أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - رائد مهدي - ((أحزان الحضارة..رؤية مرحلية بجذور تاريخية))














المزيد.....

((أحزان الحضارة..رؤية مرحلية بجذور تاريخية))


رائد مهدي
الحوار المتمدن-العدد: 5908 - 2018 / 6 / 19 - 09:01
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    



الحضارة صرح إنساني يرقى عبر بناة الأجيال، له في كل جيل صوت يخاطب العقل ولوحات تخاطب الذوق، وحروف تنقش نفسها على الورق لتخلد على سطور الحكمة والتفكّر في ذاكرة الأجيال.

الأديب والكاتب العراقي الأستاذ ناظم المناصير صوت حضاري يشعر بالمسؤولية التي على عاتق المثقف لمعرفة واكتشاف دوره في عملية البناء الحضاري وبمتعلقات كينونته كجزء من مشروعها الذي تستكمله الأجيال وتضيف اليه متطلبات ديمومته، من هذا المنطلق لم يقف على الحياد في صراع الحضارة واضدادها بل قرر أن يضع بصمته في مشروع الحضارة الانسانية وعبر هذا الكتاب الذي هو وثيقة تعبر عن عصرها وتشيّد رؤيتها بناءً على أدوار الماضي ولتؤسس لوعي مستجّد تقع مهام استكماله على الأجيال اللاحقة.

ولأن حاضرنا يشوبه الحزن ولم يسلم مفصل من مفاصل الحياة دون ان تطاله شرارة منه أو ركام،كذلك الحضارة هي ايضا كمشروع إنساني متواصل لم تسلم من عملية التعطيل بل والتهديم وحتى التشويه ولأن الكاتب يجد نفسه معنيا بتوثيق مايكتنف ذلك المشروع المهدد بالتحجيم بل وحتى الطمس لذا ارتأى تصوير أبرز معالم المأساة وأكثرها انتشارا وتهديدا للمشروع فراح يكتب عن أحزان الحضارة وبذلك يكون على جادة الضمير الحي الذي ينقل لنا وللتاريخ أشياء وأحداث تحتاج الاجيال ان تأخذ منها العبرة وتتعلم منها الدروس لتمضي عجلة التحضر قدما ولتحمل الإنسان بالمعرفة وتدفعه قدما نحو أفق الحياة الأفضل.

لذا فلتفخر الأوطان ببناة حضاراتها وجميع العاملين على مشروعها الرحيب وبكل الذين تركوا أثرا وبصمة تشّع للأجيال دوافع لمواصلة العمل رفعة للإنسانية الخالدة.
نحن كذلك مدعوون أن نفتخر بهذا الجهد الذي بذله مؤلف الكتاب وكفى بحسن النوايا أسسا وجذورا.

رائد مهدي / العراق





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,052,067,328
- ضوء
- الوثنية..تقديس الحجر لإخضاع البشر
- خَيال
- سعادة
- مسافرون
- (( الله خارج العقل والحس ))
- نورسة الحب
- الله لايفكّر
- (( رؤية في الوجهات الأساسية، للنص النثري متفرقات ))
- (( اختصار المساحة الشكلانية لصالح المحتوى في نص وشوشات المسا ...
- ((ألتمدن في العراق..أصعب الطموحات))
- (( ذکاﺀ ))
- مقدسات
- بناء
- نوال جويد أديبة التراث وحكايته الحاضرة
- أنثى
- قهرية الميلاد والرغبة بالخلق والإيجاد
- (( ٲلفصل الخامس ))
- مقتل الفنان الشاب كرار نوشي جريمة بحق الإنسانية والثقافة
- (( ظاهرة تواجد المتدينون في جروبات الملحدين ))


المزيد.....




- لقطات ما قبل وبعد أقوى حرائق في كاليفورنيا تظهر حجم الدمار
- نتنياهو يقوم بآخر محاولة لإنقاذ حكومته غدا
- تعرف على 5 حقائق حول تطور الانسان والتحول في جيناته منذ وجود ...
- ما هي المتلازمة التي تصيب الذاكرة وتحرمك من السفر ذهنيا عبر ...
- تغيير طريقة قياس الكيلوغرام
- تعرف على 5 حقائق حول تطور الانسان والتحول في جيناته منذ وجود ...
- بعض حديث عن شؤون الكتب والمكتبات 2/2 رواء الجصاني
- وداعا ليزابيث بالمه.../ نجم خطاوي
- الزرادشتية: معهد ومعرض وكتاب وندوة في جامعة لندن ...
- نجاة قائد اللواء 35 مدرع من محاولة اغتيال


المزيد.....

- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي
- نقد النساء مصحح / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - رائد مهدي - ((أحزان الحضارة..رؤية مرحلية بجذور تاريخية))