أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - حصر السلاح بيد الدولة العراقية














المزيد.....

حصر السلاح بيد الدولة العراقية


طارق عيسى طه
الحوار المتمدن-العدد: 5907 - 2018 / 6 / 18 - 02:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أمنية تحدث عنها د حيدر العبادي منذ سنوات بعد ان حصل اصطدام مسلح في الكرادة بين بعض الميليشيات المسلحة وفي حينها كانت هناك تصريحات من قبل القائد العام للقوات المسلحة وكأن الموضوع قد اصبح حقيقة لقد اصبحت بغداد مدينة سلاحها في يد الدولة فقط . اليوم بعد مرور سنوات على هذا الحادث رأينا بأم أعيننا ما فعلته الاسلحة من جريمة كبرى في مدينة الثورة( مدينة الصدر ) وسقوط عشرات الشهداء والجرحى وانهيار الكثير من البيوت على رؤوس ساكنيها ولا زالت الجثث الى ألأن تحت ألأنقاض , ان الصراعات السياسية قامت بتأخير الكثير من المشاريع الاصلاحية المهمة والمصيرية جدا وما اكثرها , المشاريع التي ضاعت ونامت بسبب المصالح الذاتية الغير عادلة بسبب الفساد المزمن وبعض السياسات الداعشية ان كانت بقصد او غير قصد والنتيجة واحدة , تبذير الاموال وابتلاعها من قبل دهاقين السماسرة وكبار الحيتان , وقد اظهرت نتائج الانتخابات ألأخيرة اصرار الشعب العراقي على التغيير برغم التزوير الذي فاق جميع عمليات الانتخاب التي جرت ما بعد الاحتلال وسقوط الديكتاتورية . ان دعوة د حيدر العبادي اليوم الموجهة لقادة الجيش العراقي فيها تقوية لمعنويات الجيش ومسؤوليته لحماية الشعب وامواله واعراضه والتاكيد على حصر السلاح بيد الدولة وعلاقة ذلك ببناء المؤسسات والحفاظ على ألأمن له دلالة كبيرة على خشيته من أستمرار تواجد السلاح خارج نطاق الدولة والذي يقف حائلا امام السير في خدمة الشعب وتنفيذ مشاريعه العمرانية , وقد سبق للدكتور حيدر العبادي ان احتج وطالب باجراء التحقيقات لخروقات قامت بها جهات مسلحة من الحشد الشعبي , فبالرغم من الاعمال البطولية التي قامت بها قوات الحشد الشعبي في محاربة الدواعش المجرمين وتقديمها المئات من الشهداء والمعوقين الا ان واجباتها قد انتهت بعد الانتصار على الظلاميين الدواعش وقد دعا العبادي الى انخراطها في قوات الجيش والشرطة او الرجوع الى الوظائف القديمة التي كانوا يشغلونها قبل التطوع الكفائي المشكور .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,479,372
- الصراع الامريكي - الايراني في اختيار الحكومة العراقية المقبل ...
- ألأنتخابات البرلمانية العراقية وما شابها من تدخلات وتزوير
- فشل حكام العراق في حماية مواطنيهم
- يوم تبيض وجوه وتسود وجوه
- هنيئا للشعب العراقي بانتصار ممثليه في الانتخابات البرلمانية
- الانتخابات البرلمانية العراقية ليوم غد السبت
- هل اصبح العراق مسرحا للارهاب العالمي اليوم ؟
- عيد اول ايار العالمي
- ألأنتخابات العراقية ومهزلة تبني الشعارات الزائفة تملقا وبهتا ...
- هل كان الاعلان عن الفوز على الدواعش وتطهير البلاد من شرورهم ...
- هل هناك راي عام عالمي اليوم ؟
- الشعب العراقي يكسر حاجز الخوف
- قرار هيئة المساءلة والعدالة رقم 72
- ألحق يؤخذ ولا يعطى
- خطورة اقحام الدين في العملية السياسية في العراق
- مهزلة الانتخابات المقبلة في العراق
- نقطة سوداء في تاريخ العراق
- ماذا يحدث في السعودية اليوم؟
- زواج القاصرات ارجاع الزمن الف عام الى الوراء
- أشراقة أمل في عراق اليوم


المزيد.....




- ما هي هدية ولي عهد أبوظبي لرئيس الصين بمناسبة زيارته للإمارا ...
- وزراء مالية مجموعة العشرين يجتمعون في الأرجنتين وسط أجواء من ...
- إسرائيل تجلي 800 عنصر من -الخوذ البيضاء- السوريين إلى الأردن ...
- -ليماك- التركية تنفي تورطها في مشروع بناء السفارة الأمريكية ...
- هل يمكن الحمل أثناء الحمل؟
- إقبال على شراء تذكارات تصور عملية انقاذ "فتية الكهف&quo ...
- شاهد: الشرطة الأمريكية تعتقل رجلا مسلحا احتجز رهائن داخل متج ...
- شاهد: الشرطة الأمريكية تعتقل رجلا مسلحا احتجز رهائن داخل متج ...
- رهائن وإطلاق نار جديد بأميركا وهذه تفاصيله
- الإكوادور تخطط لطرد أسانج من سفارتها بلندن


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - حصر السلاح بيد الدولة العراقية