أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - داعش














المزيد.....

داعش


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5917 - 2018 / 6 / 28 - 12:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


داعش

منذ 2003 نعيش مسلسل رعب دموي لا تنتهي حلقاته ولغاية يومنا هذا ، لكن دائما تفاصليها مأساوية، ونهايتها لا تسر صديق بالنسبة لنا .، وجهات وليس جهة واحدة تستفيد ون وجودها من اجل تحقيق مأربها الشيطانية .
طرحنا يقول من هي الأيادي التي تفجر وتقتل وتخطف وتهدد امن البلد وأهله طول هذه المدة ، هل هي جهة أو جهات أو قضية حسابات أخرى، والاهم من ذلك هل أصبحت عنوان يستر بيه لإغراض معينة .
المخرج لمسلسل العراق الدموي محترف وبارع جدا في عمله ، وظف كل إمكانياته وقدراته لنجاح مسلسلها،لما يملك منها في مستوى عالي جدا، ولكل حلقة منها قصة وبطل وسيناريو وحوار ، ووزع الأدوار لكل حلقة واختار إبطالها،والغرض من هذا المسلسل دمارنا وتدميرنا قدر المستطاع ،تحقيق لهم إغراضهم وأهدافهم ضمن خططهم ومشاريعهم المرسومة لنا .
مسميات هذا الجهات في كل حلقة تختلف حسب مقتضيات كل مرحلة ولوقتنا الحاضر،المقاومة العراقية ما بعد السقوط ، تنظيم القاعدة ، مجموعات أو فصائل مسلحة ،كتائب أو حركات بأسماء متعددة ، إسلامية وغير إسلامية ، وأخرها داعش ، ولا نعلم ما ينتظرنا في المستقبل القريب أو البعيد , والمحصلة النهائية لهذا المسميات قتلنا بلغت الآلاف ،ودمار مدننا لا يحتاج إلى دليل .
لكل حلقة طريقة نموذجية في قتلنا وتهجيرنا ،تفجيرات سيارات مفخخة والقتل على الهوية وعمليات انتحارية واغتيالات بالكاتم أو ذبح الضحايا وخطف الأبرياء والمساومة عليهم ، وفي اغلب الحالات ومع الأسف يكون مصيرهم القتل ، لتعدد الطرق والوسائل النوعية والكمية ، ويبقى مشهدنا المعتاد، الحزن والدموع لأغلب طوائف شعبنا ، وأيتام وأرمل بدون معين ولا ناصر ، وحكومتنا وأحزابها منشغلة بالمناصب وملذاتها .
دائرة الاتهام لحد يومنا موزعة على عدة جهات ، بمعنى أخر نجد اغلب العمليات الإجرامية تقيد ضد مجهول في بعض الأحيان ، ومنها ضد جماعة معين ، بدليل بعضها تعلن جهات مسؤوليتها عن عمل إرهابي معين ، والأخرى لا يعرف من يقف ورائها ،ومنها معروفة الجهات لكن لا يعلن عنها من الأجهزة الأمنية ولأسباب معروفة من الجميع ، لكي تبقى دائما صورة مشوشة ومعقدة ، ومن يبحث عن الحقيقية يفشل في تحقيق غايته ، ليكون تحت التهديد أو مصيره القتل ، لان كشف الحقائق والوقائع كما هي ، ستقف جهات كثير بالمرصاد ضدها ، لأنه سيكشف حقيقتهم وتواطئهم مع الغير ، وخير مثال الموصل وسقوطها لم تكشف لهذا اليوم .
داعش وغيرها مجرمة قاتلة بكل ما تحمل الكلمة من معنى ، ومن يقف ورائها تتحقق لهم غايتهم ، وجهات كثيرة داخلية وخارجية استغلت هذه المسميات لتحقيق مكاسبها سياسية وانتخابية وإسقاط الغير ، أو الضغط على عدة إطراف معينة للغايات مختلفة ، بل أصبحت وسيلة تهديد ووعيد من حكم اليوم لنا جميعا ، إما بقائنا في الحكم أو البديل داعش ونظرائها .
الشعب صاحب التغيير الحقيقي لحالنا ، وإلا ننتظر الموت إما عن طريق التفجير أو الذبح أو الخطف ، أو يكون خيارنا الأخير الهجرة إلى خارج البلد .

ماهر ضياء محيي الدين





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,427,187
- المهمة الكبرى
- 1 + 1 = 1
- السر
- اللقاء الوطني
- حصر السلاح
- النظام الرئاسي العسكري
- الحرب الاهلية
- الوجه الاخر
- بالحرف الواحد
- ضد مجهول
- بلاغ للراي العام
- المقاطعة والخيارات البديلة
- صفقة القرن
- الى اين
- كل الطرق تودي الى البرلمان
- الاستاد الكبير
- الكتلة الاكبر
- درعا الخط الاحمر لامريكا
- الانتخابات المقاطعون المشاركون الحاكمون الجميع فائزون
- رسالة العراقيون الى الوالي


المزيد.....




- ترامب يعلن استقالة وزير الطاقة ريك بيري
- السعودية تعتزم تأجيل الطرح العام الأولي لأرامكو
- للمرة الثانية خلال 24 ساعة… تركي آل الشيخ يغرد عن محمد بن سل ...
- بعد إعلان الحريري… قرار لبناني عاجل بسبب الوضع الحالي في الب ...
- الأمن اللبناني: 40 جريحا من العناصر الأمنية في احتجاجات البل ...
- لإحياء الذاكرة الوطنية !
- الجمهوريون يحركون قواعدهم لنصرة الرئيس ترامب
- احتجاجات واسعة في لبنان ومطالبات بإسقاط الحكومة
- لبنان.. تداول فيديو لـ-اقتحام- عدد من المحتجين مكتب نائب لحز ...
- الاتفاق التركي الأميركي.. انفراج حقيقي للأزمة أم مجرد حل ترق ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - داعش