أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - لا شيء يدهش لا شيء مدهش














المزيد.....

لا شيء يدهش لا شيء مدهش


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 5915 - 2018 / 6 / 26 - 22:11
المحور: القضية الفلسطينية
    


من القبيح حتي الجميل ومن أفظع حالات الإرهاب حتي أقصي حالات الرومانسية حدثت ومازالت علي الهواء مباشرة وأمام كل الخلق بعد أن أصبح الفضاء ملون والبث لا ينقطع حتي أثناء النوم نري ذلك في الأحلام وما عاد شيء يدهشنا أبناء هذا العصر.

لو مات الناس أو عاشوا فلا أحد ينظر للوراء سربعة هي اللحظات سريعة هي السويعات والأيام ولكنها متشابهة نذهب معها كل يوم إلي السوق فنري نفس بضاعة الأمس ونطير من بلد إلي بلد فكلهم متوحدون في سريعات النقل.

الوجوه العابسة والعصبية والإستعجال هو ما يوحد الخلق جميع الخلق أصبح يحسب حصاد يومه وما سوف ينفق وهل يكفي الحصاد مهما كبر .

كل الخلق في أزمة مادية مهما كان عملهم ومهما كانت وظيفتهم ولذلك لا شيء يدهش وما عاد سوا المال مدهش رغم إفلاس الجميع بنهاية اليوم.

غدا يحتاج خطة والخطة تحتاج خطة إحتياط فقد ترتفع الأسعار فجأة وقد لا تجد ما تريد فجأة وقد تحدث الحرب فجأة فتحتاج خطة ثالثة للطوارئ لقد تعبنا من المعاناة وطال المشوار.

فقد تسافر قد يفتح المعبر لتعبر ولكن إلي أين؟ إلي المتاهة فالعالم يعييشك في متاهة اللجوء والبطالة والعبوس اليومي لسجناء الأكل وقلة النوم فأين تنام وكيف تنام يسلخون آدميتك قبل منحك الإقامة وقبل الحصول علي الجنسية.

لا شيء عاد مدهشا فكل الأشياء حدثت وخزنها العقل الغزاوي ولا جديد فغدا هو الأمس ماذا تريد؟ أريد أن أفعل شيئا مهما، وهل هنا في هذه الأحوال ما هو مهم؟

الأيام والساعات والحوادث والكلام والأغاني والأماني وأسماك البحر وثعالب الغابة ولصوص الطرقات وسراق الأحلام لا يختلفون ولا شيئ مدهش ولا شيء يدهش.

إسرقوا ما شئتم فما عدت أهتم فسرقاتكم لا تدهشني فقد تعودنا علي طريقتها مادام لا أحد يحاسب وهل السرقة هي ما عادت مدهشة أم عدم المحاسبة الذي لا يدهش؟

لا ندري فكل الأشياء تتكرر وليس لها طعم ولا رائحة أخبار الحروب تتكرر وقرارات الأمم المتحدة تتكرر ودمنا وجرحانا وشهدئنا وأسرانا هم كل يوم يتكررون ولا شيء جديد وليس بها ما يدهش الحاكم أو المحتل أو المختل.

هو أو هم ، ذاك أو أولئل هنا وهناك فالتصرف متطابق ولذلك لا يدهشنا أحد أو أي شيء، الزواج لا يدهش، الموت لا يدهش والأكل والشراب لا يدهش وحتي الجنس لا يدهش بعد فضائح البورنو والشاشات فما عاد شيء يدهش حين تبرز تفاصيل الأشياء من أصغر الذنوب حتي أبشع الجرائم ومن أدق التفاصيل حتي ما بعد الشذوذ.

القتل والإبداع في التعذيب أصبح روتينيا وقمع المحتجين أصبح قانونا وقطع الأرزاق أصبح فنا وكوميديا سوداء فلم يعد للإنسان ما يستطيع ستره فكل شيء تعري من أصغر العقوبات حتي أفظع القادة والشخصيات ومن كذابي الزفة والفهلوين الذين مازالوا يندهشون مع كبر حجم الزعيم وسرعة تدفق الدولار ومع كل حقبة حكم يرقصون وكل شيء فينا أصبح علي الهواء مباشرة وطوال الوقت إفتح الهواء والفضاء وستجد عزام إن لم تجد رجوب والآف مشايخ الفتوي من الظرطة إلي الحكة مش مقصرين ومن ضرر الناموس إلي ضرر أمريكا وروسيا ومن دواعي الغسل من الجنابة لدواعي التبرع لبناء مسجد ولو أنها متوقفة ومن فتاوي الصبر علي المحن لفتاوي التيمم لإنقطاع الماء والكهرباء وهدلوك طلع سبب تأخر الرواتب تحويلها بالغلط لسويسرا فأنتظروها لحين تغسل وتعود لذلك لاشيء مدهش ولا شيء يدهش ومن فتاوي حرمة الفرجة علي الفرنجة لتحليل الفرجة علي ميسي ورونالدو وحتي ظهور يأجوج ومأجوج فالقيامة قائمة والهرج والمرج متواصل وصافرة الحكام متوقفة رغم صافرات الإنظار من الأبواق مع ظهور صدر أو عجز مذيعة فضائية أو بيت شعر للفرزدق يصف الحال.

حتي نجوم السماء التي كانت لها أياما جميلة لم يعد أحد يستطلعها وحتي البحر الذي يحرك مشاعر المشاعر للصغير والكبير لم يعد يدهش ولكن ما الذي بقي يدهشنا يا مدهش ؟


صعب هذا السؤال وإجابته تحتاج وقتا والذي يجيب علي هذا السؤال هو مدهش بالتأكيد.

بلد كل اللي فيها ماشيين ولا عارفين وين رايحين أليس ذلك مدهشا لشعب لم تعد ندهشه الحياة ؟
الشعب عايش مع الانقسام وضارب كوع وبيكتب عالفيسبوك ما عاد شيء يدهش.

لا شيء يدهش لا شيء مدهش إن عزيز دويك صار رئيس السلطة ستين يوم والا عشرين سنة ما صرنا عارفين اللي بييجي زي اللي بيروح لا تزعلوا ولا تلموا حجار ، الأبواب مخلعة وما عاد في نجار لكن في تجار كان أبو عمار نجار وبعديه صار الكل تجار.

لا شيء يدهش هنا الكلب والقط والفار في بلدنا في حالة حوار وبطل مدهش لشعبنا إن كانت الأرض كروية أو محاسن بنت أم عطية غجرية ولمحاسن الصدف بطل في كابونات تحرز وبدهم يجيبولهم ككس مكس أمريكويورواني مضروب قبل الطبخ عالخلاط خلاط كبير ياخد كل قادة الشعب الفلسطيني ويخلطهم مع الحصمة بلكي يبان إلهم صاحب خلتونا شحدين ككس في الآخر كان الرز والطحين أشرف.وصاحبت صاحب طلع حمساوي بدو يمارس سنوات شرعيته الانتخابية يعني أربع سنين كمان دون حصار وبحرية تامة لإنو الفتحاوية والباقيين حاصروهم وما أخذوا راحتهم في الحكم بعد الانتخابات وأنا لم أندهش مش قلتلكوا ما عاد ما يدهش وهاي شوط القملة وهاي شوط البرغوت واللي ما ينزل يصبح في بيروت.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,408,786
- للصم والبكم جبهة إنقاذ وطني لله وإلا راحت البلد
- من يحكم في غزة ومن يحكم في رام الله ؟!!
- أصبح هناك مخرجا وحيدا إجباريا لمنع فوضي الصراع علي السلطة في ...
- هل شعبنا هو الطابور الخامس؟
- أفق فاعل في الوقت الضائع
- مفتاح المعجزة مصالحة دحلان وليس رفع الحصار وعودة الراتب
- مسؤولية أمن قومي القدس
- إنها لفتنة يا شيخ كمال الخطيب
- الأردن في عيوننا
- في فلسطين هل تحمل إسرائيل علي ظهرها الشرعيات الجديدة لسفينة ...
- تموضع عمال السياسة بعيدا عن الهدف بعد غياب ياسر عرفات د. طلا ...
- هي لله وعلي الكوفية وإرفعوا دولتي وللحرية الحمراء والعرض وال ...
- انتخابات عامة ورئاسية فلسطينية تحت إشراف تام من الجامعة العر ...
- السيد مشعل وأبو عمار كنتم علي خطأ وكملها الرئيس عباس
- في حالة وفاة الرئيس عباس إلي من ستؤول الرئاسة
- حماس وغزة إلي أين ؟
- كل عام وانتو بخير
- شكرا جنوب أفريقيا
- الشعب نفذ صبره علي قيادته ويرفض الهزيمة النهائية
- - سنعود - بتكفي


المزيد.....




- دول أفريقية تمنح الجيش السوداني مهلة ثلاثة أشهر للقيام بانتق ...
- القمة الأفريقية التشاورية تمهل المجلس العسكري السوداني ثلاثة ...
- الحركة المدنية ترسل تحية للجماهير التي قالت لا والتي ابطلت و ...
- زلزال بقوة 6.1 درجة يهز منطقة آسام بالهند
- إجبار ماعز على تسلق الأشجار في دولة عربية من أجل المال (فيدي ...
- طيار يحصل على ثمرة موز من مغامر أثناء الطيران (فيديو)
- ظريف: أمريكا باتت دولة خارجة على القانون
- بريطانيا تريد استخدام أوكرانيا لمواجهة روسيا عسكريا وسياسيا ...
- نائب رئيس الوزراء الروسي يزورر بغداد يومي 24 و 25 أبريل
- صور غريبة التقطت -العفاريت- متوهجة باللون الأحمر في السماء


المزيد.....

- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - لا شيء يدهش لا شيء مدهش