أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - طواحين الهواء














المزيد.....

طواحين الهواء


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 5924 - 2018 / 7 / 5 - 22:49
المحور: الادب والفن
    


(1)
ناشدت وقع الحرب فانتشر الوباء محاذياً رشف المطرْ
كان المعاتب يحتضرْ
وعلى نشيد منكسرْ
هز الرواسي من رثاءْ
وأنا ألمّ صحائفيْ
يا عازفيْ
يا أيها الوطن المدجج بالسيوف وبالحرابْ
وطن القبابْ
صدأي تراكم لحظة وبلحظة كان الرياءْ
وعلى منافذ غربتي نزفوا الدماءْ
وطن البكاءْ
قمر تناسل من عيون الأمهاتْ
ألثكالى اللاهثاتْ
وعلى مرابع صحوتي ركنوا الشجرْ
قلبي على ولدي انكسرْ
وتر نما وازدان يهتف بالنشيدْ
من أيّ سرْ ؟
تلك الطواحين اعترتني لاهثاً
متهافتاً
قامت تنزُّ من الحجرْ
وشراع وجه الشمس علّق شامتاً
ووداعة الأشباه من سر نما فوق البيوت الراقصاتْ
صوت الحفاةْ
الخارجون من العويل إلى العويلْ
الهاربون من الذليل إلى البديلْ
كيف السبيلْ ؟؟
العاشقون مرافيء الأوهام قادوا سيلهمْ
من غلّهمْ
ولهم طواحين الهواءْ
يا لهوهمْ
مجّوا تعاويذ السماءْ
(2)
لي صحبة من أهازيج نسوة نشرن كنزة الصوف من عبق الطل هل غادرتني الحكايا
مرايا ............
وما شد نفسي لبعض المزايا
غير إني أرتميت على كاهليْ
وسقت المنايا لبحبوحة من بصيصْ
رضاب الندى ابتلعت مهجتيْ
وحاكت غرائز روحي التي أيقنتْ
بلى ناشدي طيفي البكر علّ اعتراضي لدالية هاجرتْ
لماذا الحديث عن الحب سيدتي غافل والرزايا تجر طواحين من هواءْ
هذه شيمة الإرتداءْ
غفلة سكنت نجمة من روابي المراد به السفه والأحتواءْ
لغتي جمّرت صوتها فوق بيت الغواني اللواتي ارتمين بحضن المطايا
لمن يا ترى أتكئ ؟؟
لعبتي مناقير فزت على صحوة المارقينْ
بأي اعتراض تراني ألينْ
مساويء عمري هجتني وناحت على الرافضينْ
مواقد ميتة ومبهورة بالحديثْ
وطاحونة غافيةْ
عافيةْ .........







الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,790,455
- ويهزني الموال ،،،،
- كان عليَّ 2 ،،،،،،،
- رسالة الى الإله أنو ،،،،،،،،
- طيف المقهور
- تلك حياتي
- الوصايا العشرة
- أحلام وأوهام
- سُعدى
- هي وظل النخلة
- المقاهي
- عناء وجفاف
- يا لها من أميرة
- غنج الحمام
- إلى المرأة بعيدها
- رماد وسواد
- المهرج الأعمى
- ذاكرة العمر
- لقطات من الحرب
- رهبة الوجد
- إستجداء


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - طواحين الهواء