أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمشيد ابراهيم - بدأت احن للقمل














المزيد.....

بدأت احن للقمل


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5913 - 2018 / 6 / 24 - 12:19
المحور: كتابات ساخرة
    


بدأت احن للقمل
الهوام حشرات طفيلية او طيور ضارة - يقول القرآن ان الله خلق الابل و لكنه لا يخبرنا كيف و لماذا خلق الابل و الذباب؟ و عندما انقرض الهوام و الذئاب في المانيا بدأت الناس تحن اليها على غرار الحنين الشرقي للعهد البائد و زمن الفن الجميل - اكتشفت الناس فجأة بعد الابحاث العلمية فوائد الهوام للاراضي الخصبة و الذئاب للبيئة و عندها اكتشفت فوائد القمل و بدأت احن للقمل عندما كنا اطفالا و نحن نغسل انفسنا مرة في الاسبوع على الاكثر و كيف كنا نحافظ على الموارد المائية و نتجنب تلوث البيئة دون ان نعي و احن لاقرباء لنا من القرى و الارياف لم يغسلوا انفسهم الا مرة بالسنة و كيف كانوا ينقلون القمل لنا كهدية سنوية و بدأت اعتقد بانه ليس هناك شيئا ضارا في الطبيعة.

عندما اطيح بالنظام الملكي بدأت الناس تترحم و تشتاق الى العهد الملكي و كلما طال بعد الزمن رغم انتقادات مواطني العهدي الملكي للنظام الملكي و العائلة السعودية المالكة و حلف الناتو .. و لكن سرعان ما ذهب عبدالكريم قاسم العسكري الثوري و قاتل العائلة المالكة و الذي فتح عهد الثورات و الانقلابات الدموية في العراق حتى تحول الى اله مقدس بعد ثورات القوميين و البعثيين الدموية و اليوم و في عهد ايات الله و المرجعيين و اصحاب اللطم و العزاء الحسيني بدأت (بعض) الناس تترحم حتى على اكبر مجرم و قاتل في تأريخ البشرية - ما معنى هذا؟ هل يعني سوف يأتي يوم نحن الى حكومة العمامات الشيعية و ميليشياتها؟ هل تبدأ الناس باكتشاف فضائل الحسنيات كما اكتشفت انا فضائل القمل؟

بالتأكيد ان في كل شيئ ضار فائدة فحتى اكتشاف البنسلين لا يخرج عن هذه القاعدة. الصفات المعروفة بغير الحميدة كالكذب و الحسد و الغيرة كلها لها جوانب حميدة جدا لانها تولد الحركة و تحفز الدماغ على التفكير و حافز للتغيير فلا حياة بدون القمل و الكذب و الحسد.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,044,852,268
- كوارث الشرق الاوسط
- كيف تحكم على القرارات؟
- الطبخ و السياسة
- العلاقة بين المصر و الغجر
- شمعنى اسمك مش عبدو؟
- ثقافة اللاء قبل النعم
- من الرمضان الى الهوسة
- اصل دجلة و الفرات
- اصل كلمة النهر
- يرسم القرآن صورة الانسان 2
- يرسم القرآن صورة الانسان
- اصل كلمة الجن
- حرية و سجن الافكار
- الانشغال بالماركسية في 2018
- تحول الاسلام الى خدعة ثانية
- حروب العواذل
- الحمام من المهنة الى الغرفة
- غرابة ليس
- تجاوز الحدود
- سركيس الارمني و كمپ ارمن في بغداد


المزيد.....




- روائي مغربي يبحث ثالوث -الله، الرياضيات والجنون-
- صورة تاريخية لفريد الأطرش برفقة عائلته
- ما لا تعرفه عن حياة صاحب -سبايدر مان-
- ثورة القراءة الإلكترونية.. كيف غيرت التقنية علاقتنا بالكتاب؟ ...
- استذكرها بقصائد في عمّان.. الشاعر البرغوثي يدفئ رضوى عاشور م ...
- قلق بين عشاق بوكيمون حول الشكل الجديد لشخصية -بيكاتشو-
- لماذا -اختبز- الروس قديما الأطفال في الموقد؟
- #ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!
- إينيو موريكوني.. المسافر إلى كواكب الألحان في الكرملين
- الإعلام الإسرائيلي يستعين بالفنان المصري عادل إمام (فيديو)


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمشيد ابراهيم - بدأت احن للقمل