أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - الاستعلاء العربي الجاهل ج1














المزيد.....

الاستعلاء العربي الجاهل ج1


لطيف شاكر
الحوار المتمدن-العدد: 5930 - 2018 / 7 / 11 - 04:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يقول لنا المقريزي العربي المسلم ان بعض الطلبة المسلمين كانوا يتعلمون في المدارس القبطية ليدرسوا فيها الطب والرياضة ولكن هذه الوقائع حدثت في القرنين الثالث والرابع عشر اي في الوقت الذي دعم فيه استعمال العربية وذهب الاقباط الي حد دراسة القرآن ليعتنقوا لغة أسيادهم
يقول الغازي عمروبن العاص :أن مصر انما دخلت عنوه، و‘وإنما هم عبيدنا -المصريين- نزيد عليهم كما شئنا ونضع كما شئنا"(تاريخ الرسل والملوك للطبري ص106
ونقرأ وصف عمرو لمصر واهلها "أهل مله محقوره وذمه مخفوره يحرثون بطون الارض ويبذرون بها الحب يرجون بذلك النماء من الرب لغيرهم ما سعوا من كدهم" (المسعودي مروج الذهب و معادن الجوهر)
يقول سليمان الحكيم تحت ثلاثة تضطرب الارض تحت عبد اذا ملك واحمق اذا شبع وشنيعة وآمة اذا ورثت سيدتها , واظن ان القارئ يوافقني علي قول الحكيم صاحب الحكمة
هذا هم مفهوم الاحتلال العربي الذي يمدحه المسلمون ويأملون عودته ويزعمون انه انصف الاقباط ومنحهم حقوقهم واعطائهم حريتهم وكان افضل عهد لهم في ظل سماحتهم وعدلهم
ونقرأ الحقيقة بوضوح في كتاب السيدة سناء المصري ( وقد مارس الحكام العرب صفات السياده وتسخير المصريين في شتي الاعمال الصعبه من اجل زياده حصه الضرائب (الجزية)، ومن هذا المنطلق سخر عمرو بن العاص الاف الفلاحين في اعاده حفر قناه تراجان او قناه امير المؤمنين، كما سخر عبد الله بن ابي سعد بن ابي السرح صناع مصر لبناء الاسطول العربي و في العموم: كان المصريون يقومون بحفر القنوات وبناء الخطط و البيوت للساده العرب....بينما يكتفي هؤلاء الساده بصفتهم الفرسان اصحاب السيوف والخيول والجيوش باستهلاك الخيرات وانفاق الثروات"( هوامش الفتح العربي))
وقد قام عمرو بن العاص باسر كثير من القبط رجالا ونساءا ووزعهم كجوار وعبيد علي قادة جيشه ورجاله المقربين , كماحدث مع عدد من نساء القبط في بلدة سلطيس اللاتي اتخذهن العرب جوار و إماء لهم بعد ان وزع نساءها علي قادة جيشه بعث بالجزء المتبقي منهم الي بلاده البعيدة في مكة والمدينة واليمن
والطبري يشير الي معاناه المسلمين اثناء حفر قناه امير المؤمنين في عمل من اكبر اعمال التسخير الجماعيه، و خوف عمرو بن العاص نفسه من هذا الوضع لان تسخير الاف في اعمال الحفر يسبب انكسار خراج مصر وخرابها، ولكن حسم ابن الخطاب دفع الي استمرار العمل في ظل تلك الظروف القاسيه ولكن رسالة عمر حسمت الامر اذ جاء فيها: اعمل فيه و عجل، اخرب الله مصر في عمران المدينه وصلاحها ( الطبري كتاب تاريخ ج4 ص100) يؤكد نفس الواقعه السيوطي في( كتاب حسن المحاضره ج1 ص 63) هذا هو العادل فكم يكون الغير عادل
والطبري يذكرنا بأن الجيش العربي الفاتح قد اسر اعدادا كبيرا من المصريين، وان صفوف العبيد من القبط امتدت من مصر الي المدينه، فينقل عن عربي سكن ارض مصرووكان في جند عمرو بن العاص اثناء الفتح,انه قال لما فتحنا بابليون تدنينا قري الريف فيما بيننا و بين الاسكندريه قريه فقريه حتي انتهينا الي بلهيب وهي منيه الزناطه بالبحيره ومحلها اليوم فزاره بمركز المحموديه يقال لها قريه الريش وقد بلغت سبايانا المدينه ومكه واليمن"كتاب فتوح البلدان للبلاذزي القسم الاول ص235
يقول الاستاذ عبد العزيز جمال الدين في تحقيقه لموسوعة تاريخ مصر تحت عنوان عبودية القبط للعرب:وفي الصعيد حيث هيمنت القبائل العربية كان التناقض يتحول الي تناقض عنصري من نمط خاص حيث نجد العلاقات بين الاسر القبطية ومشايخ اشبه بعلاقة السيد بالعبد ولقد ارخ بوركهارت وصفا معاصرا ذكر فيه ان الاسرة القبطية كانت اشبه بالعبيد الذي يمتلكهم مشايخ القبائل العربية وأضاف ان كل اسرة قبطية كانت تحت سلطة وحماية احد المشايخ وتعتبر من املاكه مقابل ان تقوم بالعمل في ارض مفردة له . وكان لهؤلاء المشايخ حق توارث الاسر القبطية وحق بيعها فيما بينهم . والواقع ان وصف بوركهات ليس فيه اي مبالغة حيث يذكر علي باشا مبارك في خططه ج17ص25 الاميرية: ثم ان نصاري بلاد الهلة قليلون وكانوا مستعبدين لهم قبل حكم العزيز محمد علي ويقتسمونهم ويتوارثونهم كالمماليك ويحكمون فيهم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,147,570
- هل في الحرق حضارة ياشيخنا الطيب؟!
- وماذا بعد....
- شعب في السبي ..غرباء في وطنهم
- الاقباط ليسوا ضيوفا في مصر
- كيرياليسون في محبة الاقباط
- احد السعف (عيد الشعانين )
- لماذا قال البابا :الوطن قبل الكنيسة
- هل المسيحيون يؤمنون بثلاث الهة؟
- اللاهوت والناسوت في شخص المسيح
- حيثيات صلب المسيح
- صوت صارخ في البرية
- كيف القضاء علي الاسلام الارهابي ؟
- سؤال وجواب في الارهاب الاسلامي
- دماء الاقباط بذار الايمان
- قضية القدس عاصمة اسرائيل
- القدس لمن؟
- هدم الكنائس في العصور الاسلامية
- الارهاب ومستقبل الايام
- المثقفون وغلق الكنائس
- عيد الهلوين (الحصاد سابقا)


المزيد.....




- الخارجية الروسية تستدعي سفير اليونان
- -حزب الله- يحتفي بتحرير 6 من مقاتليه شمالي سوريا
- بعد تابوت الإسكندرية.. الإعلان عن كشف أثري نادر في مصر
- لحظة غرق زورق يقل 11 سائحا في أمريكا
- مقاتلات إماراتية ترافق طائرة الرئيس الصيني (فيديو)
- فتاة تنتقم من زوجها الخائن في الشارع العام! (فيديو)
- واشنطن تحذر الأمريكيين من خطر التدخلات الإلكترونية الخارجية ...
- لماذا انتظروا في إيران النتائج إلى هذه الدرجة
- الأكراد السوريون سينتقمون للأسد من تركيا والولايات المتحدة
- شبكة مراكز آلية لإدارة الرحلات الجوية في روسيا


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - لطيف شاكر - الاستعلاء العربي الجاهل ج1