أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالامير آل حاوي - أوسعناهم شتماً وفازوا بالابل














المزيد.....

أوسعناهم شتماً وفازوا بالابل


عبدالامير آل حاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5926 - 2018 / 7 / 7 - 18:28
المحور: كتابات ساخرة
    


الكثير ممن انقلبت لديهم زاوية الرؤيا راساً على عقب أو كما يقال (180 درجة ) لتتغير حياتهم من ماضي سيء وحياة عابثة تزخر بالحرام والفجور وأنتهاك حقوق الاخرين والعبث لها وسرقة المال العام والخاص , عناوين مختلفة سراق ولصوص ونشالين وقطاع طرق وقوادين وما الى ذلك ليتحولوا الى حياة يكتنفها الالتزام والتقوى وحب الناس والوطن بعد ان توهج بداخلهم نور اضاء عتمة زوايا النفس الشريرة وليتنكشف لهم دروب خضراء ندية وزاهية جديدة غيرت مساراتهم فتذوقوا حلاوة الايمان والاخلاص والثقة وحب التاس ولعل التاريخ والموروث الشعبي البعيد والقريب يحفظ بين طياته فصول عن هذه الشخصيات على سبيل المثال شخصية (رابعة العدوية) او (الحر الرياحي) والذي ينحني لهم التاريخ اجلالاً بعد ان انتصروا على النفس الامارة بالسوء ومن الشخصيات القصصية (علي بابا) صاحب الاربعين حرامي الذي اصبح رمزاً للصوصية تحول الى مغامر يجوب البحار والبراري مع زميله سندباد متاثراً بأخلاقه وطيبته لفعل الخير , ويتداول البغداديون القدماء قصة مع تحفظنا على الطريقة والاسلوب ل(محمد حرامي) الذي يسرق من الاغنياء ليطعم الفقراء بتصور وعقيدة مفادها ان هؤلاء سبب شقاء الاخرين نتيجة جشعهم ونهبهم للخيرات التي من الله بها على الناس والتي تتكفل بمعاشهم لو وزعت بعدالة وانصاف ..هؤلاء من الله عليهم بحسن العاقبة والختام والثبات على الصلاح رغم صعوبة التغيير لما يحتاجه الامر من أرادة صلبة وقناعة حقيقية لا سيما ان متعة الحرام في بواكير العمر وعنفوان الشباب جذابة ومغرية بسب الاندفاعات الحسية والجسدية ..ويؤكد التاريخ نجاحهم وحسن خواتيمهم ودعونا ننتقل الى وجه اخرمغاير صورة ناس أفنوا زهرة شبابهم بالمعارضة والجهاد والاغتراب عن الوطن معارضين أكبر الانظمة دموية الامر الذي يستلزم شجاعة والتزام وعمل جاد ورصين ليتحول أعلبهم في اول فرصة واختبار الى لصوص وعصابات وفجار يتسكعون في ملاهي ومراقص الغرب والشرق وينعمون بحياة مترفه ورغيدة في أفخم الفنادق العالمية بعد أن مكنهم الغير على رقاب الناس واستباحة وسرقة الخيرات والاموال العامة والخاصة وكأنهم يرتدون أقنعة مزيفة سرعان ما سقطت أو قشور خارجية تزعوها لينكشف معدنهم الصدأ الحقيقي ..أنها سوء العاقبة كما يقال بعد أن أفل الشباب وخفتت الشهوات وبلوغهم سن (الياس) بعد ان تعدوا سن الرشد فما كانت النتيجة فساد وسوء ادارة وفوضى عارمة وقتل وتشريد وابتزاز وهذا هو المنقلب وسوء العاقبة . ولعلنا سنرافقهم الى مستقرهم شئنا أم أبينا بسكوتنا عليهم والأكتفاء بالسب والشتم كما يقول المثل العربي الشهير والمضحك الذي يعبر عن الضعف والتخاذل ((أوسعناهم شتماً وفازوا بالابل )).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,390,934,837
- خير الكلام
- الاعمال بالنيات
- التسول المنظم
- توالي العمر
- يحدث في العراق
- الكميتريل


المزيد.....




- آبل تقرر الدخول في سباق الأوسكار العام القادم
- الحكومة المغربية تعبر عن رفضها -الشديد- لمحاولات الانتقاص من ...
- الحكومة المغربية تعبر عن رفضها -الشديد- لمحاولات الانتقاص من ...
- سعاد حسني: لمحة عن السندريلا في ذكرى وفاتها
- -طيران الإمارات للآداب- وجائزة -مونتغرابا للكتابة- يوسعان دا ...
- -مهرّب الأحلام- تساؤلات قائمة على المفارقة لمحمد التطواني
- الخلفي : هناك علاقة غير سليمة تعيق الديمقراطية التشاركية
- الموسيقى لا -البريكست- في قاعة مجلس العموم (فيديو)
- اليوم العالمي للاجئين.. كيف استعرضت السينما معاناتهم؟
- المدير الفني لدار أوبرا -لا سكالا- الإيطالية يخسر منصبه بسبب ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالامير آل حاوي - أوسعناهم شتماً وفازوا بالابل