أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الحياة في مجموعة -صحو- أميمة الناصر














المزيد.....

الحياة في مجموعة -صحو- أميمة الناصر


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5930 - 2018 / 7 / 11 - 16:11
المحور: الادب والفن
    


الحياة في مجموعة
"صحو"
أميمة الناصر
عندما تكون المجموعة القصصية يجمعها اللغة أو الفكرة أو الأسلوب بالتأكيد تكون ممتعة، وتسهل على القارئ تناولها، في هذا المجموعة نجد لغة متألقة، ونجد العديد من محطات الحياة، خاصة تلك التي تعبر عن حالة الاغتراب، فنجدها تتناول الاعتقال السياسي كما هو الحال في قصة "صاب السجن، وسجن، وغيبة" والجميل في هذه القصص أنها جاءت بصورة مكثفة، لكنها توصل الفكرة وبعمق، تقول في قصة "سجن": "...أصر على المهندس الذي اختاره ليصمم منزله الجديد أن يجعل النوافذ في كل غرفة تمتد على مساحة إحدى الواجهات كاملة.
حيت أبدى المهندس استغرابه...
ـ لا عليك، أريدها نوافذ لا تشبع من الشمس والهواء.
قال ذلك في حين كانت ذكرى نوافذ سجنه الضيقة تمر في باله بأسى مرير" ص15، عندما تكون القصة لا تتجاوز نصف صفحة وتحمل مثل هذه الفكرة الكاملة والناضجة والمؤثرة بالتأكيد ستجعلنا نتقدم أكثر من المجموعة، فالمواطن العربي أينما كان يتعرض للاعتقال في هذا الوطن دون أن يقترف أي جنحة، فقط يتم اعتقاله للشبه أو لحمله أراء تخالف تلك التي يريدها النظام الرسمي، فذا الموضوع حيوي ويمس المواطن، والجميل في الأمر ليس الفكرة فحسب، بال الشكل الذي تستخدمه القاصة، فتتعمد الابتعاد عن مشاهد القسوة والألم مكتفية بالتلميح والاشارة، دون الخوض في تفاصيل السجين والظروف التي يمر بها المعتقل، أو وصف المكان بجدرانه السوداء، كل هذا يحسب للقاصة التي تهتم بعدم إرهاق القارئ بالمشاهد القاسية والصعبة، حتى عندما تحدثنا عن طريقة الاعتقال تتجنب تناول التفاصيل، تقول في قصة "غيبة":
"قبل زوجته وطفله النائم وغادر إلى عمله.
حين أدار مفتاح سيارته قفز فجأة إلى جانبه رجل، بينما كان آخر قد استراح في المقعد الخلفي.

ـ امش
...فجأة جاءت حافلة مسرعة، ...أشار إليه بالصعود.
ظلت الحافلة تسير لسنوات طويلة، فجأة توقف المكان ذاته الذي استقلها منه، وكان الرجلان ذاتهما في انتظاره بنظارتيهما السوداوين.
قاداه في سيارة أوقفته على باب بيته.
دق جرس الباب، خرج له شاب أنيق له ملامحه، يضع عطرا فقد منذ رائحته منذ سنوات، لم يستطع أن يتفوه بكلمة.
اغلق الشاب قائلا بأدب كبير:
ـ يبدو سيدي أنك ضللت البيت." ص22، بهذا اشكل يتم الحديث عن مشهد مؤلم وموجع، لكن الطريقة السلسة، واكتفاء القاصة بالإيحاء، جعل الفكرة تصل بأقل كمية من الألم، من القسوة، وهذا هو الابداع بحد ذاته، تقديم مادة/فكرة/حدث مولم بأدوات، وشكل، ولغة سلسة وغير مؤذية للمتلقي.
كما أن المرأة لها مكانتها في هذه المجموعة، المرأة إن كانت أم أو فتاة، أو عانس، وهذا يعطي ميزة أخرى لمجموعة "صحو" فنجد في قصة "حياة متأخرة" تناسق بين العنوان والفكرة، فهي تتحدث عن عانس" بطريقة سلسة وهادئة، رغم أن الحدث يحمل بين ثناياه حالة الألم الإنساني عند بطلة القصة: "لم تجد في كل أرجاء البيت مرآة تستطيع أن تسرح شعرها أمامها وتضع بعض الزينة.
سنوات ولبيت يخلو من المرايا... هو موعدها الأول، وللمرة الأولى تتناسى الأربعين عاما التي ينوء قلبها بحملها.
أخذت نفسا عميقا قبل أن تغادر السيارة، على مقعد في طرف الحديقة كان يجلس بانتظارها رجل في منتصف الأربعين، كان مرتبك، هو موعده الأول، تحسس الندوب الكثيرة في وجهه، لكنه تجاهل يده وجفاف عمره، وانتبه لابتسامتها المشرقة وقلبه الذي يخفق بشدة، وكلام كثير خبأته الذاكرة في مرايا المشروخة" ص23و24، مثل هذه القصة التي تشع بالإنسانية، وحاجة المرأة للرجل، وحاجة الرجل للمرأة يعبر عن واقع مر يعيشه العديد من العانسات والعانسين، وتحريك هذا الأمر في غاية الأهمية، فالحاجات الإنسانية لا يمكن أن تهمل أو نقفز عنها بحجة واهية، ومن المفترض قرع جدرانها وبقوة، ليصحو المجتمع من غفوته ويزيل ما علق به من "ندوب" قبيحة ومؤلمة.
وتكشف لنا القاصة حقيقة مشاعر المرأة تجاه الرجل في قصة "ذات صباح" والتي تتحدث عن فتاة تنتظر سيارة تقلها: "سيارة أجرة قادمة، مدت ذراعها وحركتها بقوة عل السائق ينتبه، فجأة يندفع شاب باتجاه السيارة، يصطدم بقوة بذراعها الممدود تكاد تفقد توازنها، ينتبه الشاب لخطئه، يتلعثم وهو يكرر عبارات الأسف.
... في اليوم التالي وقفت كالمعتاد في مكانها منتظرة سيارة الأجرة.
مرت سيارات كثيرة فارغة، لم تمد لها يدا.
تأخرت كثيرا عن عملها، قبل أن تنسل بحزن في إحدى سيارات الأجرة" ص25و26، الايحاء الذي جاء في نهاية القصة هو الأجمل، لأنه قدم لنا حاجة/رغبة الفتاة دون اسهاب في خوض التفاصيل.
وتقدم لنا في قصة "ليل" حاجة الرجل إلى المرأة من خلال الفتى الذي يتقن مخاطبة الفتيات من خلال الهاتف أو البريد الإلكتروني، لكنه بعد أن يقبل له يتعذر عل لقاءهن: "لم تكن أي واحدة منهن قد رأينه من قبل، وكن جميعا يرغبن بلقائه، لكنه دوما يعتذر بكثرة مشاغله ويعدهن بلقاءات قريبة.
في ساعة متأخرة من كل مساء، وبعد أن ينهي أحاديثه الكثيرة والطويلة مع نسائه الجميلات، كان يضع وجهه المحروق بالكامل بين كفيه ويبكي بمرارة" ص37، مثل هذا النهاية التي نكتشفها وتمثل الدوافع الحقيقية وراء عدم تلبته لرغباتهن بلقاءه هي الأروع والأمتع، لما فيها من اختصار واختزال للأحداث، ولأنها تحمل الدهشة في معرفة السبب، فهناك "وجهة محروق" لا يستطيع صاحبه أن يظهره لأحد.
ونجد القاصة تهتم بالقرآن الكريم من خلال عنوان قصة "صاحب السجن" والتي تتماثل مع ما جاء في سورة "يوسف": يا صاحبي السجن،" وقصة سبع عجاف" والتي تتمثل أيضا مع ما جاء في سورة يوسف" سبعا عجاف" ونجدها تستخدم هذه العبارة في قصة "حلوى": "وهزة رأسه ذات اليمين وذات الشمال" ص52، وهذا يتماثل مع سورة "الكهف" التي جاء فيها" "ونقلبهم ذات اليمن وذات الشمال" وطبعا مثل هذه العبارات تقربنا من القرآن الكريم، ومعرفة الحيثية التي جاءت بها الآيات الكريمة.
المجموعة من منشورات الأهلية للنشر والتوزيع، عمان، الأردن، الطبعة الأولى2012.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,147,761
- الطفل والحرب في رواية -الكوربه- صافي صافي
- مناقشة ديوان -جبل الريحان- في دار الفاروق
- الاتحاد والأمانة
- -الملقب مطيع وولده ازدادا قناعة- إبراهيم مالك
- تواضع المعلومات في كتاب -الأساطير والخرافات عند لعرب- محمد ع ...
- حقيقتنا في كتاب -تاريخ الإلحاد في الإسلام- عبد الرحمن بدوي
- المتعة في ديوان -جبل الريحان- عبد الله صالح
- أثر الكتابة في قصيدة -قلم يَكْتُبك- -كمال أبو حنيش
- سلاسة السرد في رواية -على الجانب الآخر من النهر- مفيد نحلة
- مسرحية -لماذا رفض سرحان سرحان ما قله الزعيم عن فرج الله الحل ...
- التكثيف عند -عبود الجابري-
- مناقشة رواية -سكوربيو- في دار الفاروق
- الفانتازيا في قصة -اسئلة صامتة- سرحان الركابي
- فراس
- المرأة في قصيدة -ما دام لي- موسى أبو غليون
- القصيدة المنسجمة -ثورة النفس- سامح أبو هنود
- ومضات هارون الصبيحي
- الأصالة في كتاب -سيرة الأرجوان والحبر الثوري- حنا مقبل
- الشاعر والواقع في قصيدة -عزف منفرد- محد لافي
- تلاقي الشعراء في قصيدة -يا صديقي- سامح أبو هنود


المزيد.....




- هلال يعبر عن غضب المغرب من توزيع الأمم المتحدة لرسالة البولي ...
- المغرب يشارك في الاجتماع التشاوري بين مجلس الأمن ومجلس السلم ...
- فنانون وإعلاميون عراقيون يتضامنون مع مظاهرات الجنوب
- برلماني من البام: من غير المقبول أن يحصل البرلماني على معاش ...
- بعد تعرضه لانتقادات شديدة.. ماكرون يفصل حارسه الشخصي
- فيلم عن نيل أرمسترونغ لافتتاح مهرجان البندقية
- توم كروز ينسى غلق سرواله في العرض الخاص لأحدث أفلامه (صور)
- الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ
- كيف نشأت الأفكار السياسية في الغرب؟
- فيلم كارتون روسي صيني يعرض في إفريقيا


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الحياة في مجموعة -صحو- أميمة الناصر