أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - أحوال اللاجئين وشراك الاخوان المسلمين الإرهابيين لهم في اوروبا














المزيد.....

أحوال اللاجئين وشراك الاخوان المسلمين الإرهابيين لهم في اوروبا


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 5927 - 2018 / 7 / 8 - 02:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من الطريف بالأمر ان من شارك الغزاة الصهاينة والامريكان في حربهم الاستعمارية على سورية وليبيا هم انفسهم الاخوان المسلمين فهم صناعة غربية استعمارية وهم انفسهم من يدمرون اللاجئين واغلبهم من عصابة الجيش الحر الاخوانجي الخيانية في اوروبا ..لا عزاء للغبي دمر بيته في سورية وليبيا والعراق ومصر و تونس والمغرب خدمة للصهيوني والامريكي والمغولي التركي ودمر نفسه بتبني الفكر العنصري الاخوانجي في اوروبا ووصع نفسه في مواجهة الشعوب الاوروبية ..ما لايفهمه البعض السوري والمغربي والفلسطيني والتونسي والعربي ان الغرب ليس واحدا هناك الشعوب بنسبة سبعين او ستين بالمئة هي من ارست النظام الاجتماعي وتدافع عنه وهي معه وان هناك لوبيات غربية استعمارية تشد حوالي عشرين الى ثلاثين بالمئة بالمصلحة او بالدعاية..يبقى السؤال هو ان يقف مع نفسه اي مع اليسار وليس مع العنصريين النيوليبراليين و عبيدهم الاخوان المسلمين..واذا تابعت التقرير حتى سورية وليبيا ستكون في مرحلة اعمار وغير قادرة على تحمل عبء عودتهم اي دمروا نفسهم من كل الجهات وموجات العنصرية والكره الاوروبي اذا اشتغلت لن تميز في مراحل معينة بين اخوانجي وغير اخوانجي الا بنسبة ضئيلة ربما تكون غير محتملة للجميع..مناشدتك الوجدانية اخ ابراهيم لا مكان لها في السياسة لان السياسة تعني الاني والقصير الأمد والمرئي وهم استعمروا ليس من اجل ان يعيدوا الثروات طواعية هذه تحتاج الى شعوب واعية لانتزاعها وليس الى اخوانجية عبيد وعملاء او خطاب اخلاقي ومناشدات..ولاحظ ان البرلمان الدانماركي من صوت على حزمة تفرض الاندماج بينما تستطيع الحكومة ان تصنف جماعة الاخوان المسلمين والسلفيين وكل من يقبض من ال ثاني وسعود ونهيان وصباح بالجماعات الارهابية لكنها تفقدهم اسواقهم وعلاقاتهم اي المسألة معقدة ولكن افضلها هو تصنيف الدماعات الاخوانجية والسلفية الوهابية كجماعات ارهابية وطبعا العرب غير مدركين ما يخطط لهم وان هذه اوروبا التي استعمرت العالم فيعتقدون بشوية بهلوانات انه يستفيدون من الاخوانجي ومن محمية قطر الارهابية فتاتا ومن الصناديق الاجتماعية ذهبا والفتات له اهمية اكبر عندهم معتقدين ان التصامن الاجتماعي امر لامفر منه ومقونن


اللاجئين للاسف اليوم اوصلوا الرأي العام الاوروبي للنتيجة الصهيونية السعودية القطرية الامريكية نفسها فتكومهم بالمساجد وبعقلية الخيانة للاخوانجية وجيشهم الكر نشر التباغض وكره الاوربيين لهم وحتى لمن تم منحهم الجنسية الالمانية وغيرها ليكتشف الالماني غدرهم لهم و تخليهم عن قيم اوهموا الالماني انهم معتنقوها الى تغيير جذري في حياتهم عاد وكانه تيتي تيتي زي ما رحت زي ما اجت بل اصبحوا بعادات لم نعهدها في سوريا وهي قيم العنصرية الاخوانجية والتكفير..انتقام اوروبي قادم سيقتلع اللاجئين بطرق مختلفة وليس اولها ما شرعه البرلمان الدانماركي..من يريد ان يكفر ويعلن اسلامه الاخوانجي العنصري لا فلوس ضمان اجتماعي وعليه العودة الى بلده وحتى ولو كان يشتغل..هذه اوروبا نصيحتنا لا احد يسمعها :انسوا الاخوانجية وحاربوهم وحاربوا عاداتهم وتكفيرهم ونجاستهم وعنصريتهم وتمثلوا قيم الحرية و العدالة الشيء الايجابي في النظام الاجتماعي الاوروبي..الاخوانجية وكل قيم الاسلام العبودي المنتشر في مساجد اوروبا هو صناعة صهيونية ولوبيات الصهاينة ولاسيما مساجد ال ثاني وسعود ونهيان وصباح والاخوانجية و المغولي التركي والباكستان وجر


ربما لايدرك البعض ان الحكومة الصهيونية من عينت له البرلمان العراقي الفاسد وانها من قطعت عنه الكهرباء والماء سواء بالحصار او الاحتلال او دستور بريمر الذي جلب العنصرية السنية والشيعية والكردية وفسادها ومن كتب كل بنود الدستور البريمري هو قانوني صهيوني ..فالافضل عدم مديح الصهاينة ولا محميات الخليج المكملة لدورهم الاستعماري لأنهم من وضعوا البنيبة التحتية للعنصرية الاسلامية المذهبية والقومجية الكردية..المغتصب الصهيوني يعيش بحالة خمس نجوم ويترك الفتات لمن يحتلهم وسرق اراضيهم ومواردهم لانه يعيش من خراب العراق وسورية ومصر وافغانستان والصومال..وان البذخ في دبي كما في تل ابيب والكويت والرياض والدوحة هو من دم العراقي والسوري والفلسطيني والمصري وخراب بلاده فرجاء توقفوا عن مدح الجزار الابادي الصهيوني الخليجي الكبير وذم من صنعهم من عبيد في برلمان وسلطة العراق فقط وكانهم حالتان منفصلتان عن بعض بينما هما في حالة علاقة طردية متشابكة وعضوية مكملة لبعضها البعض



ما لم تصنف جماعات الاخوان المسلمين وبيزنسهم ومساجدهم وجمعياتهم وقياداتهم وناشطيهم كجماعات ارهابية في الاتحاد الاوروبي فان هذا الاتحاد يخلق البنية التحتية للارهاب بأموال دافع الضرائب الاوروبي ومن لا يصدق ليجري حوار بسيط مع اخوانجي وسيكتشف قيم الحقد والتباغض والعنصرية في حديثه وافعاله..والاتحاد الاوروبي يعرف مافيا الاخوان المسلمين وكل المعلومات عنهم من قيادة الارهاب من المركز الاسلامي في اخن الى اوكارهم في النمسا وبلجيكا والمانيا والمحلات التي تمولهم والجمعيات الاسلامية الاخوانجية التي تنشط لنشر العنصرية الاسلامية والتكفير والإرهاب
.....................................
لييج – بلجيكا
تموز جويليه 2018
................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,036,634
- كيف مهد الاستشراق لاسلام يستعبد العرب ويحتلهم غربيا حتى اليو ...
- قصائد / شيوعيات: اغراء.. تجدد .. تدفق .. احتراق .. طاقة .. ا ...
- ولاية الفقية في نظام انتخابي ديموقراطي وولاية السي أي ايه في ...
- هل يعرف المسلمون انهم مجرد وهم لا وجود له بالواقع ؟..محاولة ...
- وفاء سلطان والعريفي والقرني والسديسي وافيخاي درعي والقرضاوي ...
- وفاء سلطان والقرضاوي وجهان لعملة أمريكية استشراقية استعمارية ...
- ماذا يجري في الاردن؟
- قصائد : ترددات .. عبادات .. تفاعل .. ابعاد .. مجاز .. ينبوع ...
- زراعة الورد الجوري
- من هو الاله الذي يحكم الاسلام واليهودية والمسيحية اليوم بلا ...
- فقاعة اردوغان وانهيار ليرته واوهام قسد بعمالتها للاحتلال الا ...
- ثقافة الموت والإرهاب السعودية القطرية التي ترعاها واشنطن تضر ...
- قصائد : لغز .. لقاء .. نزهة .. اكتشاف .. محور .. تعبير .. نه ...
- كيف يروي الاستعمار تاريخنا..الشيطان والنأي بالنفس..تعليق على ...
- تصفية اسرائيل هل هو احتمال وارد؟
- في ظلال المليون السابع من الزوار
- قصائد : نسخ .. نشاز .. حبل .. ارتياب .. عقدة .. نوتة .. عشق ...
- البيئة الدمشقية ام البيئة التركية العثمانية الاسلامية العبود ...
- مقولا عنصرية اسلامية لتدمير العقل ونظرة الناس تجاه انفسهم
- قصائد : سعة .. تشابه .. ثغر .. نهم .. طيبة .. تسرع .. اجتماع ...


المزيد.....




- بعد ما قاله وسيم يوسف.. القرضاوي يدخل على خط جدل -صحة صيام ت ...
- السعودية.. أكثر من 12 مليون ريال للفائزين في مسابقتي تلاوة ا ...
- آلاف اليهود يتوافدون على جربة التونسية في زيارتهم السنوية
- بوغدانوف يؤكد دعم موسكو لدور الطوائف المسيحية في الشرق الأوس ...
- الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الإفطار خلال الحر الشديد
- وزير الشؤون الدينية التونسي: 10.9 ألف حاج خلال موسم العام ال ...
- تونس: إجراءات أمنية استثنائية في جربة مع انطلاق الحج اليهودي ...
- شمل عددا كبيرا من الإخوان.. ماذا وراء عفو السيسي الأخير؟
- الجزائر.. الحراك عزل الأحزاب الإسلامية
- الإخوان المسلمون وفقه الدولة: الريسوني يصادم حسن البنا (2)


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - أحوال اللاجئين وشراك الاخوان المسلمين الإرهابيين لهم في اوروبا