أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هدى مرشدي - المطلب الوحيد لليمن والعالم العربي من النظام الإيراني هو: الطرد!














المزيد.....

المطلب الوحيد لليمن والعالم العربي من النظام الإيراني هو: الطرد!


هدى مرشدي

الحوار المتمدن-العدد: 5910 - 2018 / 6 / 21 - 01:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المطلب الوحيد لليمن والعالم العربي من النظام الإيراني هو: الطرد!
يوم الخميس ١٤ يونيو ٢٠١٨ انعكس تقرير الامين العام للامم المتحدة انتونيو غوتيرز حول تدخلات إيران في اليمن على جميع وكالات الانباء العالمية. وأشار الأمين العام للأمم المتحدة الى التحقيقات التي أجراها خبراء الأمم المتحدة وعلى أساسها حملت القطع المتبقية من الصواريخ التي أطلقت من اليمن باتجاه المملكة العربية السعودية علامات كتب عليها صنع في إيران.
وأكثر من ذالك ففي ١٢ يناير 2018 كان قد أعلن خبراء الامم المتحدة في تقرير مكون من ٧٩ صفحة بأن النظام الإيراني لم يلتزم بقرار منع ارسال السلاح والعتاد للمتمردين في اليمن. وجاء هذا التقرير بعد سلسلة التحقيقات في بقايا الصواريخ التي أطلقت مستهدفة السعودية. وجاء في تقرير خبراء الأمم المتحدة ما يلي:
"يعتقد خبراء الامم المتحدة أن جمهورية إيران الإسلامية، قد انتهكت الفقرة 14 من القرار 2216".
وجاء في هذا التقرير أيضا: "إن طهران لم تتخذ الاجراءات اللازمة من أجل منع الشراء المباشر أو الغير مباشر للسلاح وأيضا بيع ونقل الصواريخ من نوع بركان "دو- اش" وخزانات أكسدة الوقود السائل للمحركات الصاروخية والطائرات بدون طيار من نوع " ابابيل " لتحالف الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق صالح.
كان قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2216 قرارًا تم تبنيه في 14 أبريل 2015 بأغلبية 14 صوتًا وامتناع روسيا فيما يتعلق بالحرب الداخلية اليمنية. اعتمد القرار تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وبدون الإشارة إلى العمليات العسكرية السعودية على الأراضي اليمنية فقد تم حظر تسليح القوات العسكرية في اليمن.
إن التدخل المميت للنظام الإيراني في اليمن كان موضوعا أشار اليه سابقا رئيس هذا البلد عبد ربه منصور في عام ٢٠١٥ حيث صرح في ذاك الوقت في مقابلة له مع قناة العربية في ٥ مايو ٢٠١٥ قائلا: "إن خطر تدخل إيران في اليمن وتشجيع مجموعات الحوثيين على استمرار العنف والحرب وسفك الدماء يتخطى خطر الشبكات الارهابية كالقاعدة وغيرها".
بالاضافة الى هذا وفي أحدث اجراء سبق تقرير الامين العام للامم المتحدة قامت وزارة الخزانة الامريكية أيضا في يوم ٢٢ مايو ٢٠١٨ بفرض عقوبات ضد ٥ مسؤولين بارزين مرتبطين بقوات الحرس التابعة للنظام الإيراني. هؤلاء الافراد كانوا متهمين بتوفير وعرض التعليم الفني المتعلق بالصواريخ البالستية لمليشيات الحوثيين في اليمن. وكما تم اتهامهم أيضا بنقل السلاح من قوات فيلق القدس التابعة لقوات الحرس الى اليمن قبل بدء الصراع اليمني في هذا البلد.
ان الانهاء التام لتدخلات النظام الإيراني في المنطقة التي تشكل فيها اليمن أحد ضحاياه قد تحول الان لمطلب محوري في العالم العربي.
ان دول المنطقة تريد السلام والتعايش السلمي وأن تعود إيران الى ما كانت عليه مهدا للحضارة والتقدم والرقي وبلدا يؤمن بالأخوة والمساواة ويقدم للعالم وجها جديدا وساطعا ينهي كل هذه السنوات من القتل والذبح والقسوة والجنون في هذه المنطقة الساخنة.
إن مثل هذا الإيراني يتجلى اليوم في وجه السيدة مريم رجوي تلك المرأة المسلمة التي تملك ارادة وصلابة وثباتا واستعدادا لاسقاط نظام التخلف والاجرام نظام الملالي ولاهداء الحرية الحقيقية لكل نساء ورجال إيران ولكل المنطقة ايضا.
المقاومة الإيرانية في هذا الخصوص لديها موعد في ٣٠ حزيران ٢٠١٨ [بوسمة #FreeIran2018] في قاعة فيلبنت في باريس حيث ستعلن للعالم كله خلال هذا المؤتمر مرة أخرى عن عزمها للوصول الى هذا الهدف الغاضب. من أجل الوصول الى عالم خال من الاصولية الاسلامية التي ينبض قلبها في إيران الملالي.
إن تقرير الامين العام للامم المتحدة وتصريحات السفيرة الامريكية في الامم المتحدة حول صواريخ النظام الإيراني تثبت مرة أخرى أن: "اسقاط النظام الديني هو طريق الحل النهائي والقطعي لانهاء الازمات في المنطقة“.
*كاتبة ايرانية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,681,437
- فطر التحرير
- بوصلة العقوبات؛ النظام الإيراني في «الزاوية» وفي «العزلة»
- التضامن من أجل التغيير
- ايران الجديدة تسلم عليكم
- هل كان للمشروع النووي الإيراني أية فوائد عاد بها على الشعب ا ...
- تداعيات انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع النظام ...
- فشل «الخطة الكبرى»
- النساء العاملات مظلومات ولكن مصممات على التغيير
- أطفال لا يكبرون! بمناسبة يوم العمال العالمي
- على مدى جيل واحد ...
- الكتاب الذي لم ينشر!
- عمل دولي غير مكتمل حول الهجمات الكيميائية ..
- ذكرى ملحمة أشرف
- من ملحمة الأمس حتى انتفاضة اليوم
- تحدي الدكتاتور في الثلاثاء الأخير من العام الإيراني (13 مارس ...
- الارهاب أوجب من خبز الليل بالنسبة للنظام الايراني


المزيد.....




- شاهد.. ثلوج كثيفة تخفي معالم كاليفورنيا
- القايد صالح يتخلى عن بوتفليقة.. أي بديل بعد الرحيل؟
- صحيفة: ماي حددت موعد إعلان استقالتها
- قائد الجيش الجزائري يطلب إعلان منصب الرئيس شاغرا
- جدل واسع حول حملة ألمانية للتوعية بارتداء خوذات الدراجات اله ...
- جدل واسع حول حملة ألمانية للتوعية بارتداء خوذات الدراجات اله ...
- مجلس الوزراء يناقش عددا من القضايا الداخلية والخارجية
- تحسبا لقرار برلماني بإلغائها.. الحكومة الأردنية تحيل اتفاقية ...
- -أوبر- تستحوذ على -كريم-.. أين مصلحة العملاء؟
- السعودية... تنويه مهم بشأن مطار أبها


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هدى مرشدي - المطلب الوحيد لليمن والعالم العربي من النظام الإيراني هو: الطرد!