أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - شعبنا قد أتخم بوعودكم ونفاقكم أيه الأمريكان !..














المزيد.....

شعبنا قد أتخم بوعودكم ونفاقكم أيه الأمريكان !..


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 5910 - 2018 / 6 / 21 - 20:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعقيب على ما غرد به السيد ترامب !.. الرئيس الأمريكي حول ما أل إليه الوضع العراقي المزر !!..

فالسؤال الذي يدور في ذهن كل ذي بصر وبصيرة يوجهه الى السيد ترامب ، فيقول له !!..

من الذي أحال العراق الى ركام ؟ .. وتراه اليوم بصورته الحالية ؟ ألم تكون الولايات المتحدة الأمريكية التي قامت باحتلال هذا البلد ، وبخلاف القانون الدولي ومجلس الأمن !!..

من الذي مكن القوى الراديكالية والرجعية المتخلفة ، من قوى الإسلام السياسي الفاسد والطائفي والعنصري ؟.. ألم يكونوا هم ؟..
لماذا لم تساعد العراقيين من تشكيل حكومة من أصحابي الخبرة والدراية ، من المهنين والوطنيين والتكنوقراط ليديروا شؤون البلاد لفترة انتقالية لخمس سنوات على سبيل المثال ، لتعيد هذه الحكومة بناء المؤسسة الأمنية والعسكرية ، وبقية مؤسسات الدولة وعلى أساس العدل والمساوات ومن دون إلغاء وتهميش ، وتأخذ على عاتقها بتشكيل لجنة متخصصة في مختلف العلوم القانونية وعلم الاجتماع وعلم الإدارة وكل ما يستلزم مشاركته لإعادة النظر في الدستور للدولة العراقية ووفق منظور الدولة العلمانية الديمقراطية الواحدة ، وابعاد الدين ورجالاته وأحزابه ومؤسسته عن الدستور وجوهره وفحواه !.. لماذا لم تقوم بذلك ؟

هل سعت دولة الاحتلال في ماذا بعد إسقاط النظام العراقي ، وما هي المهمات العاجلة بعد إسقاطها لصدام حسين ؟ وهل كان يشغلها شكل النظام الذي سيخلف النظام السابق ؟ وهل كانت دولة مواطنة من أولويات نهجها ، وتكون هويتها علمانية ديمقراطية اتحادية ومستقلة ؟

لا أعتقد ذلك !.. ليس فقط تشكيك بنوايا دولة الاحتلال !.. وإنما كان يهمها فقط إسقاط الدولة العراقية ومؤسساتها وليس فقط النظام القائم الغير مأسوف على رحيله !..
ولكن المأسوف عليه هو العراق ودولته وبناه التحتية ومصير شعب ، تأريخ وحضارة وماضي وحاضر ومستقبل هذا البلد العظيم .
فأين الولايات المتحدة من كل ذلك ؟ .. وهل هي تسعى لإثبات العكس ؟.. وهل هي ترغب في تبرير نواياها ( الحسنة !! ) وتعيد سياساتها ورؤيتها وتعمل على تمكين العراقيين في مسعاهم لبناء دولتهم الديمقراطية العلمانية الوطنية الاتحادية المستقلة ، ومنع كل التدخلات الإقليمية والدولية ؟؟..
لتثبت لنا ولشعبنا وللعالم صدقية توجهاتها وحسن نواياها ، لو كانت حريصة على العراق وشعبه ، وعلى سمعتها في المحافل الدولية ، بأنها جاءت لتحرير العراق وشعب العراق ، ولتخليصه من نظام العبودية والتسلط والدكتاتورية ، ومساعدته في الخلاص من البؤس والحرمان .

أقولها ومن دون تردد بأن الولايات المتحدة والقادة والساسة الأمريكيون ، ما زالوا ينتهجون نفس السياسة الحمقاء والمعادية لتطلعات وأماني شعبنا في سعيه لقيام دولة المواطنة ، دولة المساوات والعدل وتوزيع الثروة بشكل عادل ، واستتباب الأمن والاستقرار والسلام ، فلو كانوا يسعون لذلك الهدف ؟..

لعملوا بالضغط على الساسة العراقيين ، بالقيام بخطوات عملية وجوهرية ملموسة ، ومن أولويات تلك الخطوات ، العمل على إعادة بناء مؤسسة أمنية وعسكرية ، وطنية ومهنية ومستقلة وغير منحازة ، تمثل إرادة العراقيين وتضم في صفوفها كل العراقيين ، وعلى أساس الكفاءة واللياقة والمهنية ، وقبول المنتسبين إليها وفق شروط وضوابط تضعها تلك المؤسسة ، في قبولها لمن يرغب بالانضمام إليها ، وحصر السلاح بيدها ولوحدها دون غيرها ، وحل كل المجاميع المسلحة والميليشيات بكل مسمياتها وأسمائها ، وملاحقة كل العصابات الخارجة عن القانون ، من عصابات تجار السلاح والمخدرات وكل من يتاجر بالبشر ، ليتسنى لهذه المؤسسة الوطنية الاستعداد الكامل وتوفير كل مقومات التصدي للمنظمات الإرهابية تنظيما وفكرا وحواضن وبؤر ، وتوفير كل ما من شأنه يساعد هذه المؤسسة لمحاربة القوى الإرهابية واقتلاعها من جذورها والتخلص من شرورها ، فإن ما يحدث ومنذ سنوات وما ارتكبته داعش والميليشيات والعصابات الإرهابية ، ما هو إلا نتيجة منطقية لغياب مؤسسة وطنية ومستقلة ، عسكرية وأمنية ، وتمثل إرادة العراقيين وتصون كرامتهم وتحافظ على سلامتهم وتدافع عن الوطن والمواطن .

فلو كانت الولايات المتحدة جادة ، وتعمل على استتباب الأمن والسلام في العراق ، لقامت بكل ما من شأنه توفير شروط قيام دولة المواطنة ، كونها دولة احتلال وهذا من واجبات دولة الاحتلال حماية مواطني الدولة المحتلة وإعادة بناء دولتهم ونظامهم السياسي الذي يرغبون ، وتتحمل المسؤولية كاملة في إعادة الأمن والسلام والاستقرار ، وإعادة إعمار ما خربته الحرب وما نتج عنه وحسب القوانين والأعراف والمواثيق الدولية .

فأين هي من كل ذلك ؟ .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,980,871
- ما العمل لمعالجة الوضع الراهن ؟
- حريق صناديق الاقتراع في بغداد ؟
- لا أدري على من بكيت ؟..
- نحن في زمن الا دولة والا قانون !!..
- يا خبر بفلوس .. بكرة يصير ببلاش !!..
- نظامنا السياسي يدين نفسه !..
- مجنون يهذي !.. والعقلاء يسمعون ..2018 م
- تعرض المقر العام للحزب الشيوعي العراقي لعبوة ناسفة ولقذيفة ه ...
- حزين لهذه النتائج التي تعيد الفاسدين .
- عتاب المحب .. بلس للجراح .
- حوار قبل الانتخابات ..
- متى يستعيد نظامنا السياسي وعيه
- نداء ... يا جماهير شعبنا ...
- جلسة سمر ..
- الحزب الشيوعي طليعة الطبقة العاملة وقائدها ومنظمها .ا
- مخلوقات الكواكب الاخرى
- هل يمكن إعادة الحياة الى الموتى ؟
- صدق الله وكذب المكذبون والمنافقون !!..
- دعوات مقاطعة الانتخابات وتأثير ذلك على الوضع العراقي !!..
- شبح الحرب والعدوان يخيم على المنطقة !


المزيد.....




- ما هو الغرض من الانتخابات الأوروبية وكيف تجري عملية التصويت ...
- أبحر مرارا بهرمز وشهد تحركات الحرس الثوري.. أدميرال أمريكي م ...
- مصر.. الإفراج عن أموال رئيس ديوان مبارك بعد شطبه من قوائم ال ...
- مسؤول عسكري إيراني: قواتنا قادرة على إغراق السفن الأمريكية - ...
- باحث: حيلة روسيا الخطيرة لأميركا هي مقايضة أوكرانيا بفنزويلا ...
- عامان على قرصنة وكالة الأنباء القطرية.. الهجمات الإلكترونية ...
- بعد فيديو قصف مطارها.. الحوثيون يوجهون رسالة جديدة لأبو ظبي ...
- احذر هذه الأفعال... بدء تطبيق غرامة كبيرة على مخالفي الذوق ا ...
- نائب وزير الخارجية الروسي بصدد زيارة فنزويلا خلال الصيف المق ...
- جنرال إيراني: يمكننا إغراق السفن الحربية الأمريكية بطواقمها ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبدالكريم الدبش - شعبنا قد أتخم بوعودكم ونفاقكم أيه الأمريكان !..