أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمير الساعدي - -اسرائيل- تغتال ابطالنا














المزيد.....

-اسرائيل- تغتال ابطالنا


أمير الساعدي
الحوار المتمدن-العدد: 5908 - 2018 / 6 / 19 - 02:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أصبحت السيادة العراقية فيما يبدو محطة ضعف في جسد الدولة في خضم ضعف العراق ودخوله في حلقة تنافس سياسي للفوز بالكتلة الاكثر عددا لتشكيل الحكومة المقبلة.. هل نستطيع تجاوز تلك الخروقات دبلوماسيا وتقديم شكوى لدى مجلس الامن؟؟ ام الرد على عملية القتل التي نتهم بها بأنه خطأنا لأننا تجاوزنا الحدود العراقية ؟؟ انظروا الى عمق المهزلة يسمح للكيان الصهيوني بان يدافع عن أمنه القومي ويضرب اينما يريد بالشرق الاوسط !! وتركيا تصول وتجول بسوريا والعراق للدفاع عن أمنها القومي، ولكن عندما يريد العراق أن يمنع عصابات داعش الارهابية ويقوم بضربة استباقية مثل ما تفعل طائرات أمريكا او مدافع فرنسا أو صولات صقور الجو العراقي مؤخرا يصبح الامر خرقا للسيادة نعاقب عليه ولا نلق اهتمام او مساندة بل اعتراضا وملامة لحفظ أرضنا.
سقوط 22 شهيدا وعشرات الجرحى من قوات الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية والذي اوضحه بيان هيئة الحشد الشعبي وهي جزء من منظومة الدفاع الوطني العراقي (انه وبسبب طبيعة المنطقة الجغرافية كون الحدود ارض جرداء، فضلا عن الضرورة العسكرية فان القوات العراقية تتخذ مقرا لها شمال منطقة البو كمال السورية والتي تبعد عن الحدود 700 متر فقط كونها ارض حاكمة تحتوي على بنى تحتية وقريبة من حائط الصد حيث يتواجد الارهاب الذي يحاول قدر الإمكان عمل ثغرة للدخول الى الاراضي العراقية وهذا التواجد بعلم الحكومة السورية والعمليات المشتركة العراقية.) نتيجة هذا الاعتداء.. نحن لا ندافع عن نظام سوريا الان بل نعاضد الدور السوري للدفاع عن أنفسنا انظروا الى حجم المعلومات الاستخبارية عن عدد الهجمات التي قامت بها داعش بالأشهر الثلاث الاخيرة على الحدود العراقية وكم عملية إرهابية نفذتها بداخل العراق، ولا يمكن اغفال التهديدات المباشرة من المتحدث باسم التنظيم الارهابي المدعو أبو الحسن المهاجر بانهم سيستهدفون أمن واستقرار المدن العراقية ودعا المهاجر عناصر التنظيم إلى استهداف الانتخابات البرلمانية المقبلة، وعدم التفريق بين المرشحين أو الناخبين، قائلا إن حكمهم سواء، ويجب قتلهم دون استثناء. كما طالب المهاجر من عناصره استهداف جميع رجال الدين السنة والشيعة الذين دعوا للمشاركة في الانتخابات، إضافة إلى استهداف رؤوس العشائر، ووسائل الإعلام خلال هذه المرحلة ..فهل من المنطق ان تأتي تركيا للعمق العراقي من غير موافقة الحكومة العراقية رسميا ولا يسمح لنا ونحن الذين لدينا مواقف وموافقة رسمية من سوريا بملاحقة عصابات داعش داخل الاراضي السورية حتى لو بعمق عدة كيلومترات. قد يعتبره البعض تدخلا بالشأن الداخلي السوري، ولكنه ليس تدخلا بل يسمى حماية مصالح وأمن العراق لأنه بعلم وموافقة سوريا ودراية الحكومة العراقية.. ولعدم امتلاكنا عناصر قوة الدولة، وعظم التحديات، والعجز الاقتصادي لا نستطيع أن نلبي احتياجات بناء جدارا مثل جدار تركيا على الحدود العراقية مع سوريا اقلها في هذه المرحلة.. فالعقدة الحقيقية بان هذا التدخل الاستباقي مسموح "لإسرائيل" بأن تضرب متى ما تشاء بسوريا والعراق ولكن لا يسمح لنا بأن نفعل المثل لمنع اعتداءات عصابات داعش على الاراضي العراقية.. نحن لا نتكلم عن الدبلوماسية هنا بل عن رؤية الرد على هذه الاعتداءات بمحدودية الامكانات مقاربة مع خروقات الاخرين على سيادتنا .. ونحن لا نتكلم عن القومية ولا العروبة بل عمليات عسكرية رادعة لتلك العصابات مازال النظام السوري لا يستطيع معالجتها وحده وهي تشكل علينا خطرا مستقبليا..
سوريا أولا وكل من يقاتل على أرضها له حق الرد على الكيان الصهيوني بأرض فلسطين وعلى قيادات المقاومة أن تُنشط الان العمل الفدائي داخل العمق الفلسطيني واذكر بعمليات (ام العقارب) وغيرها فالرد الصاروخي على الجولان وحدها وسط تحييد الدور الروسي والضمانات التي قدمها "لإسرائيل" وأمريكا قد تعرقل هذا الامر، فان السماء السورية مخترقة ولا تفعل روسيا شيئا جديا قد يقف بوجه هذه التهديدات، نحتاج الى قوة دفاع جوي توزان قوة الرعب وتكون رادعة للطائرات "الإسرائيلية" ومن يقف معها والتي وعدت روسيا أكثر من مرة بانها ستعطيها لسوريا ولكن من غير تفعيل على ارض الواقع..
دماءنا تسأل من سيرد على المعتدي؟؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,050,541
- بين الدب والفيل ثعلب ماكر
- أوروبا وسط ضربة أمريكية


المزيد.....




- الكنيست يقر قانون -الدولة القومية- في إسرائيل
- بعد عامين على محاولة الانقلاب.. تركيا تودِّع الطوارئ
- أمام إيران خريف عاصف
- انتهاء إجلاء المدنيين عن كفريا والفوعة في ريف إدلب الشمالي ...
- فولفو تنافس تسلا بسيارة كهربائية مميزة
- اكتشاف تابوت أسود في الاسكندرية يعود إلى ألفي عام.. فهل سيفت ...
- الإخبارية السورية: خروج كامل الحافلات من كفريا والفوعة لتصبح ...
- تعرف على النجم -ملتهم- الكواكب
- الإندبندنت: تهديدات بمزيد من الهجمات بطائرات غزة الورقية رغم ...
- قوانين لتشريع الحشيش في لبنان


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمير الساعدي - -اسرائيل- تغتال ابطالنا