أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر كمال - موسوعة الجنسانية العربية والإسلامية قديما وحديثاً















المزيد.....

موسوعة الجنسانية العربية والإسلامية قديما وحديثاً


جعفر كمال

الحوار المتمدن-العدد: 5920 - 2018 / 7 / 1 - 08:49
المحور: الادب والفن
    


إفضاء شرعية النقد واختلافه
في المجمل والمعلل..
صدر حديثا عن دار إي كتب في لندن- "موسوعة الجنسانية العربية والإسلامية قديما وحديثاً" من إعداد وإشراف الأديب المتفرد أ. د. محمد عبدالرحمن يونس، وما أشار إليه وأزاد من أهميته في ما أضاء سراجه التربوي المُحدث، سعيه المبصر في إحداث تقديم وعي معاصر، استدعى مخزون الذاكرة الثقافية من صفحات التراث وفيها تعددت البحوث من حيث مناقشة الأعمال الماضوية منها والمعاصرة وربطها ربطا تقنياً بالواقع المعاش، وبهذا يكون يونس قد مهد الطريق لمن أراد من أهل العلم النقدي والبحثي المثالي أن يفجر تداعياته المحكمة نحو بلوغ تقديم الدراسات التوليدية على عين المادة المستحقة، المطلوب الخوض والإبحار في مضامينها القابلة لتقديم الأختلاف بتحريك الوعي التطوري، وتقديم سديمية المادة لإحداث تطورات نوعية ذات صلة بالواقع الثقافي بتكونه وتجسده المُرضي، بتطورات الوراث للمفاهيم المتناقلة بصرفها ونحوها وتراكيبها، على صفحات الكتب وغيرها من المخطوطات اليومية أو الشهرية، مثلما يحكم الإبداع الصوتي من المرئيات والمسموعات ومثيلها، فإذا جاءنا ما شهد به الانحياز نحو التاريخ العلمي الإحداثي التحرري أجاز له الخوض من على صفحات هذه الموسوعة، طلبا لإحياء ما أفاد به الوعي الموزع على أهم المجلات الأدبية والفكرية، وهو الشيء الذي يفصح عن كون مادته تتناسل بالهدف والمعالجة مع البحوث الأخرى، وذلك في زق النافعة الحضارية بين الشعوب على اختلاف مساربها، وخاصة الأمم المتطورة ومنها الأوروبية.
ولذلك حفلت الموسوعة إشاعة البحث عن الذات بين الجنسين "الذكر – الأنثى" من خلال استشعار العاطفة بالرغبة من النظرة أو الاحتكاك، وبالتالي القت الموسوعة على الكاتب مهمة المسؤولية الواقعة على عاتقه الخوض في تحليل الحالة العاطفية الشعورية، بواسطة الكشف عن الوعي الشمولي من رؤية الايمان بالحريات العامة، ليكون الوعي هو المقود النوعي في تحقيق وايضاح الجانب المثالي العرفاني بين طبقات المجتمع أيا كانت، ومن كل جوانبه سواء أكانت من جوانبها الإرشادية التربوية، أو الثقافة الجنسية المحضورة في تلاقي الرغبات بالشكل الطبيعي، من مبدأ تحقيق الوجد إلى بلوغ الغاية الشبقية، ليس للمشاهدة وحسب بل للشراكة في صناعة الوعي التطوري المجدد للرؤيا التي يجدها الرجل والمرأة في رغبتهما لأن تدعو للقاء سواء أكان اللقاء أمام العامة أو منعزليَّن ببعضهما في نطاق الجنس التحولي، لما يمكن أن تجد المرأة لها مرتبة البديل عن زوجها بحكم عدم الانسجام أو رغبتها بتعدد العلاقات برضاها. وهذا ايضا ما يكون عند الرجل يمكن أن يحدث بذات السلوك، وكما يقول لنا د. يونس الذي قدم للقارئ موسوعته الجنسانية، التي تمثل حوز الأصل المستحق والمعيون في مواضيعها المختلفة نقدا وبحثا وعروضا كما لو أنها تمثلت بصبابة الوعي التطوري للفرد وعلاقاته المنفتحة مع البشرية جمعاء، حيث يقول:
"كتبتُ هذه الموسوعة برؤية نقدية ثاقبة للثقافة الجنسية العربية والإسلامية ، ولقد تمحصت في تاريخها كما في أدبها بروح البحث العلمي الرصين. ول وجد القارئ فيها ما سوف يفاجئه ، فذلك إنما يعود إلى حقيقة أن الثقافة الجنسية العربية والإسلامية المعاصرة كثيرا وما وقعت ضحية التصور المتطرف نفسه الذي دفع ( الجنس المشروع منه وغير المشروع ) إلى منطقة مظلمة تغمرها الوساوس والافتراضات الزائفة ، والتصورات المقنعة ، بما لم يكن مألوفا في مختلف العهود الاسلامية.1" واضاف:
1- أ. د. يونس، محمد عبدالرحمن- موسوعة الجنسانية العربية والإسلامية قديما وحديثا، دار إي كتب، الطبعة الأولى 2018، الصفحة الأخيرة من الكتاب.
" تجسّد الجنسانية العربية والإسلامية ظاهرة مهمة جداً في تراثنا العربي القديم، وعلى الرغم من حساسية البحث في أصولها ومظاهرها، وأسباب وجودها وتدوينها، تدون أخبار نسائها ورجالها في الخطابات التاريخية الإسلامية والفقهية، الكلاسيكية الأدبية، فإن هذا لم يمنع شيوخا أجلاء، وأئمة مساجد وفقهاء أصوليين من البحث فيها، والحديث عنها بحرية وجرأة معرفية كبيرة، وهذه الجرأة دليل على فسحات الحرية والفكرية والمعرفية التي عايشها هؤلاء الشيوخ والفقهاء الأجلاء مقارنة بفسحات الحريات الضيقة في عالمنا العربي المعاصر.2"
الذي يهمني النظر في هذه الموسوعة التي بين يدي بالتداول والتناول هو جديد المواد المطروحة المتمثلة في الخواص المجتمعية، وكشفها عن وعي بحثي تطوري في معالجة الأدب الجنساني قديما وحديثا ونقله عبر الموسوعة نقلا ابتهاليا، أو لنقل أنها رسالة تربوية ثقافية تطرح رؤية الباحث في حرية الجنس، وبلاغة خاصيته، من خلال مكانة الوجهة الاجتماعية المعبرة عن الايمان بشمولية الحريات العامة، فيكون العدل أساس التوجه على الحدود التي يراها الفرد طوع حوز تصوراته الشخصية، فإذا كانت الشخصية امرأة وارادت أن تحقق في أشعارها الأيروسية الخوض في منطقة الجنس يفترض عدم معارضتها، سواء أكان المكان إسلاميا متشددا مثل السعودية وايران وافغانستانً، بمعنى أن لا يتدخل الدين على اختلافه في حرية الفرد، أو علمانيا، لأن موضوعة القمع للحريات تبقى من أهم مسئوليات الكاتب، التي ينبغى عليه طرحها على الرأي العام على صفحات المجلات والفضائيات من خلال رؤيته في منسوب التوعية من خلال منطقه المرئي والمحجوب، ولأن الموسوعة استدعت مؤسسات الاستنارة الواعية التي يجب أن تطرح بشكل تلقائي مسألتي المواجهة والتثقيف، وبهذه الواسطة وجب إحباط مراكز القمع من خلال المحافظة على اطلاق حقوق الفرد الأدبية بواسطة المشروعية القانونية والمادية لحرية الكلمة، حتى لا يتواصل القمع الممنهج الذي أرادت له دول الظلام جعل الشر غلاّباً، التي تطلق تفسيرا دينيا يناقض مناهج النقد الأدبي مثل: السعودية وقطرائيل والامارات بالتعاون مع اسرائيل وامريكا بالمشاريع الإجرامية مثل أخوان المسلمين وداعش والقاعدة وفتح الاسلام وعصبة الاسلام وعشرات من التنظيمات الظلامية لتحطيم الوعي العربي المتمثل بعلماء المعرفة والأدباء والمثقفين ذوي الاتجاه التطوري العلمي.
وبهذا الاصدار الوعيوي التحرري المحصل الحقيقي على ايضاح مسيرة الصراع الوضعي بين الحرية الجنسية والفكر المعارض، وبين مجموعة فتوات محاكم التكفير العابث بمصير الإنسان. ومن أجل هذا سيقت الأفكار النبيلة في هذه الموسوعة بمشروعية التجاوب مع فكره الواقع الرمزي العميق والمجازي بآن. 1- أ. د. يونس، محمد عبدالرحمن- موسوعة الجنسانية العربية والإسلامية قديما وحديثاً، دار إي كتب لندن ، الطبعة الأولى 2018، ص7.
وهي النصوص المحمية بالقيم المادية والوجهة الحضارية التي أجمع الكثير من القراء العرب على أهمية قيمتها النافعة، حيث أطلقت الموسوعة تعدد المرتكز النوعي من محصلات النصوص العلمية على اختلاف مشاربها، بعد أن أجاز الأخذ على عاتق المشرف د. يونس أن يعطي مباحث الكلام اطلاق حريات واسعة الدلالات الكلية، ليكون التداول مشروعا من غير قيد في موضوعة التخيير، كحق القراءة والتبادل والمبيع، فيكون في التوسع المصدري غايتنا نحن الذين اشتركنا في صناعة هكذا موسوعة علمية، بلغت فيها جمالية الأفكار مبلغا حيوياً في احياء الجوانب المشرقة بالفكر العقلاني، من مبدأ تهيّأ اطروحات الرؤى الذكية، والمناقشة الحرة، وحق الرَّدِّ على الكاتب، وأن يكون منه الاستحقاق بحق ما يلتزم به النص من بنيوية أفكار تلك الأعمال، التي حُررت من نقاد وباحثين أعلوا من مكانة القراءة في جوانب الفكر الأيروسي للدعوى بالتخلص من كل أشكال التعصَّب والقيود على الحرية الجنسية الازمة للفرد مثل الغذاء والشراب، وتلك الحالة هي غاية واعتراف بأن المطلوب هو تجاوز الحدود الوضعية، والاعتراف بأن الالتزام بالمنطق العلمي بأصول سياقه المبدئي المتواصل على مر العصور في المنطقة العربية والإسلامية، خاصة وأن الكتاب استدعى شخصيات أعلت من شأن ما أشارت إليه من التجديد العلمي والمعرفي،
يعد التقاء النخبة في هكذا موسوعة علمية ثقافية تمثيلا للاكتمال النسبي في مشهد جرأة المواضيع التي طرحت على أساس مبدأ علمانية أصحابها، والتي عبرت عن مشروعها النهضوي بصورة واضحة، ابتغاء توسيع قاعدة القراءة، لأنها أعدت لأتمام البناء النقدي التطوري الايجابي الممنِّع ضد الانحرام والتقسيمات الأدبية الهابطة، على مستوى التعريف بالشيء، من خلال تحرير الوازع الأنموذجي عبر مفهومين:
أولهما.. تأكيد التراكم الحرفي في المفاهيم التقنية.
ثانيهما: منطوق الوضوح في انجاز التحدي عند المشاركين من نقاد وباحثين لأعطاء الأدب الجنساني مكانته، من معيون تناوله.
الذي صيغ على مبدأ عرضة بالمكانة الرفيعة اللائقة، وقد اشترك في هذا التَّميْز دار: "إي كتب" وحرفية المشرف د. يونس، التي تسامت الاعتبارات بهما كما لو أنها واجهت تحديات المخيال الابتكاري التأسسي عبر التوازن الحرفي المعبر عن الضمير الايحائي التوليدي، الذي بقي يناضل من أجل احياء الكلمة النبيلة في روح الأمة، وأعني هنا ب"الأمة" الشعوب العربية التي بقيت مضطهدة عبر سنين النهضة المتخلفة، وبتحقيق تلك المقالات ومنشأها التمدني، ومن رؤية إبانتها العلمية المعرفية، أزاحت الغم السلطوي عن جسد الحركة الأدبية. وما بقي لهم من عيون تطارد المبدع كما فعل حزب البعث في سوريا والعراق، وخاصة عند أصحاب مثقفي الافتاء والتطبيع، الذين تميزوا بالدفاع عن السياسات الأمريكية، تطبيقا للتجزئة الانعزالية والطائفية، بالاعلاء من سياسات الجهل، لذا أدعو في موضوعي هذا تحقيق مقاطعة ما تبقى من أقلمة هذه المنظومة المتخاذلة.
ومن أجل ما ورد أخذت مجموعتنا المشتركة في انجاح موسوعة الجنسانية وتحقيق مبتغاها الذي تجاوز نظريات المسبقاة السطحية، أقدم هنا مفخرة نصوص المشتركين والتي شكلت أحد أهم العطاء الأدبي في الجزء الأول من إعداد وإشراف: أ. د. محمد عبدالرحمن يونس:
1- الدراسات والبحوث الحديثة- أ. د. محمد عبدالرحمن يونس، ص 7.
2- تشكيل المفردة بنائيا في المجموعة القصصية، أ. د. محمد عبدالرحمن يونس، ص21.
3- ذكريات ومواجع على ضفاف عدن، محمد عبدالرحمن يونس- د. هند عباس علي، ص21.
4- تمظهرات الجنسانية الأنثوية بين الشبقية والطهرانية، " نساء كازانوفا" لواسيني الأعرج أنموذجاً، د. زينب بن هلال، ص33.
5- الجنس بين الكبح، وسقوط الحرمات، أ. مهدي نقوس، ص59.
6- الجنسانية في السينما العربية، السينما المصرية "أنموذجا"، معينة سليمان عبود، ص91.
7- الحب والجنس في كتابات الفقهاء والشيوخ، أ. د. محمد عبدالرحمن يونس، ص115.
8- دلائلية الخطاب الجنسي في روايات: التفكك، عرس بغاء، سوناتا لأشباح القدس، بين المشهدية الجنسية والتظهير، د. عايدة حوشي، ص143.
9- الشخصية الإشكالية المادية في الرواية العربية، رواية لحظة القبض على حشاش، أنموذجا، أستاذ جعفر كمال، ص 169.
10- سعار الشبقي والجنساني في حياة ملوك ألف ليلة وليلة وسلاطينها، دراسة نقدية في متن بعض حكايات الف ليلة وليلة- أ. د. محمد عبدالرحمن يونس، 195.
11- الشذوذ الجنسي في مصر خلال عصر سلاطين المماليك- سلوك العامة أنموذجاً،" 1250- 1517م" د. أشرف صالح محمد سيد.
12- صورة المرأة في مرويات العصور المتاخرة قراءة سيمائية في كتاب ابتلاء الأخيار بالنساء الأشرار- أ. د. سعيد عبدالهادي الموهج، ص245.
13- قراءة في كتاب الحب بين المسلمين والنصارى في التاريخ العربي- عرض ودراسة: أ. د. محمد عبدالرحمن يونس، ص 269.
14- الماهية الأنثوية بين الخطابات الشبقية والخطابات الصوفية- أ. د. فريدة مولي، ض283.
15- الخاتمة- د. هند عباس علي، ص303.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,822,740
- تمثيل التأوُّل.. في قصيدة العصبي بو شعيب.
- الرواية العربية / مصاغ المُجَمَل في تركيب الجواز:
- عبدالنبي
- كون تشوف
- العادة الشهرية
- حركية التدوير في الشعر النسوي العربي
- ياريت / إلى رطبة القنطار
- حصيرة البصرة
- الشعر النسوي العربي.. الفصل العاشر
- المؤثرات الوجدانية، وبلاغة النص الهادف، عند الشاعر نبيل ياسي ...
- حوارية المعنى والصورة / الفصل الثاني
- صفقتُ مثقفاً
- البصرة
- حوارية المعنى والصورة / في الأعمال الروائية والقصصية عند الأ ...
- إمتناع يسلط الضوء على تنثر النص غير الوافي
- رسالة إلى أنت القنطار
- ضياء الخزاعي .. يترجم الإحساس المعنوي ، بإيقاعية التعبير الت ...
- شدة ورد حمره
- حنين القنطار
- ديما حسون / تسدد مرامي الشعر بتوليد المشبهات


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر كمال - موسوعة الجنسانية العربية والإسلامية قديما وحديثاً