أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - جبل النّور














المزيد.....

جبل النّور


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5928 - 2018 / 7 / 9 - 14:29
المحور: المجتمع المدني
    


قصّة من ذاكرة الأيام ................................................ وصلت شمس تمّوز الى الأفق الغربيّ منهكة القِوى، تعبى .
ومأ أن بدأت تُلملم جدائلها الشّقراء الفضيّة وتتجه نحو البحر الكبير الأزرق ، لتعوم فيه متجهة نحو الغرب في زيارتها اليوميّة، حتى غمر الظلام جبل الغول ، هذا الجبل القابع بشموخ في الجهة الجنوبيّة من عبلّين والذي سمي على اسم عبلّيني شهد له القاصي والدّاني بالجبروت.
وقف الاطفال من بعيد ، ينظرون من ساحة دُكّان " عمو أنيس " ، وقفوا يراقبون المشهد الجميل !!!والمخيف أحيانًا ، ويُنصتون الى الأصوات الآتية من بعيد ، من هناك ، من الجبل ...
سيمفونية جميلة يُرتلها الصمت والظلام وضباح بنات آوى وعواء الذئاب ونعيب البوم ، وتحملها الأنسام الى النّفوس الصّغيرة ، فتروح ترتعش تارة وأخرى تخاف، فتُحلّق بأرواحها الصّغيرة خلف الظلام الى ذاك الجبل الغارق بالظُّلمة والمغمور بالحياة وتتساءَل :
ماذا هناك يا ترى؟
وتنكمش من جديد ...
رحماكّ يا الهي ! انّنا نخاف ... نخاف جبل الغول ومَن فيه .
نخاف من هذا الجبل الذي يستفيق ليلًا ويغفو نهارًا !

وظلّت مساءات جبل الغول من ساحة دكّان " عمّو أنيس " كابوسًا يؤرّق نفوس الأطفال أحيانًا وأحيانًا أخرى يشوّقهم.
ومرّت السنين خلف السنين ، وأطفال البلدة الغافية على خدّ الجليل ينتظرون المساء ليراقبوا " جبل الغول " ويسمعوا ويتوقوا ويخافوا ويرسموا في مخيّلاتهم الصّغيرة لوحات جميلة !!
الى أن جاء يوم ، وجاء معه من بلدة مُهجّرة من الشّمال ؛ جاء شابّ وسيم الطّلعة ، باسم الثغر ، له لحية صغيرة مُهذّبة ، يحمل باحدى يديه انجيلًا وعلى ظهره صُرّة صغيرة وبسيطة ، عرفنا بعد ذلك أنه وضع فيها زادًا وملابسه البسيطة.
ومرّ الشابّ الأشقر في وسط البلدة ، ومال نحو الكنيسة الصغيرة وصلّى وسجد هناك ، ثم تابع مسيره ليستريح عند بئر جميلة تنشل منها صبيّة ماءً زُلالًا فطلب أن يشرب ، ثمّ ما لبث ان دخل بيت القدّيسة " مريم بواردي" فناجى ربّه ساعة أو بعض ساعة ، ثمّ حمل صرّته وانجيلة ومرّ من ساحة دكّان عمو أنيس متوجّهًا نحو جبل الغول ، الجبل إيّاه، والعيون كلّ العيون تشخص اليه وكأنها تقول :
ماذا عساه أن يفعل ؟!
أتراه لا يخاف الظلمة وبنات آوى والثعالب والذئاب ؟!!
وراقبته العيون، وكُنتُ معهم ، رأيته يغيب في زحام المجهول والظلام ... يغيب ونفوسنا تبكيه ، تتحسّر عليه وأخرى تصلّي له ، رغم أنّنا لا نعرفه ، سوى أنه مرّ من بيننا وصلّى في كنيستنا الصّغيرة.
ودارت الايام ، ودارت الامسيّات تطارد بعضها بعضًا ، والطّفولة الجميلة ، الراعشة ، النابضة بالترقُّب تجتمع في السّاحة إيّاها وتترقّب وتراقب :
لعلّه يعود ؟!
لعلّه يصرخ؟!
لعلّة يُلوّح بيديْه ؟!
ولكن لم يحصل شيء من هذا ، فتأكّد لنا أنّه غاب الى الأبد ، ولن يعود فالدّاخل الى جبل الغول ليلًا مفقودٌ مفقود.
ولكننا لم نيأس ...
رفعنا الصلوات والتضرّعات من بيت القدّيسة مريم بواردي القريب.
الى ان جاء مساء شخصنا فيه كما العادة الى جبل الغول ، وإذا وبدون سابق انذار يضيء الجبل ويشعُّ وتغمره الأنوار من كلّ جانب ، فدُهشنا ولم نُصدّق عيوننا ، وأنصتنا الى عواء الذئاب وضُباح الثعالب واذا به يخفت رويدًا رويدًا ثمّ يختفي ويختفي معه نعيب البوم.
ويضيع الظلام في أزقة النّور ويهرب مُلتمسًا من يحميه ويُنقذه ، فلا يجد إلأ أن يهرول خلف الثعالب والذّئاب وبنات آوى الى الجنوب وشرواله العتيق " يسحل" أو يكاد فيُمسكه بكلتا يديْه ويتابع الهروب !!.
وصفّق الأطفال في تلك الليلة تصفيقًا وصل صداه الى البعيد البعيد، وتعجّب الكبار ، وغنّت الأماني أغنية جديدة.
وصرخ شيخ كبير في السّنّ يلبس نظّارة كان يقبع بجانب الدّكان :
" انظروا جبل النّور ... انظروا جبل النّور ..
وصرخ الكلّ وبُحّت الحناجر :
جبل النّور... جبل النّور.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,700,613
- نريده كأسًا جديدًا
- القطُّ - يتقلّى - وصاحبه - يتفلّى -
- عالَم ثالث حتّى بكرة القدم !
- رونالدو وميسي عازفان مختلفانِ
- عُذرًا...صلاح ليس رونالدو
- عبلّين غير شكل
- لكأس العالم طعم الحياة
- يافا الشّموخ
- هل سيستطيع محمد صلاح ان يكون مارادونا مصر ؟
- جوليا أغرودة الحياة
- واسفاه.... ليلنا مزروع بالرصاص
- نحن وأدب الطّريق
- فاتَ السّبت....
- جورج خبّاز والخبز النازل منَ السّماء
- سُحسيلة ؟! ..أنت تحلم
- الكامب نو ليس ميسي فقط
- غزّة تستصرخ الضمائر
- سرُّ الكراسي المُمغنطة
- شركات الجباية... قَلْعة وبلا رجعة.
- رِفقًا بذوي الاحتياجات الخاصّة


المزيد.....




- حماس: لا يوجد تقدم في مفاوضات الأسرى
- العراق: اعتقال 5 إرهابيين وتدمير مقرين لداعش بالموصل
- هيومن رايتس ووتش: توقيف نحو 40 حقوقيا وناشطا في مصر منذ آخر ...
- آلاف المهاجرين يواصلون التجمع على الحدود المكسيكية الأمريكية ...
- دمشق تعلّق على عودة السفارات العربية واللاجئين ونفاق الغرب! ...
- وفد من القرم يشارك في اجتماع الأمم المتحدة القادم
- مصر: اعتقالات جماعية لمحامين وناشطين
- الكويت ترسل 100 شاحنة إغاثة لمساعدة المتضررين والنازحين بسور ...
- حماس: المقاومة أجبرت إسرائيل على وقف النار ولا تقدم في مفاوض ...
- تونس: المنتدى الدولي الأول للصحافة يشدد على حرية التعبير وين ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - جبل النّور