أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التكثيف عند -عبود الجابري-














المزيد.....

التكثيف عند -عبود الجابري-


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5916 - 2018 / 6 / 27 - 01:40
المحور: الادب والفن
    


جميل أن يكون للشاعر لغة خاصة به، الشاعر "عبود الجابري" يخُط لنفسه لغة وأسلوب وطريقة ونهج في الشعر، بحيث أصبح يُعرف من شعره، حتى لو لم يضع اسمه على ما يكتبه، وهذا يحسب له، فاللغة (العادية) التي يستخدمها تعد بحد ذاتها ميزة وعلامة فارقة في شعره، فالقارئ يشعر أنه يتعمد الابتعاد على اللغة الكبيرة، لأن من يكتب بهذا الشكل وهذا الاسلوب، بالتأكيد يمتلك ذخر لغوي كبير، لكن "عبود الجابري" يريدنا أن نصل إلى الفكرة، فكرة عدم رضانا/ه عن واقعنا/حياتنا/حالنا/زماننا/مكاننا من خلال هذه اللغة التي تتماثل مع الحالة غير السوية التي نمر بها.
كما أن اسلوب الشاعر يعد تمرد وثورة على ما هو مألوف، سنجد في هذه الومضة نموذج حي لما يميز الشاعر:
"أخبريني عندما ينام جيرانك
من الشّهداء
فأنا أخجل أنْ يروني
عندما أصحبكِ
في نزهةٍ قصيرة
خارج المقبرة"
تبدو لغة المشهد عادية، لكن الأثر/الصدمة التي تحدثها يجعلها لغة غير عادية، فالشاعر يستفزنا ويثيرنا من خلال تناوله للجانب الأخلاقي الذي من خلاله يحثنا ويستنهضنا على الفعل، فالجوانب الأخلاقية هي العنصر الأهم في فكرة الشاعر، وليس أي سبب أخر، فهل نحن بحاجة إلى هذا الجانب؟ أم إنه متوفر ومتواجد فينا!!.
كما أن للفانتازيا التي جعلت الشهداء ينامون تعد خروج عن (العادي)، وجاءت المرأة التي يخاطبها ويصارحا بما في نفسه من مشاعر/احساس/ أفكار يجعل الومضة قريبة من القارئ رغم صعوبتها وقسوتها.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,595,625
- مناقشة رواية -سكوربيو- في دار الفاروق
- الفانتازيا في قصة -اسئلة صامتة- سرحان الركابي
- فراس
- المرأة في قصيدة -ما دام لي- موسى أبو غليون
- القصيدة المنسجمة -ثورة النفس- سامح أبو هنود
- ومضات هارون الصبيحي
- الأصالة في كتاب -سيرة الأرجوان والحبر الثوري- حنا مقبل
- الشاعر والواقع في قصيدة -عزف منفرد- محد لافي
- تلاقي الشعراء في قصيدة -يا صديقي- سامح أبو هنود
- الوجع في قصيدة -أحضن رمالك وارتحل- أيمن شريدة
- الموضوعية في كتاب -تطور مفهوم الجهاد في الفكر الإسلامي- ماهر ...
- الحيوية في قصيدة -ودالية الصبح- جبار وناس
- المرأة في قصيدة -عَلى وَشَكِ القَصيدة...- سليمان دغش
- حقيقة كتاب -احجار على رقعة الشطرنج- وليام غاي كار
- الشاعرة فيما تكتبه -نفن مردم-
- التراث في قصيدة -سقط القناع- محمد سلام جميعان
- نابليون وأوردغان
- البداوة تنتصر
- دولة القبيلة والعشيرة
- تقنية السرد في -انهيارات رقيقة- هشام نفاع


المزيد.....




- سبوتيفاي تطرح رسميا خدمة بث الموسيقى في الشرق الأوسط
- تدشين خدمة سبوتيفاي للبث الموسيقي في الشرق الأوسط وشمال أفري ...
- روائي مغربي يبحث ثالوث -الله، الرياضيات والجنون-
- صورة تاريخية لفريد الأطرش برفقة عائلته
- ما لا تعرفه عن حياة صاحب -سبايدر مان-
- ثورة القراءة الإلكترونية.. كيف غيرت التقنية علاقتنا بالكتاب؟ ...
- استذكرها بقصائد في عمّان.. الشاعر البرغوثي يدفئ رضوى عاشور م ...
- قلق بين عشاق بوكيمون حول الشكل الجديد لشخصية -بيكاتشو-
- لماذا -اختبز- الروس قديما الأطفال في الموقد؟
- #ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التكثيف عند -عبود الجابري-