أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - ابراهيم الوائلي كما عهدته














المزيد.....

ابراهيم الوائلي كما عهدته


عباس عطيه عباس أبو غنيم
الحوار المتمدن-العدد: 5931 - 2018 / 7 / 12 - 00:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيرون هم الذين امتازت سيرتهم العطرة في عشقهم للقضية الحسينية فطغت على قصائدهم وصقلت من خلالها شخصياتهم ومن هنا أجد عشاق الخط الحسيني يمتازون اليوم برباطة الجأش ,وهذا العنوان المعرفي لمن خدم منهم وعشق الحسين رمزا فخلدوا المعاني الحسينية لذا نجدهم في المجالس ملبين دعوت الحق الذي تمثلت بقضيتهم معزين لبسوا السواد حزنا.



خادم الحسين (ع)الشاعر والإعلامي إبراهيم الوائلي عطاء استمر خلال الآلف القصائد التي عبرت في طياتها تعبير الولاء وجسدت فيها القضية الحسينية برمتها لترتفع الصيحات هيهات من الذلة من بين أناشيد طغت من خلالها عنوان المسيرة الهادف من المدينة المنورة ثم المسيرة الى مكة المكرمة ليستقر الركب الحسيني في كعبة الخلود والعطاء ,الباقي رغم أنظمة الجور والطغيان الذين عاثوا في الأرض فساداً .

اليوم ومن خلال التحدث عن قامة كبيرة ارتادت المجالس الحسينية منذ نعومة اضفارة ولم يزل يتعكز بعكاز الولاء والعشق الحسيني المترامي ألإطراف هذا العشق الذي يمتاز بحرية التعبير رغم جهل من ركب الموجة من خلاله لكن شخصية الشاعر والإعلامي أبراهيم الوائلي صاحب الخلق والأخلاق العالية التي ترادف العبقات الحسينية ليتكون منها عطر الولاء والإباء والنفس الأبية التي تريد إسعاد الناس جميعا فسلاما عليك أبا ياسين من شاعر ردد بقصائده الخالدة طرق النجف القديمة التي لم تزل غابة ورياض ينتهل منها الجميع رغم الطرق التي تعبد بها نفرا شاذ عن العشق الحسيني الغير هادف سوى لهو الحديث .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,939,679
- حكاية أسمها أحتراق ضمائر؟
- علينا ان نحمل فأس أبراهيم عليه السلام
- مختار العصر بين المطرقة والسندان !!
- هل هذه الجيوش الإلكترونية---- لغة المفلسين!؟
- من أين لكم هذا أيها الفاسدون ؟!
- ماذا تعني لنا انا الاشرف واقل فساد من بينهم
- موضوع جديد
- هل هذا المشهد يتكرر في الانتخابات أرى رؤوسا قد أينعت وحان قط ...
- هل المجرب النزيه أفضل أم المجرب الغير ......
- طلاسم العملية السياسية --- منها المجرب لايجرب
- مؤيد اللامي ينتخب من جديد
- طلاسم العراق الى أين ...
- طلاسم العراق تجرنا الى اين
- قبل وبعد عام ٢٠٠٣
- يا قادة الدعوة أين فلسفتنا واقتصادنا ومجتمعنا من تصرفاتكم
- التسول والتسول الانتخابي نشهده بين الناس والسياسة
- دور العشائر العراقية في تشكيل الدولة
- حكومة المحاصصة تلعن حكومة الاغلبية السياسية ح/3
- حكومة المحاصصة تلعن حكومة الاغلبية السياسية ح /2
- حكومة المحاصصة تلعن حكومة الاغلبية السياسية


المزيد.....




- محمد بن سلمان يوجه رسالة بمناسبة اليوم الوطني للسعودية
- قطر تنفي شائعات رسالة مزعومة لمكتب نتنياهو
- القوات الكردية تقتل 26 إرهابيا من -داعش- شرقي سوريا
- قرار عاجل من الملك سلمان
- صحيفة: تريزا ماي تستعد لانتخابات برلمانية مبكرة
- متهمة كافانو تبدي استعدادها للإدلاء بشهادتها أمام مجلس الشيو ...
- قتيل بفيضانات في تونس
- الصين تغلق آلاف المواقع الإلكترونية
- تعرف على حكاية عرب الأهواز مع إيران
- إيران تحمل دولا خليجية -مدعومة من أمريكا- مسؤولية هجوم الأهو ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - ابراهيم الوائلي كما عهدته