أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق القيم - خوجة علي ملا علي














المزيد.....

خوجة علي ملا علي


صادق القيم
(Sadiq Alqiam )


الحوار المتمدن-العدد: 5917 - 2018 / 6 / 28 - 21:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خوجه علي ملا علي
صادق القيم
التغير في الشرق ألاوسط يشترط حدوث تغيرات مناخية وبيئية أجتماعية، حيث لايمكن أن يتغير نظام أو حاكم في هذه البلدآن، دون تفجير براكين غضب، ولا أن يشاهد البرق الصادر من فوهات البنادق، وأن تترك خلفها مخلفات حرب ضروس.

دول الشرق ألاوسط ما زالت تعيش في حقبة الستينات من القرن المنصرم، حيث ما زال تأثير ألانقلابات والتغير العسكري يخيم على تفكير شعوبها، لدرجة أنهم لا يؤمنون بالعملية الديمقراطية بتاتا.

العراق أول من خاض التجربة في 2003، وصاحب هذة التجربة جهل في الحقوق والواجبات، الذي إدى الى تدهور إلامر وفقدان بريق الديمقراطية، وتحول العملية الى محاصصة حزبية يرسم معالمها في كل دورة كهنة الدعوة.

“السياسة فن الممكن” لكن لصالح البلاد، فقط تغيرت قليلا في العراق لتصبح لصالح الدعاة، كل شيء ممكن مقابل بقاء الحكم لشخص من خدّام المعبد، إي كان دوره في الخط الاول أو في الخطوط المتأخرة، المهم أن تكون النتيجه “خوجة علي”.

أيدولوجية أدارة حزب فرضت وجودها بالدهاء والمكر، وثبتت جذورها في العراق حاكم أبدي لا يتغير، الى بدماء تسفك وثورات تجوب الشوارع والمباني الحكومية، أبتداء من رجل “الكونفوسوشية”، ومن ثم“بعد ما ننطيها”، وتلاه قائد النصر وهل سيبقى أو سوف يحل محله كاهن أخر.

الحقيقة لم تطرح أسماء من قبل الكيانات لرئاسة الحكومة، فقط هناك مرشحين مستقلين وهم ألاقل حظا، وهناك مرشح قائمة فتح المرفوض عالميا وأقليميا، ومرشحي المعبد الذي طرحت أسمائهم في كل طاولة حوار، الغريب في الموضوع أن باقي الكيانات أصبحت تتجنب الحديث عن رئاسة الحكومة، وتدخل للتفاوض على عدد الوزارات التي يمكن أن تحصل عليها فقط.

رفعت شعارات أصلاحية كبيره أعادة بعض ألامل في نفوس العراقيين، لكن بعد أنتهاء ألانتخابات نشاهد العملية السياسية تسير بنفس خطى الماضي، ولم نرى تفعيل لعملية ألاصلاح السياسي، أنما ألأمور تتجه الى سيناريو قديم وضعه الكاهن ألاول “أبراهيموس”، في كيفية لي ذراع الشركاء مقابل أن أبقى أنا في الكرسي.

أردت أن أقول أني شخصيا يائس لكن “لا يأس من رحمة الله”،وهذا ما دفعني أن أكتب هذا المقال اليوم، لعلي أساهم في فتح عيون المواطن العراقي وأرسائه على الحقيقة، عسى أن تنفع الذكرى ويغير بشكل حقيقي في ألانتخابات القادمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,672,913
- غزل سياسي(11) خمسة عشر عام والشيطان يسكن بلادنا
- غزل سياسي (10) أوراق البوكر المحترقة في الشرق الأوسط
- غزل سياسي (9) اليكتي والبارتي خلافات الماضي بتاريخ الحاضر
- غزل سياسي (8) ‎العراق يعطي دروسا للمجتمع الدولي حول تطبيق ال ...
- غزل سياسي (7) ترامب الخطأ الأمريكي الأكبر على سياستها الخارج ...
- العراق مغيب عن مشهد أثبات الوجود
- غزل سياسي (6) برنار هنري ليفي هنري كاسنجر الجديد
- غزل سياسي (5) حلم الاكراد ورقة تستخدم ضد الحكومات
- غزل سياسي (4) العبادي والبرزاني صراع التأثير على المجتمع الد ...
- غزل سياسي (3) أغلاق الحدود مع كردستان من قبل العراق ودول جوا ...
- غزل سياسي (2) أستفتاء كردستان والدعم ألاسرائيلي اليتيم
- غزل سياسي (1) ردود أفعال سياسية ضد الموقف الشعبي والحكومي
- هل يتحول الثالوث المدمر للعراق الى مصدر قوته..؟
- هل أكره الحكيم على الخروج من المجلس الأعلى..؟
- استفتاء كردستان مسمار في نعش العراق الواحد
- مؤتمر السنة بين الشك واليقين
- الثقافة السياسية للشخصية العراقية البسيطة
- التسويات حسب وجهة نظر كتلة الاصلاح البرلمانية
- بيان باقر جبر وزير لو -ست البيت-
- بعض أحزاب الجناح العسكري سرطان في قلب الحكومات


المزيد.....




- ألمانيا تقترح منطقة أمنية في شمال سوريا
- لماذا نحتاج للبطاطس المهروسة؟... دراسة تكشف أهميتها لجسم الإ ...
- ناسا تسعى لشراء مقعد على متن المركبة الروسية -سويوز-17-
- قوات أميركية تستريح على الطريق في أربيل
- كاري لام تزور أكبر مسجد في هونغ كونغ
- بارزاني: يجب ألا ننسى كفاح الجيش الأميركي لحماية المنطقة
- أركان الخليج ودول عالمية من الرياض: عازمون على ردع الاعتداءا ...
- شباب لبنان... الغضب فوق شفاه تبتسم
- نتانياهو يفشل في تشكيل الحكومة ويعيد التكليف إلى الرئيس الإس ...
- مواكب لمناصري حركة أمل على الدراجات النارية تشوّش على الاحتج ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق القيم - خوجة علي ملا علي