أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهدي سعد - الاعتداء على الشيخ إسعيد ستاوي كشف الوجه الحقيقي للرجعية الدرزية














المزيد.....

الاعتداء على الشيخ إسعيد ستاوي كشف الوجه الحقيقي للرجعية الدرزية


مهدي سعد

الحوار المتمدن-العدد: 5908 - 2018 / 6 / 19 - 19:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أثار الاعتداء الوحشي على الشيخ العالم إسعيد ستاوي في رحاب مقام سيدنا الخضر عليه السلام موجة من الشجب والاستنكار والغضب العارم داخل الطائفة الدرزية، وعبرت شريحة واسعة من أبناء الطائفة عن امتعاضها واشمئزازها من هذه الجريمة الهمجية المشينة، وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالبيانات الرافضة لهذا العمل الدنيء.

ولقد بات واضحًا للقاصي والداني أن المؤسسة الدينية الدرزية المتواطئة مع المؤسسة الإسرائيلية تقف وراء هذا الاعتداء، الذي جاء على خلفية مبادرة دعت إليها مجموعة من أحرار بني معروف للاحتفال بعيد الفطر السعيد، وكانت السلطة الإسرائيلية قد سلبت هذا العيد من الطائفة الدرزية بالتعاون مع الرجعية الدرزية الموالية لها، وذلك بهدف عزل الدروز عن محيطهم العربي والإسلامي وخلق هوية بديلة لا علاقة لها بجذورهم وتاريخهم ومعتقداتهم.

من المعروف أن الشيخ إسعيد ستاوي يقود مشروعًا نهضويًا تنويريًا يسعى من خلاله إلى نشر التوعية التوحيدية وتعريف أبناء الطائفة بتعاليم مذهبهم الحقيقية، التي تحاول المؤسسة الدينية الرسمية طمسها وتغييبها إرضاءً لأسيادها في المؤسسة الإسرائيلية، ولا شك أن هذا المشروع التنويري أقض مضاجع القيادة الدينية الموالية للسلطة لأنه شكل تحديًا فعليًا لمشروعها التجهيلي القائم على أفكار رجعية لا تمت بصلة لمذهب التوحيد.

أعتقد أن الاعتداء على الشيخ إسعيد ستاوي كشف الوجه الحقيقي للرجعية الدرزية التي يحفل تاريخها الأسود بالتآمر على أبناء طائفتها في كافة المراحل، فسجل القيادات التقليدية الموالية للسلطة زاخر بالجرائم والأفعال المشينة المعروفة والمجهولة بحق مجتمعها الذي عانى ولا يزال يعاني الأمرين من بطشها وجورها، والجريمة النكراء التي اقترفت بحق الشيخ إسعيد تشكل حلقة في سلسلة طويلة من الموبقات التي ارتكبها أذناب السلطة على مدار عشرات السنوات.

الوضعية البائسة التي وصلت إليها الطائفة الدرزية في السنوات الأخيرة هي نتيجة طبيعية للسياسات الإسرائيلية المرتكزة على خطة مدروسة، الهدف منها إضعاف المجتمع الدرزي وتفتيته عن طريق خلق صراعات هامشية بين مكوناته المختلفة، وتستعين السلطة بشخصيات درزية منتفعة موالية لها من أجل تنفيذ هذا المخطط، ومن الواضح أن ما حصل في مقام سيدنا الخضر (ع) جاء بأوامر من المؤسسة الإسرائيلية التي أرادت إيصال رسالة مفادها بأن كل محاولة لتحرير الدروز من الهيمنة الإسرائيلية ستواجه بالقمع والترهيب.

المطلوب من المعسكر القومي داخل الطائفة الدرزية في هذه المرحلة الدقيقة هو طي صفحة الخلافات بين تياراته المختلفة، ولا بد من توحيد صفوف القوى الوطنية من أجل مواجهة التحديات المصيرية المقبلين عليها، فكل المؤشرات تؤكد بأن الفترة القادمة ستشهد تصعيدًا خطيرًا في السياسة الإسرائيلية العدوانية، الأمر الذي يحتم علينا التعالي عن صغائر الأمور والارتقاء بعملنا إلى المستوى المطلوب لكي نعبر هذه المرحلة بأقل خسائر ممكنة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,580,069
- عيد ميلاد الوزيرة في بيت الشيخ!!!
- حول قانون -اليوم الوطني للطائفة الدرزية-
- أورن حزان يمثل الوجه الحقيقي للمؤسسة الإسرائيلية
- عهد التميمي... الطفلة الفلسطينية التي أرعبت الاحتلال الإسرائ ...
- سلطان باشا الأطرش حاضر بقوة رغم غيابه
- كيف نجحت المؤسسة الإسرائيلية في نزع الدروز من سياقهم التاريخ ...
- عدم خوض الجبهة معركة الرئاسة قرار صائب
- الدروز في إسرائيل والتماهي بالمتسلط
- الرجعية الدرزية وتزوير التاريخ
- بلدية شفاعمرو غائبة عن هموم مواطنيها
- عدم تفعيل المركز الثقافي جريمة نكراء بحق أهالي شفاعمرو
- الوطنية الحقيقية لا تكتمل إلا بمقارعة الرجعية
- أحياء شفاعمرو تنتظر حلولا لمشاكلها
- حول أصل الدروز وعروبتهم
- حل الأزمة الشفاعمرية على الطريقة اللبنانية
- انتصار سعيد نفاع وهزيمة اليمين الدرزي
- التوازن الطائفي سيد الموقف في شفاعمرو
- حل الائتلاف نتيجة طبيعية للوعود المتضاربة
- مسألة النيابة ومستقبل الطائفة الدرزية في شفاعمرو
- القوى الوطنية الدرزية عاجزة عن مواجهة الرجعية الدرزية


المزيد.....




- مقتل 83 شخصا بسبب موجة الحر في الهند
- بفساتين حمراء وأخرى وردية.. هذا واقع فتيات أذربيجانيات يحكمه ...
- روسيا: القرار الأمريكي بإرسال مزيد من القوات للشرق الأوسط اس ...
- أوبر تبقي على العلامة التجارية لتطبيق كريم حتى 2020
- جينات -اللبنانيين- وعنصريتهم
- المعضلة الحسابية التي قد تتوقف عليها حياتنا العصرية
- روسيا: القرار الأمريكي بإرسال مزيد من القوات للشرق الأوسط اس ...
- دراسة علمية: الكلاب تستخدم أعينها لاستجداء عطف ومحبة الإنسان ...
- في صحف مصر.. تضييق على مرسي حتى في خبر الوفاة
- الجيش اليمني يعلن انفجار مخزن أسلحة للحوثيين واستهداف معسكر ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهدي سعد - الاعتداء على الشيخ إسعيد ستاوي كشف الوجه الحقيقي للرجعية الدرزية