أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - مناقشة ديوان -جبل الريحان- في دار الفاروق














المزيد.....

مناقشة ديوان -جبل الريحان- في دار الفاروق


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5928 - 2018 / 7 / 9 - 01:07
المحور: الادب والفن
    


مناقشة ديوان "جبل الريحان" في دار الفاروق
ضمن الجلسة نصف الشهرية التي تعقدها اللجنة الثقافية في دار الفاروق تم مناقشة ديوان "جبل الريحان" للشاعر الفلسطيني "عبد الله صالح"، وقد افتتح الجلسة الروائي "محمد عبد الله البيتاوي" مرحبا بالشاعر "جميل دويكات" قائلا: الشاعر "جميل دويكات" له مكانته وأثره وحيوية في الجلسة، فهو يتحفنا بحضوره البهي وبوجوده الفاعل والحيوي، أما بخصوص ديوان "جبل الريحان" والشاعر "عبد الله صالح" فقد كنا نتمنى على الشاعر أن يكون بيننا، لكن ظروف عمله في الخارج حالت دون ذلك، فالشاعر من بيتيبا غرب مدينة نابلس، وقد عاش في هذه القرية التي أخذته بجمالها، خاصة في فصل الربيع، حيث تتفتح الأزهار وتورق الاشجار، كل هذا ترك أثرا على الشاعر وعلى كتاباته الشعرية، وهذا ما نجده في هذا الديوان، الذي جاء بشكل موزون ومتناسق كما هي الطبيعة.
ثم فتح باب النقاش فتحدث الأستاذ "محمد شحادة" قائلا: "الشاعر ابدع في توظيف اللغة وفي الصور الشعرية التي نثرها في العديد من القصائد، كما أن الموسيقى الشعرية كانت حاضرة في الديوان، كل هذا يجعلنا نستمتع في تناول هذه القصائد، ورغم غياب الأسطورة من الديوان، إلا أنه كان ممتع وسهل التناول، وهذا يعود إلى قوة واللغة وجزالتها، أما بخصوص الأفكار فيكفي أن نقف عند قصيدة "ليلى خالد" التي تمثل حالة استثنائية في الشعر الوطني، لأنها تحدث عن إنسانية وليس عن تلك المرأة الخارقة، وهذا الإنسانية هي ما نحتاجها في هذا الزمن.
أما الشاعر "عمار دويكات" فتحدث قائلا: "غالبية الديوان موزون على البحر المحدث، هو يتناسب تماما وطبيعة الديوان، فالشاعر متأثر بحب الوطن وبالطبيعة الفلسطينية التي نجدها في العديد من القصائد، ورغم أن الصور الشعرية شحيحة إلا أن الديوان ممتع وشيق، وهذا أحدى ميزاته، ورغم صدور الديوان في عام 1996 إلا أنه ما زالا فاعلا ومؤثرا وهذا يشير إلى أن الشاعر تجاوز زمانه عندما كتب ديوان "جبل الريحان".
أما الأستاذ "نضال دروزة" فقد قال: المتعة والحيوية حاضرة في الديوان، وقد أعطا الشاعر الهم الوطني مساحة جيدة في الديوان، وهذا يشير إلى تعلقه بالوطن، والتي نجدها في العديد من القصائد، والجميل في الديوان أن الشاعر يضع القارئ في منطقة لا هي واقع ولا هي خيال، بحيث يبقى مبحرا في فضاء بلا حدود، وهذا ما يحسب للشاعر وللديوان.
وتحدث الاستاذ "سامي مروح" فقال: الديوان ممتع وجميل وسهل التناول، الهم الوطني يأخذ مكانته عند الشاعر، والشاعر يتجرأ ويستخدم كلمات عبرية وهذا يدل على تمكنه مما يقدمه من قصائد، ونجده يستخدم الطرح الوطني بطريقة جديدة خاصة في قصيدة "ليلى خالد" لأنها تخلو من المديح ويقدمها كما هي بشكلها وطبيعتها الإنسانية، ونجده يستخدم التنوع والتعدد في المجتمع الفلسطيني.
وتحدثت الاستاذة "فاطمة عبدالله" قائلة: قصيدة العنوان :جبل الريحان" ترتبط بشكل حيوي بوحدة عضوية مع الديوان، فهناك نهج اسطوري في قصيدة "جبل الريحان" كما تم ربطه بالرمز والواقع، وتم تقديم كل ذلك بلغة شعرية جميلة وناعمة، ونجد حضور الطبيعة الفلسطينية وما فيها من جمال وزهور واشجار في الديوان، وهذا ما يحسب للديوان، فالطبيعة الجميلة خففت من حدة الهم والألم الفلسطيني، فالواقع المؤلم لا يمكن ان يتجاهله أحد، لكن يمكن الالتفاف عليه واستخدام عناصر تهدئ وتخفف من حدة هذا الألم، ونجد الشاعر يستخدم الطرح العلمي في بعض القصائد، وهذا التنوع والتشكيل يضيف جمالية إلى الديوان، ونجد الشاعر يتجاوز الزمان والمكان في الديوان بحيث هو عابر لهما، ويتجاوزهما ليقدمنا من المستقبل بشكل جميل يحمل الأمل، خاصة في القصائد الأخيرة من الديوان، التي جاءت تشع بالفرح والامل.
وتحدث الشاعر "جميل دويكات" قائلا: أن اللغة الشعرية حاضرة في الديوان، وتستعلى على الطرح المباشرة، فالخيال والصورة الشعرية هو ما جعل الديوان يمتعنا ويأخذنا إلى الطبيعة الفلسطينية، وإذا ما علمنا أن الشاعر كتب الديوان وهو في بداية العشرين، يمكننا أن نتأكد أننا أمام شاعر له مكانته بين الشعراء.
وقد الشاعر ع0"عمار دويكات" ورقة نقدية جاء فيها: "لقد كان الشاعر متأثراً إلى حد كبير بمشاعر الحب لهذا الوطن ، فيشعر القارئ أنه أمام قصيدة واحدة بوحدة موضوعها على اختلاف عناوينها . لقد كانت الصور الشعرية شحيحة ، والألفاظ القاسية مسيطرة ، برغم ذلك نجد الجمالية العامة للديوان في الفكرة التي تغذي الذاكرة الكامنة في ضمير الشاعر . اللافت في هذا الديوان هو تاريخ اصداره في عام1997م ولكن الأحداث ما زالت مستمرة ، وما زالت القضية الوطنية تسير على طريق الآلام . لا شك ان شاعرنا عبد الله صالح بعد هذا الزمن الطويل والبالغ عشرين عاما من كتابته هذا الديوان الجميل ، قد زادت وبشكل كبير قدرته الشعرية ، وامتلاك عقال قصيدة التفعيلة ، وأرى من الجميل جدا أن نناقش إصداراً جديدً للشاعر عبد الله صالح"
وتحدث الاستاذ رائد الحواري فقال: الأهم في الديوان المتعة التي نجدها في الطبيعة التي نثرها الشاعر في الديوان، حيث يمكننا أن نشتم رائحة الأزهار ونستمتع بمشاهدة الجبال الخلابة، ورغم أن الديوان لا يتحدث عن المرأة بالطريقة التي نريدها، إلا أنه استعاض عنها بالطبيعة وهذا ما يحسب له، ونجد اللغة السهلة والجملة لها حضورها في الديوان، كل هذا يجعلنا نقول ان الديوان قد أوصل الفكرة وأحدث المتعة لنا.
وقد تقرر أن تكون الجلسة القادمة يوم السبت الموافق 21/7/2018 لمناقشة رواية "ضحى" للروائي الفلسطيني "حسين ياسين"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,491,018
- الاتحاد والأمانة
- -الملقب مطيع وولده ازدادا قناعة- إبراهيم مالك
- تواضع المعلومات في كتاب -الأساطير والخرافات عند لعرب- محمد ع ...
- حقيقتنا في كتاب -تاريخ الإلحاد في الإسلام- عبد الرحمن بدوي
- المتعة في ديوان -جبل الريحان- عبد الله صالح
- أثر الكتابة في قصيدة -قلم يَكْتُبك- -كمال أبو حنيش
- سلاسة السرد في رواية -على الجانب الآخر من النهر- مفيد نحلة
- مسرحية -لماذا رفض سرحان سرحان ما قله الزعيم عن فرج الله الحل ...
- التكثيف عند -عبود الجابري-
- مناقشة رواية -سكوربيو- في دار الفاروق
- الفانتازيا في قصة -اسئلة صامتة- سرحان الركابي
- فراس
- المرأة في قصيدة -ما دام لي- موسى أبو غليون
- القصيدة المنسجمة -ثورة النفس- سامح أبو هنود
- ومضات هارون الصبيحي
- الأصالة في كتاب -سيرة الأرجوان والحبر الثوري- حنا مقبل
- الشاعر والواقع في قصيدة -عزف منفرد- محد لافي
- تلاقي الشعراء في قصيدة -يا صديقي- سامح أبو هنود
- الوجع في قصيدة -أحضن رمالك وارتحل- أيمن شريدة
- الموضوعية في كتاب -تطور مفهوم الجهاد في الفكر الإسلامي- ماهر ...


المزيد.....




- على أنغام الموسيقى... كتابة نهاية عداء دام 20 عاما بين إثيوب ...
- نص -ليس رثاءا كماياكوفيسكى للينين -لأنك زعفران-أهداء الى روح ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر ...
- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - مناقشة ديوان -جبل الريحان- في دار الفاروق