أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - عيد ميلاد عراقي














المزيد.....

عيد ميلاد عراقي


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 5917 - 2018 / 6 / 28 - 04:30
المحور: الادب والفن
    


في الأوّل من تموزَ ولدتَ ؟ فأنتَ عراقي
وتموجُ تجيشُ بصدرِكَ آهاتُ الآفاقِ
اخفضْ رأسَكَ لا تنظرْ للأعلى فرفاقكَ ليسوا برفاقِ
وبلادُكَ خانتْكَ وخانت أحلامَ العشّاقِ
ميلادكَ معضلةٌ من رأسك حتى حتى الساقِ
أنت الحالمُ أنت الحاملُ همّ الدنيا أنت الشرقيّ بلا إشراقِ
من سومرَ للمشخاب إلى بغدادَ عبرتَ بغير وفاقِ
ضاقت بغدادُكَ لا يأويكَ سوى المنفى البرّاقِ
هاجرتُ وأرداني في الكرخِ سوادُ الأحداقِ
أصحابي والأهلُ ومكتبتي لي ذكرى في كلّ زقاقِ
مازلتُ هنالكَ أحلمُ ما بين لقاءٍ وفراقِ
ضاق الرحبُ بنا والتفّتْ ساقٌ لا تسألني أين مساقي
في حنجرتي نارٌ ومياهٌ في آماقي
البعثُ الفاشيُّ مضى لمّا جاءكَ عهدُ السرّاقِ
إسلاميّونَ عفالقةٌ لا عهدَ لهم لا يوفون بميثاقِ
ماذا ترجو من رجل الدين النهّاقِ ؟
إذ أنّ شعارهمو قطعُ الأرزاقِ مع الأعناقِ.
بغدادُكَ قد خُذلت ما بين نفاقٍ وشقاقِ
المجدُ لمن خانَ مبادئهُ من أجل الوطن الوطن الباقي
المجدُ لمن خان الحزبَ لمن خان الربّ لأجل القلب الخفّاقِ
للحريّةِ للسلمِ وللحبّ الصافي الأعراقِ
فبلادُك حائرةٌ مابين الأفعى والترياقِ
إبليس الأفعى يغرينا بعمامةِ شيخٍ نصّابٍ أفّاقِ
إذ حول صبايا الصحراء يحومُ الضبعُ بلا إشفاقِ
يا أهلَ بلادي أصرخُ فيكم صرخةَ مشتاقِ
ها أنتم قد أيقنتم أنّ رجال الدين بلا أخلاقِ
عودوا للفطرةِ للحكمةِ للطبع الخلّاقِ
للقرآن المهجور إلى الآيات الرائعة الأنساقِ
للحن الغابر من قيثارةِ سومرَ للإنسان الراقي
سحقا للشيعة والسنةِ سحقا للجهل الراسخ في الأعماقِ
سحقا لضلالات مذاهبهم للفقه المسعور المسموم الأشداقِ
تحيا بغدادُ سلامٌ للحانةِ للصهباءِ سلامٌ للشارب والساقي
مرحى لشراب الجنّةِ من كفّ أبي إسحاقِ
مع صوتِ أبي يعقوب العذب الرقراقِ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,085,140
- منمنمات عراقية 2
- منمنمات عراقية
- ثرثرة مضادة
- تنهدات ذاتية 2
- تنهدات عراقية 3
- ربوة الجمال
- لصوص الله
- لا يبصرون
- سقط الجرذ العتيد
- تنهدات ذاتية
- قصة حب من سبعينات بغداد
- القيثارة السومرية
- دارميات 2
- دارميات 1
- تهويمات عراقية 3
- تهويمات عراقية 2
- تهويمات عراقية 1
- تنهدات عراقية 2
- تنهدات عراقية 1
- ومضات عراقية 1


المزيد.....




- بسبب نملة... فنانة سورية شهيرة تخضع لجراحة
- فيلم سكورسيزي The Irishman يفتتح مهرجان القاهرة السينمائي ال ...
- -أنتج أفلاما جنسية للجميع .. وليس للرجال فقط-
- المرشحة لخلافة إلياس العماري.. طردتها الصحافة واحتضنتها الس ...
- الوزيران أمكراز و عبيابة أمام أول امتحان بمجلس المستشارين
- عقب أيام من طعن ابنها... فنانة عربية تتعرض لحادث سير
- عازفة الكمان صاحبة واقعة الهاتف تعاود الهجوم
- سفير تركيا لدى أوزبكستان يؤكد على وجود خطأ في ترجمة تصريحات ...
- بنشعبون: الحكومة حرصت على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على ...
- في تصريح جديد… عمار سعداني يتمسك بموقفة إزاء مغربية الصحراء ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - عيد ميلاد عراقي