أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - جمشيد ابراهيم - بلا علم














المزيد.....

بلا علم


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5918 - 2018 / 6 / 29 - 21:54
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


بلا علم
لا اقصد هنا بالعلم التقدم الفكري للانسان في عصر الاختراعات و الاكتشافات بل اقصد عندما تترك بدون خبر فمثلا اذا كنت في انتظار شخص ما و هو لا يرى ضرورة اخبارك بانه يتأخر او لا يأتي اي ليس هناك قول او فعل تستطيع ان تثق به او تعتمد عليه. في الحقيقة تبقى بلا علم في كل الاحوال متى يأتي الباص او الكهرباء و الماء او الصديق و الشريك و الف شيء اخر بينماعندما يقطع الماء لمدة ساعة في يوم من الايام في المانيا تصلك الخبر قبل اشهر من هذا الموعد. هذه السمة الشرقية تتركك في المجهول تدمر اعصابك و صحتك و تبدأ بالتفكير لماذا؟ ما هي المشكلة؟

سرعان ما تكتشف بانه اما ليست هناك مشكلة لان المشكلة تكمن في طبيعة الانسان الشرقي نفسه و لانه لم يتعلم قواعد الالتزام و الاحترام و لا يرى مشكلة ان يتركك في المجهول لساعات او لايام و اسابيع الى ان يتذكر و يقول بالصدفة اعذرني لم استطع الحضور و كانما ليس هناك تلفون و لا يستطيع الاعتذار في وقته بسبب اشغاله المهمة و بعده او هناك قصد في الغش ان لا يكشف عن عنوان بيته او دائرته او اسمه و عندما تذهب الى العنوان الذي ذكره لك عن مكان دائرته او شركته لا تجد اي اشارة الى الاسم الشخصي و اسم الشركة هناك و ترجع الى البيت بخفي حنين.

لقد تحولت المانيا في عصر غزو اللاجئين الى مسرح لشركات مبهمة غامضة لا تعرف عنوانها و لا شيئا عن عملها و رئيسها و مكانها لانها ليست شركات بل مشاريع تجارية مزورة لاشخاص هي نفسها من ثقافة العالم الاسلامي المبنية على الغش و الخداع و التخويف و السبب و الشتم و التي لم تتعلم الالتزام و الاحترام و هدفها هو فقط تحقيق ارباح فاحشة في اسرع وقت ممكن حتى على حساب اللاجئين و سذاجة الدوائر الحكومية الالمانية - لربما لا تصدق لو قلت بان السلطات الالمانية تقف مكتوفة الايدي تجاه هؤلاء المجرمين و تتركهم دون عقاب لعدم توفر الكوادر و الامكانيات - يتحول البلد الذي اشتهر بالعدالة و الالتزام و الاحترام و معاقبة المجرمين و المخالفين الى مرتع للمجرمين و الغشاشين و المجهولين من الشرق.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,918,480,510
- بدأت احن للقمل
- كوارث الشرق الاوسط
- كيف تحكم على القرارات؟
- الطبخ و السياسة
- العلاقة بين المصر و الغجر
- شمعنى اسمك مش عبدو؟
- ثقافة اللاء قبل النعم
- من الرمضان الى الهوسة
- اصل دجلة و الفرات
- اصل كلمة النهر
- يرسم القرآن صورة الانسان 2
- يرسم القرآن صورة الانسان
- اصل كلمة الجن
- حرية و سجن الافكار
- الانشغال بالماركسية في 2018
- تحول الاسلام الى خدعة ثانية
- حروب العواذل
- الحمام من المهنة الى الغرفة
- غرابة ليس
- تجاوز الحدود


المزيد.....




- الرئيس الموريتاني يهاجم التيار الإسلامي ويتوعد بإجراءات لحل ...
- هل يقود ماكرون فرنسا للاعتراف بجرائمها في الجزائر؟
- القمة الأوروبية تفشل في تجاوز الخلافات بشأن اللجوء
- غوتيريش: أدعو الأطراف اليمنية إلى الانخراط بجدية في التهيئة ...
- البيت الأبيض يكشف عن استراتيجية جديدة للأمن الإلكتروني
- مقتل تسعة في حادث سير بولاية أريزونا الأمريكية
- متهمة كافانو توافق على الإدلاء بشهادتها
- السعودية.. القضاء يحكم لصالح شابة ضد والدها
- يقظة شعب
- شئ منتن ليس في الدنمارك، هذه المرة


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - جمشيد ابراهيم - بلا علم