أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - تمردت القصائد والنصوص














المزيد.....

تمردت القصائد والنصوص


عمر فهد حيدر

الحوار المتمدن-العدد: 5910 - 2018 / 6 / 21 - 09:56
المحور: الادب والفن
    


(نص سرد تعبيري )

ليلة باردة تتشدق بنهاراتنا الموجعة ، بقمر قريب وصمت عجيب .تلوح في افق الصباح ، يملأ الكون شتات الغيم ، يسكن بهو الليالي الموحشات ، كأن الرماد لغة الكون حشرجات الصمت ووهم المكان.
لقدسية المساءات اهتلاك ربيع طويل ،لصيف يسفح وجه الفصول ..كأخمص قدميها يوم تناثرت ببهو الزمان.
هاهو البحر يفتك بالقادمين ..كنهر أضاع مجرى مياهه ، كخافقين برهبة صمت الكون كأقمارنا اﻹفتراضية .
لقد تمردت النصوص ..هاجت القصائد وغفت على زندها في العراء ،وغدت سردا" تعبيريا يمانع السرد ويتجلى في وهج الحروف ، وصار جنوني حبا" له. تراقصت الحروف في احضان سردي ، ونما ذا الجنون. يستكين هذا القلب صمتا لكل الراحلين ، هاقد فرت من أعشاشها كل العصافير وأنذرت الحروف ، يالغة السرد التعبيري ، ياخافقات الروح ، يانصوصا" لفحتها شمس السماء حاصرتها الضباع ، هبيني من نهدي صدرك حبا " وماء ، دفء صباحاتنا الماردة ، داهميني ياحياة ...ولى المساء من الصباح ،احتوتنا روابي الحروف وزاد الثمار نضوجا" ...انداح الطوفان وبقيت وحدي.
*عمرفهدحيدر 19/6/2018-سوريا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,036,486
- ومازلت أترقب موتي بصمت وضيع.....
- كفاك موتا- ...
- سردية التكوين
- بيداء هي كرومنا...
- تباشير ( سرد تعبيري )
- رحيل..
- صرخة ( سرد تعبيري )
- صحوة الحلم
- تراتيل لبحر..
- أنا الفرح وهو كرنفال..
- بك ياوطني يكون فرحنا...
- ألهو في تضاريسك وطنا- أنت..
- تراتيل الحياة
- أستغفرك وطنا- أنت...أنت
- أشجارنا اشتاقها ماء السماء..
- أماجئت لتحمل شمس الصباح إلي..؟
- يتيه...كمفترق مطر.
- ويعود لك هذا الفرح انتماء..
- وتسألين عن الفرح..؟
- ويستكين قلبي...


المزيد.....




- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عمر فهد حيدر - تمردت القصائد والنصوص