أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمشيد ابراهيم - كوارث الشرق الاوسط














المزيد.....

كوارث الشرق الاوسط


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5908 - 2018 / 6 / 19 - 13:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كوارث الشرق الاوسط
الذي يراقب منطقة الشرق الاوسط يكتشف بسرعة بانها لم تتمتع بالاستقرار او بالاحرى تجد نفسها في حالة حرب مستمرة و المستقبل اسوء بكثير ان لم نقل انها اي المنطقة في طريقها الى كوارث مختلفة:

اولا سيطرة العرب و الترك و الفرس بعقليتها القومية و الدينية الاسلامية المتعصبة و ثقافتها المتخلفة و عدم احترام الاخر و حقوق الانسان و تفشي الفساد الاخطبوطي لا تبشر باستقرار الا بعد زلزال هائل و تدميرها كليا و هذا يعني كارثة اجتماعية ثقافية دينية.

ثانيا ليست لهذه الدول تحالفات و صداقات مع بعضها لانها عدائية متطرفة لذا تتحالف فقط مع منظمات (ارهابية) فمثلا تتحالف ايران مع منظمات شيعية او ذات ميول شيعية كحزب الله و الحوثيين و غيرها كما تحالفت الدول الاخرى مع منظمات ارهابية اخرى مثل داعش و القاعدة و هذا يعني بان المنطقة لا تفرغ من هذه المنظمات لان الدول نفسها ارهابية غير اخلاقية من اساسها و هذا يعني كارثة حربية مستمرة.

ثالثا الاعتماد الكلي على النفط في العيش كدول مستهلكة رغم انها تعرف بان هذا المورد لا يستمر الى الابد بل في طريقه الى الزوال اضافة الى مشاكل تلوث البيئة و المحاولات العلمية لايجاد مصادر اخرى انظف و ارخص و اذا ابتعدت الدول التي تعتمد على مشتقات النفط فعندها تفرغ هذه الدول من الطاقة البشرية ايضا و هذا يعني كارثة بشرية على المستوى العالمي.

رابعا مشكلة المصادر المائية و صعوبة التخلص من ملح المياه المالحة و هذا يعني كارثة زراعية و تصحر اجزاء كبيرة و حروب السيطرة عليها في المستقبل القريب.

خامسا مشكلة تلوث البيئة و تصريف الزبالة تحول او حولت المنطقة الى مزبلة و هذه كارثة بيئية مدمرة.
هل من مزيد؟
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,588,901
- كيف تحكم على القرارات؟
- الطبخ و السياسة
- العلاقة بين المصر و الغجر
- شمعنى اسمك مش عبدو؟
- ثقافة اللاء قبل النعم
- من الرمضان الى الهوسة
- اصل دجلة و الفرات
- اصل كلمة النهر
- يرسم القرآن صورة الانسان 2
- يرسم القرآن صورة الانسان
- اصل كلمة الجن
- حرية و سجن الافكار
- الانشغال بالماركسية في 2018
- تحول الاسلام الى خدعة ثانية
- حروب العواذل
- الحمام من المهنة الى الغرفة
- غرابة ليس
- تجاوز الحدود
- سركيس الارمني و كمپ ارمن في بغداد
- لاني انا السبب


المزيد.....




- أسر الشهداء: بين الاعتراف بالخرق و هضم الحق
- أكثر من 2000 مسيرة في فرنسا ضد زيادة أسعار الوقود
- الإسباني مافريك فيناليس أول المنطلقين في جائزة فالنسيا الكبر ...
- ترامب يصل إلى كاليفورنيا والسلطات تتابع مهمة البحث عن ألف مف ...
- المعارضة أمام إمتحان عسير
- ترامب يصل إلى كاليفورنيا والسلطات تتابع مهمة البحث عن ألف مف ...
- صلاح يرد على -طفلة المدرجات- ويحقق أمنية طفل آخر
- روما يدفع تعويضا كبيرا لمشجع ليفربول -المشلول- بسبب جماهيره ...
- بينس يؤكد أن علاقته بالرئيس ترامب سمن على عسل
- ميدل إيست آي: الملك سلمان لا يستطيع حماية ابنه إلى الأبد


المزيد.....

- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمشيد ابراهيم - كوارث الشرق الاوسط