أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أياد الزهيري - كيف وجدت الله














المزيد.....

كيف وجدت الله


أياد الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 5917 - 2018 / 6 / 28 - 15:19
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كيف وجدت الله
يعتقد ماركس أن الدوله والدين من أختراع الطبقه المستغله بكسر الغين , والأثنين يبغيان تأمين مصالح طبقه معينه أي ان الأقتصاد (القاعده الماديه) هي الحجر الأساس لنشوء هاتين الفكرتين (الدوله والدين) . الذي يهمنا في هذا المقام هو الدين لأنه هو الذي يعتني بفكرة الله.
وبما أن الفكره المناهضه لله هي فكره ماديه ,لذا رأينا أن ندخل في سياق الفلسفه الماديه والتي تكون من أهم أركانها نظرية المعرفه والتي ستكون لنا هي الوسيله لأثبات ماتنفيه . تنطلق نظرية المعرفه ذات الأسس الماديه من أن الفكر هو وليد المحسوسات وأنعكاس لواقع مادي, أي هناك منبه خارجي أنعكس على حواس الأنسان بوجود القوه المفكره (العقل) فأنتجت فكرآ . أي لا يمكن أن يكون هناك وجود لشئ أسمه فكر بدون وجود الحواس الخمسه مضاف اليهما القوه العقليه , وهذا ما يعبر عنه بافلوف بالنشاط المخي الناتج من الأفعال المنعكسه الشرطيه والتي تطلقها الأحساسات الخارجيه أو الداخليه, هذه الأحساسات بدورها تقوم بدور الأشاره المرسله الى عقل الأنسان. هذه العمليه تكشف بشكل لا يقبل الشك أن ليس هناك فكره عقليه مجرده عن الشيء لأنها لا تحصل هذه الأشاره الا لدى الأحساس بالشيء المعين بغض النظر عن ماهيته, لذا لا يمكن من خلال هذا للأنسان أن يفكر في شيء غير موجود , أو غائب عنه, وهذا الأمر ينطبق على الشيء الخارجي كالحوادث الطبيعيه أو الأجتماعيه وأيضآ داخليآ وأعني المشاعر, وهي المشاعر التي يحس بها الأنسان كالجوع والعطش والجنس. هذه الأشياء أو المنبهات الماديه هي المواد التي تنبه الفكر وتجعله يتفاعل ويربط العلاقات فيما بينها , ولكن بنفس الوقت أن هذه القوه العقليه تلتقط أيضآ أحاسيس من طبيعه أخرى غير ماديه من مثل الأحساس بالفرح والسرور والرغبه في التغير والميل للتطور والخلق والأبداع, هذه صفات لا يتمتع بها الحيوان. فقط هو الأنسان من يمتاز بها, ولهذا السبب أن الأنسان هو الكائن الوحيد الذي بحث عن الله لأنه الوحيد من يمتلك جهاز التقاط فكرة الله وذلك بترجمة كل المنبهات الموجوده في محيطه الى فكر أرقى من الماده والذي بدوره ليس الا أستجابه من نوع خاص للمنبهات وهذا ما يشير اليه آية الله الدكتور منتظري أنه (لا يتاح للفكر العقلي المجرد الا أذا أوجدت بالنسبه اليه منبهات شرطيه), نستنتج من ذلك أن لا فكر بدون منبهات ,لذا يمكنني القول أن أي حاجه يتحسس لها الأنسان , وتطالبه بالأشباع لابد أن يكون لها وجود حقيقي , سواء هذا الوجود مادي أو غير مادي لأن العقل الأنساني له قدره تأمليه تنقله بالأحساس بالوجودات الماديه والغير ماديه , وهذا ما حصل لكثير من الأمور في عالم الفيزياء , حيث هناك الملموس كالكتله والغير ملموس كالجاذبيه مثلآ , وهكذا يكون الأمر مع الله , فهو لم يدخل حيز التأمل والتفكير لولا أن هناك وجود له أشغل الفكر ودخل عالم التأمل,فأحساس الحاجه الى شيء ,يعني أن هناك وجودآ واقعيآ وحقيقيآ يشبعها ويلبي حاجتها, كما أن العطش يطفئه الماء , والجوع يشبعه الغذاء , والحزن يطفئه الفرح , أي هناك وجودات حقيقيه تلبي هذه الحاجات , كذلك الأمر أن توق الأنسان الى خالق ورغبته بالبحث عن عله للوجود . هذا الميل, وهذه الحاجه تكشف أن هناك وجودآ حقيقيآ يدعى الله يلبي حاجة هذا التوق الأنساني. الخلاصه لا حاجه يشعر بها الأنسان بدون عالم يشبعها, لذا فأحساسي بالله لا يقل قناعه من أحساسي بوجودي .
أياد الزهيري





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,147,192
- من حاكمية السيف الى حاكمية المال
- الواقع بين السلفيه والعلمانيه
- حنين جاهلي
- الثقافه بين الشفاهه والقراءه
- الكرد مالهم وما عليهم
- النصر مخطوبة الجميع
- الأقتراع حق ومسؤوليه
- طائفيه سياسيه قادت الى طائفيه مذهبيه
- حروب ثقافيه بالنيابه
- عراقيوا الخارج وحس الأنتماء
- العراقي وحرب الدعايات الأنتخابيه
- الحروب والنزاعات من أختصاص دول الشرق الأوسط
- منابع الأرهاب
- طريق نحو التحديث
- الديمقراطيه والجمهور
- تماهي الأنتماء الديني والثقافي لأبناء الجاليه في الأخر البعي ...
- هل حكم الأسلام العراق
- أبعدوا الأعداء والخونه
- ديكتاتورية الأعلام
- لكي يكون لنا وطن


المزيد.....




- -نأسف للخطأ-..قناة أميركية تعتذر لبثها فيديو قالت إنه من سور ...
- السناتور الأمريكي غراهام يقول إنه يؤيد بشدة ترامب في فرض عقو ...
- درب التبانة تسرق الغاز من -جاراتها- بفضل جاذبيتها
- -الرئيس كان حازما مع أردوغان-.. لهجة واشنطن تشتد وأنقرة في م ...
- أميركا.. الكحول والمخدرات سببت مشاكل عائلية لنصف البالغين ...
- لماذا تعتبر السمنة خطيرة جدا؟
- تركي آل الشيخ يزف نبأ سارا للنادي الأهلي المصري
- الحوثي يوجه طلبا للشعب السوداني
- حرائق عديدة تجتاح بلدات في لبنان و-تلامس منازلها-
- عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك وترامب يطلب وقفا فوريا للعم ...


المزيد.....

- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أياد الزهيري - كيف وجدت الله