فعل مسبوق بأن، ويمكن ترجمته إلى مصدر مؤول من أن والفعل ليصير: "نزول" ومثل فعل: "تكون"...وبالعودة إلى الجملة الاستهلال في النص: " لما غيض الماء واستوينا" نجدها متناصة مع قوله عز وجل: " وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (الآبة44) من سورة هود.
أما الجمل المجسرة بين جملة الاستهلال والقفلة فتبتدئ من: "رجونا ربنا..." إلى: " علا الصراخ "، ولا يخفى على القارئ الفطن أن جملة: " رجونا ربنا أن ينزل علينا قصعة من السماء تكون لنا عيدا.." متعالقة تناصيا مع قول البارئ تعالى:
"إذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ "
وحتى جملة: "تنازعنا" تتناص مع قوله عز وجل شأنه: " وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ" وتأسيسا على ما سبق ذكره فإن كل الجمل في النص متعالقة دلاليا وتركيبيا فيما بينها، بل إنها من نسل العنوان، وتصب فيه. والنتيجة الحتمية لوضع "النحن" الذي يتسم بالتنازع وعلو الصراخ هي استفراد إبليس بالقصعة والتهامه لها، فعوض أن يكون إبليس هو الخصم للضمير الجمعي، صار سيدا وصرنا عبيدا له ، وهو ما تصدمنا به القفلة: "عدنا سراعا، أحطنا به نقبله!!" من هو إبليس/سيد العصر؟ ومن هم "نحن"؟ تلك حكاية أخرى ما بعدها حكاية تروى بلون شقائق النعمان ورواتها "الأشقاء"... أرجو أن اكون قد قاربت ولو على عجل زاوية ما في هذا النصيص الجميل المغري الحابل بنصوص شتى... على قلة كلماته يكفيه عظمة أنه تحدث عن قصة الطوفان العظيم وأسقطها على نحن هنا والآن...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,183,096





- اللغة الأمازيغية تثير ضجة كبيرة بعد قرار طباعتها على العملة ...
- مجلس الأمن الدولي يرفض إضافة مسألة قانون اللغة في أوكرانيا إ ...
- من هو فولوديمير زيلينسكي الممثل الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا؟
- الرسم بالرمل: فن وهواية ووسيلة للعلاج النفسي
- يهم السائقين.. تعديل جديد في مدونة السير يتعلق بالبيرمي والد ...
- الكوميدي الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ينصب رئيسا لأوكرانيا
- في تونس.. مؤذنو المساجد يصقلون أصواتهم بمعهد للموسيقى
- الامتحانات: أفضل النصائح التي تساعدك في تحقيق أحسن النتائج
- لعبة العروش: ردود فعل متباينة على حلقة الختام
- أكثر من مليون توقيع.. تزايد فلكي لأعداد المتذمرين من -صراع ا ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نجية أم عائشة - -طوفان- قصة قصيرة جدا بين يدي الكاتب : عبد الله الواحدي