أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد شوقى السيد - مفارقات قدر سياسية - أمراء مؤمنين الأمة الاسلامية (الملك فاروق – انور السادات – رجب اردوغان)















المزيد.....

مفارقات قدر سياسية - أمراء مؤمنين الأمة الاسلامية (الملك فاروق – انور السادات – رجب اردوغان)


محمد شوقى السيد

الحوار المتمدن-العدد: 5917 - 2018 / 6 / 28 - 19:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


:-: مفارقات قدر سياسية
أمراء مؤمنين الأمة الاسلامية (الملك فاروق – انور السادات – رجب اردوغان)
اولا –امير المؤمنين الملك فاروق
خرجت نقابة الاشراف برئاسة "محمد الببلاوى"، بتقرير ثبوت نسب الملك فاروق إلى "آل البيت".
حيث رفع لجلالته تقريرا عن تحقيق نسبه، وقرار نقابة الأشراف فى هذا الشأن، وأضاف "الببلاوى"، أن سعادة "حسين الجندى باشا" وزير الأوقاف الأسبق، أثناء توليه الوزارة، لاحظ أن اسم المغفور له محمد شريف باشا الكبير يبدأ باسم السيد "محمد شريف"، فدعاه ذلك إلى الاتصال بى، وبحث الأسانيد الموجودة بالوزارة والموضوعات التاريخية، فدل البحث على أن تلقيب "شريف باشا" بـ"السيد" منشأه أنه من سلالة الإمام "الحسين بن على" رضى الله عنه، وثبت لنقابة الأشراف صحة هذا النسب، وأصدرت قرارا بثبوت نسب حضرة صاحب الجلالة الملك المعظم إلى السلالة النبوية الشريفة".
وقرأ "الببلاوى" قرار النقابة الذى جاء فيه، أن السيد "فاروق الأول" ملك مصر والسودان، هو ابن السيدة "نازلى" بنت السيدة "توفيقة" بنت السيد "محمد شريف باشا" الذى ينتهى نسبه إلى سيدنا ابن "عبد الله الحسين السبط"، ولهذا قررت النقابة صحة نسب حضرة صاحب الجلالة السيد "فاروق الأول" ملك مصر والسودان ابن السيدة "نازلى" بنت السيدة "توفيقة"، بنت السيد "محمد شريف باشا"، ابن السيد "أحمد سعيد" ابن السيد "محمد شريف"، إلى الإمام سيد ومولانا الإمام "عبد الله الحسين السبط"، ابن سيدتنا "فاطمة الزهراء"، بنت سيدنا ومولانا محمد رسول الله المصطفى الأمين بالشهرة والتواتر، وأعقب جلالته حضرة صاحب السمو الملكى الأمير أحمد فؤاد، ولى عهد مصر والسودان، وأمير الصعيد وأميرنا بتسجيله بسجل الأنساب طبقا للمجتمع.
يقول مصطفى النحاس في مذكراته: "فاروق ابن نازلي التي يتصل نسبها بلاظوغلي تصبح بين عشية وضحاها من آل البيت النبوي الكريم ويتصل نسبها بخاتم المرسلين.. سبحانك‏..‏ ضحكت كما لم أضحك في حياتي وتذكرت المثل اللي يعيش ياما يشوف"
مفارقات القدر بقى فبعد قرار نقابة الاشراف باثبات نسب فاروق لآل البيت وسيدنا الحسين عن طريق امة نازلى ومحاولاتة اضفاء الصبغة الدينية على نفسة حتى انه اطلق لحيتة فى بدايات حكمة بل وتمت الدعوة لمؤتمر عالمى لتنصيب فارةق خليفة لكافة اقطار المسلمين وبعدها بعده سنوات فاذا بنازلى نفسها واحد بناتها اخوات فاروق تعلن ارتدادها عن الاسلام واعجابها بالكاثولكية ومن المفارقات ايضا ان احد اشقاء فاروق من ابية وهى الاميرة فايقة كانت ايضا مرتدة للكاثوليكية وبالبحث عن ابناء فاروق البنات فموقف زيجات بنات الملك فاروق كالاتى .
- الاميرة فريال فاروق المولودة فى 17 نوفمبر1938 تزوجت من صانع ساعات سويسرى جان بيير بريتون
-الاميرة فوزية فاروق المولودة فى 7 ابريل 1940 تزوجت من جراح التجميل السويسرى موريس بوكار
-الاميرة فادية فاروق المولودة فى 15 ديسمبر 1943 تزوجت من رجل البنوك السويسرى بيير اورلون
تحدثت الاميرة فريال للاعلام المصرى ان زوجها ينتمى لاسرة روسية اسلمت وهكذا تتحدث المصادر المتفقة مع الملكية ولكن هناك ايضا مصادر ذكرت بانهم لم يسلموا ولو كان كلام الاميرة فريال سليما بان زوجها من اسرة اعلنت اسلامها فماذا عن شقيقاتها
بل ومات هو نفسة الملك فاروق فى احضان عاهرة ايطالية تسمى ايرما كابيشى مينوتولو قالت للاعلام المصرى انها تزوجت عرفيا من الملك فاروق قبل وفاتة وحينما سألت عن ورقة الزواج قالت اختفت
هكذا كانت اسرة امير مؤمنين الامة الاسلامية حينها

ثانيا – سادس الخلفاء الراشدين - انور السادات (الرئيس المؤمن)
هل تتخيل ان مجلس الشعب المصرى فى15 مارس 1981 وافق على اقتراح استفتاء شعبى بمنح لقب سادس الخلفاء الراشدين للرئيس المؤمن انور السادات
قدم محمود ابو وافية رئيس لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس الشعب اقتراح يتمثل فى طرح استفتاء شعبى لمنح الرئيس انور السادات لقب "ســادس الخلفـاء الراشديــن" مضابط مجلس الشعب!!!
وتخيلوا انور السادات بعد العظماء الخمس ..ابو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن ابي طالب وعمر بن عبد العزيز -رضي الله عنهم- . !
وفي 15 مارس 1981 .. وافقت عليه مجلس الاقتراحات والشكاوي تمهيداً لحدوث الاستفتاء ..
والوثيقة ورقتين في الاولي مكتوب فيها الاتي :
تحت شعار النسر كتب.. جمهورية مصر العربية.. مجلس الشعب..الفصل التشريعي الثالث..دور الاتعقاد العادي الثاني .. لجنة الاقتراحات والشكاوي ..
السيد الدكتور رئيس مجلس الشعب

تحية طيبة وبعد ,اتشرف بان ارفع لسيادتكم مع هذا ,تقرير لجنة المقترحات والشكاوي عن العرائض التي ناظرتها اللجنة في اجتماعها يوم الاحد الموافق 15-3-1981 ,رجاء التفضل بعرضه علي المجلس ..
وقد اختارت اللجنة السيد العضو عبد العزيز مصطفي محمود ,مقررا لها فيها امام المجلس وتقبلوا سيادتكم بقبول فائق الاحترام
محمود ابو وافية ..
وطبعا اجتمعت اللجنة في مجلس الشعب واتوافق عليها وكانت كالتالى :-
أولاً العرائض:
1- في مجال التشريع
-تقترح دعوة الناخبين علي الاستفتاء علي منح السيد رئيس الجمهورية لقب سادس الخلفاء الراشدين
2-تطبيق الشريعه الاسلامية
-اعتبار جرح الشعور الديني ضمن الجرائم الجنائية
..في مجلس الشعب الناس وافقت !وده فكرنا بالعضوة التي طالبت منح الرئيس السادات الحكم مدي حياة ..لحكمتة!!!

يأتى هذا الاقتراح بعد سياسات السادات بأضفاء الصبغة الدينية على قراراتة واعمالة فمنذ توليتة الحكم عمل على مصالحة الاخوان والتيارات السلفية لمواجهة القوميين الناصريين والتيار اليسارى بشكل عام فيذكر اللواء فؤاد علام وكيل مباحث امن الدولة السابق فى كتابة الهام جدا "الاخوان وانا"
يوم وفاة عبد الناصر 1970 لم يكن من أعضاء الجماعات الدينية سوى 118 فقط , 80 من الاخوان المسلمين المتشددين امثال عمر التلمسانى ومحمد قطب ومصطفى مشهور و38 من جماعات التكفير ابرزهم على عبدة اسماعيل وشكرى مصطفى
لو قرأ السادات سطرا واحدا من ملف مؤامرت الاخوان المسلمين لارحنا واستراح ولا كانت مصر وقعت فى بداية السبعينات وراح هو ضحيتها اوائل الثمانينات
طلب السادات ملفاتهم وقرر الافراج عنهم فى صفقة سياسية من طرف واحد رغم تحذيرات الأجهزة الامنية من خطورة هؤلاء وكانوا جميعا مصنفين " خطر جدا " لكنها دراما التاريخ التى جعلتة يوقع بنفسة قرار اعدامة
كانت اولى محاولات اغتيال السادات عقب الافراج عنهم بفترة قليلة محاولة يحيى هاشم وكيل النيابة السابق
وبعد خروج شكرى مصطفى عمل على تأسيس تنظيم الدولة الاسلامية الشهير باسم التكفير والهجرة تم القبض علية فى القضية رقم 618 لسنة 73 أمن دولة عليا ولكن لم تكن الادلة قوية لادانتهم وكانت الاحكام الصادرة محففة جدا
بعد ذلك نظم قضية الهجوم على الكلية الفنية العسكرية وقضية ذبح الشيخ الذهبى
وطبعا مات السادات او قتل ان صح التعبير قبل حدوث استفتاء سادس الخلفاء الراشدين ولم تفلح قوات حراستة الخاصة سواء قوات الحراسة المصرية او الحراسة الخاصة الامريكية من حمايتة – سادس الخلفاء الراشدين لمن وصفة العالم الجغرافى الكيبر د جمال حمدان بالحشاش حيث كانت من احد مخطوطات كتبة التى وجدت قبل اغتيالة كتاب سيكولوجية الحشاش
سادس الخلفاء الراشدين لمن اصدر قرارا بالغاء وشطب هيئة الرقابة الادارية من سجل المؤسسات الادارية المصرية حماية لفساد اشقاءة واصهارة (قضية عصمت وجلال السادات وابنائهم وفساد عثمان احمد عثمان ومحمود ابو وافية وغيرهم )

ثالثا-امير المؤمنين رجب اردوغان
تثير جماعة الاخوان فى كل مكان اضفاء صفة الخلافة ولقب امير المؤمنين على رئيس الوزارء التركى رجب طيب اردوغان ومن ناحيتة ايضا يصبغ على اعمالة الصفة الدينية ويحاول معة الاعلام التركى احياء والتمجيد فى فترات الخلافة العثمانية من خلال مسلسلات تاريخية (ارطغرل وسليمان القانونى وغيرهم)
ومن مفارقات القدر السياسية ان تجد سجل امير مؤمنين الاخوان كالاتى بيانة :
- عدد 41 اتفاقية تعاون عسكرى بين اردوغان واسرائيل (طب فين جيش محمد يامير المؤمنين)
- تركيا أردوغان الذي يحكمها منذ 13 سنه فيها 18 قاعدة طيران أمريكي تقصف العراق والموصل وبغداد وسوريا وافغانستان
- أكبر اتفاقية تصنيع عسكري وقعها أردوغان مع إسرائيل
- أكبر اتفاقية تدريب طيارين وقعها مع إسرائيل
- أردوغان زار قبر مؤسس إسرائيل هرتزل ووضع اكليل من الزهور علية (فديو موجود على الانترنت) https://www.youtube.com/watch?v=RjhERZFhhqM
- أردوغان طالب جهارا نهارا واليوتيوب بزواج المثليين وغيرة لمحاولة ارضاء اوربا والناتو
- أردوغان يملك أكثر من 4 شواطىء للعراه في دولة الخلافه ... الإخوانية تركيا
- تمارس الدعارة في تركيا بشكل قانوني، وفقا للمادة 227 من قانون رقم 5237، والذي يبيح مزاولة مهنة الدعارة وفتح بيوت الدعارة، ويصل عدد العاملين بها إلى 300 ألف شخص.
- تم تقنين الدعارة في تركيا بموجب قانون جنائي أعدته حكومة حزب العدالة والتنمية وصدق عليه البرلمان في 26 سبتمبر/ آيلول عام 2004 ودخل حيز التنفيذ في الأول من يونيو/ حزيران عام 2005 ووفقا لأحدث الأرقام فإن تركيا تضم حوالي 15 ألف بيت دعارة مرخص، فضلا عن البيوت غير المرخصة، وتدر تجارة الجنس على تركيا 4 مليارات دولار سنويا، حيث تحتل المرتبة العاشرة حول العالم في هذه التجارة.
- اردوغان يقول من الضرورى ان يعترف بحقوق الشواذ المثلين جنسيا (فديو موجود على الانترنت)
(https://www.youtube.com/watch?v=556u-lKcT4s
- وخلال حملته الانتخابية تعهد أردوغان بحماية حقوق المثليين جنسياً، ودعا لمشاركتهم في الحياة العامة، وفي عهده شهدت تركيا مسابقة اختيار ملكة جمال المثليين جنسياً، كما تم إصدار أول مجلة للمثليين، وعقد أول حفل قران لزواج أول شابين مثليين، في تاريخ تركيا.
- وتأتي مدن اسطنبول وأزمير وأنقرة، في مقدمة المدن التي تنتشر فيها تجارة الجنس، وتنتشر في تركيا كذلك نوادي التعري.
- أردوغان في عام 2012 قامت قواته بقتل 6000 مسلم سني كردي اغلبهم نساء وأطفال ومدنيين
- أردوغان قام بتزويد إسرائيل بالمياه العذبه برنابيو تحت البحر ويقوم حاليا باكبر سد على الفرات يمثل اكبر ضرر للعراق
- أردوغان لم يقدم ل غزة إلا قارب فيه سكر وقمح أغرقه إسرائيل قبل وصوله بمعنى أن هذا فلم للتطبيل والتدمير الاردن دخل من حدودها إلى غزة أكثر من 900000 شاحنة مساعدات من الاردن والسعوديه والإمارات منذ 2009 ولا أحد يذكر إلا القارب الغارق
- أردوغان فتح حدوده لعناصر داعش القادمين من العالم إلى مدينة غازي عنتاب ولكنه في السابق كان قادرا على إغلاق الحدود في وجه حزب العمال الكردستاني
- أردوغان ليس له حدود مع إسرائيل ولايوجد عنده لاجئين فلسطينيين ومع ذلك گل يوم يوقع اتفاقية تعاون مع إسرائيل
- أردوغان افتعل فلم الانقلاب نفهم أن يسجن أو يعدم مئه أو مئتين عسكري لكن ما لا يفهمه العقل فصل 15 الف معلم مدرسه ... اعتقال 3000 قاضي....وغيرها من الارقام الثابتة

هذة قصة ثلاثة من امراء مؤمنين الامة الاسلامية يستخدمون السياسة الميكيافيلية فى تحقيق اغراضهم بغض النظر عن مصلحة المجموع ومصلحة الامة يضحكون على أحلام وامااااال العرب
لكن علينا أن لاننسى أن منافقي المدينه حين أرادوا أن يهدموا دولة محمد عليه الصلاة والسلام قاموا ببناء مسجد .. الضرار... والذي أمر ربنا نبيه بهدمه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,742,198
- تخيل مصر بدون السد العالى مع ازمة سد النهضة الاثيوبى
- اكثر من مليون مصرى شهداء وضحايا حروب ومهاترات حكام الاسرة ال ...
- سيناء استراتيجيا بين الزعيم جمال عبد الناصر والرئيس السادات
- المشير احمد اسماعيل وتواضع خبراته العسكرية بحرب اكتوبر وخلاف ...
- إهدار النصر اهم لمحات مذكرات حرب اكتوبر للجنرال الذهبى الفري ...
- ملخص الكتاب الهام جدا( المسيح اليهودى ونهايه العالم - الاصول ...
- ابطال الصعود الى القمة ( محمد بن ابى عامر - جمال عبدالناصر )
- كيف تصبح سنكوحا – ظاهرة السنكحة بمصر
- المواطن السنكوح
- انور السادات ومسرحية الزعيم للفنان عادل امام
- وصف مصر بالعبرى – تفاصيل الاختراق الاسرائيلى للعقل المصرى د/ ...
- البحث عن الذات ( ملخص كتاب حقيقة السادات )
- الثبات الانفعالى والطريق الى السعاده الحقيقيه
- سياسة احتواء التدمير -زرع ايقونة الدمار - احتواء العالم الاس ...
- عصر تأصيل الفساد - ايام من عصر الطاغية حسنى مبارك
- الناصريين وكهف الستينات والخروج من الكهف
- معادلة ثورة يوليو ( جيش لة دولة )
- الأساطير المؤسسة للسياسية الاخوانية ( ثوابت واساطير الفكر ال ...
- خطأ الفريق السيسى بين الشرعية والمشروعية
- جماعة الاخوان ومحاولة احتواء الناصريين الكترونيا


المزيد.....




- -بقعة بالسعودية- تدفع رائدة فضاء لسؤال ناسا عنها.. وهذا الرد ...
- حسن نصرالله يعلق على المظاهرات واستقالة الحكومة ومن يتحمل ال ...
- الهجرة إلى الولايات المتحدة .. حلم لا يفارق أذهان أطفال غوات ...
- لبنان: سيناريوهات -ما بعد الـ72 ساعة-؟
- موفد فرانس 24: خروقات عديدة لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال س ...
- احتجاجات لبنان: حسن نصر الله لا يؤيد استقالة حكومة سعد الحري ...
- بروكسل بصدد استعادة -الدواعش- البلجيكيين من سوريا
- زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ يعتبر انسحاب القوات الأميركية ...
- ما هي الديانة البهائية ومن هم البهائيون؟
- مظاهرات لبنان: هل يمكن أن تؤدي إلى -تغيير جذري- في السلطة؟


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد شوقى السيد - مفارقات قدر سياسية - أمراء مؤمنين الأمة الاسلامية (الملك فاروق – انور السادات – رجب اردوغان)