أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - مروجُ السَّعادةِ














المزيد.....

مروجُ السَّعادةِ


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5925 - 2018 / 7 / 6 - 16:36
المحور: الادب والفن
    


حبُّكِ طائرُ يغرِّدُ على أغصاني كالحريةِ ، يزرعُ بذورَ الفرحَ ويغرسُ غراس الأملَ ، يذوى أينما سجنَ كما يذبلُ الغصنُ في قمقمٍ ،على شفتيهِ سواقي حنين تخصبُ فيافي يأسي ،فيرفُّ نبتُ الَّلهفةِ ، وتعشبُ صحرائي
يشربُ من خوابي الغيوم أشواقَ السماء للبشرِ ، إليهِ تحجُّ
قوافلُ إبداعي يقدِّسها المطرُ ، إنَّهُ يتَّجهُ حيثُ النُّورِ ، كزهرِ عبَّاد الشَّمس ، يكرهُ العتمةَ ، ويمقتُ سجنَ الظُّلمةِ ، يلاحقُ النُّورَ المغموسَ بالأثيرِ ، والممزوجِ برحيقِ الزهور
لا تحزني يابنتي ، الحزنُ عقارٌ قاتلُ يهلكُ النفسَ بسرعةِ الضوءِ القويةِ ، انفضي عن شخصكِ غبارَ أفكارهم القاتلةِ ، كما ينفضُ الفجرُ عن جسدهِ أدرانَ الليلِ ، ويغردُ بلبلاً على أغصانِ الصباحِ ، واخلعي عن جناحيكِ رداءَ الخوفِ الشائكِ ، غرِّدي أغنيةً على شفاهِ الحريِّةِ ، واحمي نفسك من هالوكِ تذمرهم ونصائحهم العقيمةِ ، إنَّهم أيا كانوا - أباً أو أمَّاً شخصاً قريبا أو بعيداً التقيتِ به مصادفةً - سارقوا الطاقةِ منك بسلبيتهم وتشاؤمهم ، سواء بنيةٍ سليمةٍ من دون معرفةٍ بسميةِ أفكارهم ، أو بخبثٍ وسوءِ نيةٍ ، فالافكارُ الضعيفةُ كالنبتِ الَّلينِ الذي لايملكُ أسبابَ البقاءِ لوحدهِ ، تتكىءُ على غيرها وتسعى لتحيا بالتسلُّقِ على حياةِ الآخرينَ
فهي تتسلَّقُ العقولَ حيناً ، والعواطفَ أحياناً أخرى، وتسرقُ مقدراتِ النفوسِ وقد تهلكها برصاصِ الجهلِ والتوترِالضيقِ والشكوى، سلبيةُ لامتناهيةٌ كالمنجلِ أو السكين الحادةِ تقطفُ الزهورَ اليانعةَ من حديقةِ كلِّ فكرٍ متحضرٍ جميلٍ ، وتحصدُ ثمارَ أشجارِ لم تزرعها
فاحذريها، لأنها إن لم تجدْ مقاومةً من عقلٍ ناقدٍ ومفكرٍ، وقلبٍ منفتحٍ ومحبٍّ للحياةِ ومضاءٍ بنورِ الإيمانِ بالله تحتلُّ النفوسَ ، وتسيطرُ على فكرِ الإنسانِ ، وتسلبهُ ثرواتٍ لاتقدرُّ بثمنٍ إنَّها تفعلُ ذلك لتمتلكَ أسبابَ الحياةِ .
سيري وعيناكِ نحو الشَّمسِ مع نهرِ الحياةِ المتدفقِ بالعذوبةِ والحبورِ ، فعلى ضفافهِ ستجدينَ خمائلَ جميلةً ، تمنحكِ السكينةَ والسرورَ، وتسلحي بالأملِ والطموحِ ، فمروجُ السعادةِ الأكملُ والأحلى في تلكَ الضفافِ ، غاليتي

------------





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,715,862,790
- أرزةُ الحريَّةُ
- ارفعْ فؤوسَ اللامبالاةِ ياوطني
- لاذعُ طعمُ صمتُك
- أميرُ الحقولِ
- عربةُ الفرحِ ... سلالُ عطاءٍ
- تراتيلها تدقُّ .... أجراسَ كنيسةِ الغيابِ
- ماستا الشَّرقِ .......بغدادُ والشآمُ
- جرفُ البؤسِ .......مقبرةُ الأحلامِ
- أنهارُ عينيكَ العسليَّةُ .....تكسرُ شراعَ الريحِ
- مرحى لك... أيها النهرُ
- سحائبُ شفتيكِ ..... ألوانُ حياةٍ
- أسماكُ اليبابِ ....تتقافزُ على سهولٍ خضراءَ
- لا تبك أيّها الصبر
- أحلامُ الشتاءِ الورديَّةُ ..... تقطفُ الصَّبارَ
- أجنحةٌ بيضاءُ تلَّوحُ ...... في موكبِ الوداعِ
- الرحمة لعصافير وفراش بلادي...5/ 12/ 2017 كيفَ أذيبُ صدأ الجه ...
- غزالةٌ رشيقةٌ .....على ضفافِ الأملِ ( سرد تعبيري )
- بمراكبُ العطاءِ .......العبورُ أسرعُ ( سرد تعبيري )
- خزانةُ صدأٍ ........ تقاضي أميرةٌ
- عيناكَ .... قاموسُ الوردِ


المزيد.....




- عبد الكريم السلوادي، الفلسطيني الذي برع في فنون القتال
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- -سونيك القنفذ- يواصل تصدر إيرادات السينما
- مصر.. الفنان والممثل محمد رمضان يرد على منتقديه بفيديو جديد ...
- من سونيك إلى حرب النجوم.. كيف بدأ المشاهدون التأثير في الأفل ...
- القحط الكبير.. غضب الإيرلنديين من بريطانيا وتقديرهم للعثماني ...
- هندي يقتل أمه ويخفي جثتها على طريقة الأفلام السينمائية
- أحد أبطال -باراسايت- الفيلم الحائز على أوسكار: نأمل أن يحسن ...
- مصر.. مشروع ترميم هرم زوسر
- #تقهرنا تسير دون مقهورين: حشومة يا أهل اليسار !


المزيد.....

- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي
- سوريانا وسهىوأنا - : على وهج الذاكرة / عيسى بن ضيف الله حداد
- أمسيات ضبابية / عبير سلام القيسي
- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - مروجُ السَّعادةِ