أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حمزة - خرائط جديدة : لماذا كل هذا الجدل؟














المزيد.....

خرائط جديدة : لماذا كل هذا الجدل؟


محمد حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 5907 - 2018 / 6 / 18 - 08:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثيرا ما رايناه من الباحثين والمفكرين حين يتقاتلون على الحضارات وخصوصا عن ايهما أسبق وأقدم في بناء الحضارة مثلا وادي الرافدين ومصر حيث اختلف الباحثين حول ايهما أسبق وكم من جهد بذل ادراج الرياح قد يكون كلف الحياة بحثا ، ثم أن هذا لا يهمنا بقدر ما يهمنا كيف بنيت هذه الحضارات ؟ وكيف استغل البشر طاقاتهم الجبارة في قهر الطبيعة لتصبح طوع أيديهم وشيدوا منها هذه الحضارة العظيمة ، فالبحث عن السبق لا يجدي نفعا مقابل التعلم كيف لعل البعض من المفكرين والكتاب يسخرون من هذا الرأي ولكن واقع الشعب العراقي هذا الذي أتحدث عنه بعيدا عن المثال الذي تطرقت له فلكل شعب اشياء تميزه عن غيره من الشعوب ، فالشعب العراقي الذي يتقاتل من أجل السياسة وبعض اشخاصها بغض النظر عن حقيقة فسادهم فهو الاستحمار بعينه ذلك لأن هذا التفكير لا يقف أمام الواقع المزري لهذا البلد ، فالعمل وفق ما يتطلبه الشعب شيئ والعمل على مناصرة الفاسدين شيئا آخر فيجب ان تكون المصلحة العامة جهادنا المستمر من اجل الحصول على متنفس من هذا الكرب الذي ألم بنا وفي المقابل لا انكر العقول الفلسفية لما لها من تأثير على مختلف الأصعدة الفكرية الصحيحة وكذا السلبية الدنيئة منها حيث يستطيع احدهم توضيف الادلة والبراهين في أي قسم من الشقين السابقين وضمن اصول وقواعد ما تعلم وهو يقسم لك بالايمان الغليظة أن هذا من المنطق والفلسفة السياسية ، نعم اني لا انكر ذلك لكن في ضوء المصالح الفردية التي هي الدافع الوحيد لإعتلاء المناصب التي بقيت ملازمة للرحى وهذا ظاهرة في اغلب ساستنا فهي الأزدواجية التي حدثنا عنها علم الأجتماع الحديث حين تكون بتناقض الضروف والافكار كتناقض الحق بالباطل رغم أن الأخير اقرب منهما فإن الكثير من العوامل التي ساعدت بعض الساسيين العرب _ والعراقيين خصوصا _ على أن يكون لهم الحظ الأوفر من هذا التناقض الجدلي حول أن كان ملموس ام لا من قبل متملقين الأصنام وصانعيهم بأيديهم العفنه وأفعالهم القبيحة فبعضهم يعرف به والأخر في نفسه أو بين أفعالهم واقوالهم فهذا الصراع كان نصب اعيننا منذ الأحتلال الأمريكي والى الآن ثم أن ظاهرة الصراع وعلى كل مستوياتها النفسية والسياسية والحضارية جاءت بسبب العوامل المحيطة بالأفراد الذين يتسمون به فلو وجدت نفس العوامل والبيئة لمتسول مقابل العالم لأصبح المتسول عالما قد يسخر بعضنا من هذه النتيجة لكن للأسف هذا ما توصل اليه علم الاجتماع اقول أن الذي دفعني الى افراغ هذا الكبت السياسي هو الوضع المتردي اشد درجات التردي بين الشعوب ونحن نتقاتل أيهما افضل س أو ع منهم وأيهما أسبق في السرقة لشعبه فإن الضروف المحيطه بهم وكثرة المتملقين منا لهم جعلتنا لا نعلم أين مخارج معبد صناعة الاصنام فأنني لا استطيع ايجاد اي اجابات شافية حول جدلنا سياسيا في الجانب النظري إما في الجانب العملي فأستميح صديقي القارىء عذرا فأن ما ولد من ظروف سياسية منقادة لتنفيذ تلك المخططات و الخرائط التي وضعتها الدول الكبرى في اتفاقيتها المشؤمة سايكس - بيكو وخدعتها بأستخدام مصطلح الثورة الكبرى ١٩١٦ و ما لحقها من تغيرات في الواقع العربي فجدير بالعرب ان يفيقوا من سباتهم - شعوبا لا ساسة - فسكوتنا يعني الهلاك نحن المتملقين والمشتتين بين ظهرانيهم لا مهرب لنا منها إلا تغيير الضروف السياسية التي في الحقيقة هي بأيدينا .
٢٨/٣/٢٠١٨





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,381,132
- دفاعا عن الفلسفة
- الحياة في جريان و مقولة -عدم تجاوز ماركسية ماركس -
- تطور الافكار بين الحتمية التاريخية والتركيز الاهتمام على الم ...
- اخطار مادة البي اسيفينول – أ
- ثمن بقاء القضية الكوردية عالقة
- من اجل تعاقد وطني منتج لاصلاح التعليم العالي
- تكنولوجيا متقدمة وحاضنة متأخرة
- برلمانيات العشائر
- برلمانيات عشائريات
- مشروع قانون تغيير وتتميم القانون 01.00 المتعلق بتنظيم التعلي ...
- الكمياء العضوية او كمياء الكاربون:من التسليم بالقوة الخفية ا ...
- في الحاجة إلى وعي بيئي متجدد
- الجامعات الخاصة و عملية التصحر العلمي
- تأملات في العلم و المواطنة : الدمقرطة و المشروع الانساني
- الإعجاز العلمي في بورصة التفسير العصري
- تأملات في العلم و المواطنة : التركيب و التنوع
- اعتقال الصحفي أنوزلا يسائل التأويل الديمقراطي للدستور المغرب ...
- التعليم العالي العمومي المغربي : من التأزيم إلى التفويت و ال ...
- النقابة الوطنية للتعليم العالي و ملحاحية البرنامج النضالي ال ...
- ثورات «الربيع العربي» وسؤال العقلاتية السياسية


المزيد.....




- سوريا: مقتل 18 مدنيا أغلبهم قضوا في غارات النظام على سوق شعب ...
- حفتر في اجتماعه مع ماكرون: -نتفاوض مع من لوقف إطلاق النار ال ...
- نائب رئيس المجلس العسكري بالسودان: نريد تسليم السلطة اليوم ق ...
- ولي عهد أبوظبي: نعمل على ضمان حرية الملاحة في المنطقة
- “صفقة القرن” صفقة قاسية في مرحلة صعبة
- استقالة وزير هولندي بسبب تلاعب بتقرير يخص جرائم ارتكبها طالب ...
- نائب رئيس المجلس العسكري بالسودان: نريد تسليم السلطة اليوم ق ...
- اشتراكي تعز يدعو لتجسيد ما ورد في وثيقة (ضوابط وموجهات الخطا ...
- أزمة مياه تحاصر سامع في تعز والاهالي يستغيثون
- نائب الأمين العام يلتقي بالقائم بأعمال البعثة الدبلوماسية ال ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حمزة - خرائط جديدة : لماذا كل هذا الجدل؟