أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - مبارك لبناتنا وأبنائنا ولكن














المزيد.....

سوالف حريم - مبارك لبناتنا وأبنائنا ولكن


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5928 - 2018 / 7 / 9 - 09:45
المحور: كتابات ساخرة
    


سوالف حريم
مبارك ولكن
بداية أبارك لبناتنا وأبنائنا الذين نجحوا في امتحان الاجتياز "التوجيهي"، متمنية لهم الاستمرار في الدّراسة الجامعيّة، لخدمة شعبهم ووطنهم، كما أتمنّى حظّا أوفر لمن لم يحالفهم الحظ بالنّجاح.
ومع أنّ التّوجيهي في هذا الزّمن عبارة عن "محو أمّيّة"، لكنّه يمثل مرحلة انتقالية فاصلة في عمر الشباب.
وأنا لا أفهم ولا أستوعب استعمال كلّ هذه المفرقعات التي تقض مضاجع الناس في بيوتهم، فهناك أطفال ومرضى وشيوخ يعانون، وأصوات هذه المفرقعات تسلبهم الراحة، والأدهى والأمر هم من ينصبون الخيام ومكبرات الصوت؛ ليزعجوا مناطق متعددة قريبة وبعيدة عن مواقع سكن "المفرقعين".
والمفرقعات لها مخاطر أخرى فقد تنفجر بيد مطلقها، أو تشعل حرائق في الحقول والبساتين الزراعية، فتأتي عليها.
لكن الأدهى فيمن يطلقون الرصاص الحيّ ويقتلون الطالب المحتفى به، أو يصيبونه بجراح قد تلحق به عاهة مستديمة، كما حصل في قطاع غزة عندما قتل طالب وأصيبت طالبتان في عمر الزهور.
ولتذكير مطلقي المفرقعات والرصاص الحي فإن الاحصائيات تشير إلى تخرّج أربعين ألف طالب فلسطيني جامعي سنويا، وأن من يجدون عملا يناسب اختصاصهم حوالي ٤٪ منهم فقط. وأتمنى أن لا يفهم أحد من هذه الاحصائية أنها دعوة لعدم تكملة التحصيل الجامعي، فمواصلة الدراسة الجامعية ضرورية جدا، وما معاناتنا ومعاناة شعوبنا إلا نتائج لكوارث الجهل المتفشي، ومع احترامي لجميع البشر، فإنني لا أعتقد أن والدين جامعيين يوافقان على عادة "الطقععة والطخطخة" في أيّ مناسبة كانت.
9-7-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,780,152
- سوالف حريم - سأعود إلى طفولتي
- سوالف حريم يا عيب الشّوم
- سوالف حريم - الحمد لله
- سوالف حريم - يغتالون الأزهار
- سوالف حريم - حزيران الخيبات
- سوالف حريم - من يحمي أسرانا
- سوالف حريم - يا لطيف
- سوالف حريم - إن مت ظمآنا
- سوالف حريم - وخير جليس في الزمان
- سوالف حريم - يا ويلهم من عذاب جهنّم
- سوالف حريم - قلبي على ولدي
- سوالف حريم - وتعاونوا على البرّ والتّقوى
- سوالف حريم - وبالوالدين إحسانا
- سوالف حريم - طوبى لمن يجعل عجوزا حزينا يضحك
- سوالف حريم - الجزاء من جنس العمل
- سوالف حريم - في بيت الرحمة
- سوالف حريم - أمنية فدوى طوقان
- سوالف حريم - خداع الذات
- سوالف حريم - محيوبتي السمرا
- سوالف حريم - مسكين يا أبو منقار


المزيد.....




- الاستقلال يفوز على البيجيدي ويكتسح 13 مقعدا في انتخابات اولا ...
- صفعة جديدة للبوليساريو بعد تجديد اتفاقية الصيد بين المغرب وا ...
- صناعة الغيتار بأيدي طلاب الموسيقى
- الإعلان عن محتويات -تابوت الإسكندرية الغامض-
- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...
- العثماني: تعميم التعليم الأولي ورش وطني طموح
- دعوة مخزية من عضوي كونغرس لاستجواب مترجمة ترامب
- زوج معجبة يبطش بالممثل التركي نجات إشلر ليس غيرة منه وإنما.. ...


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - مبارك لبناتنا وأبنائنا ولكن