أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - لماذا تُعيّد الشعوب المسلمة ؟














المزيد.....

لماذا تُعيّد الشعوب المسلمة ؟


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 5906 - 2018 / 6 / 17 - 15:43
المحور: كتابات ساخرة
    


لماذا تُعيّد الشعوب المسلمة ؟
الكل يعي ( لا بس شوية ) بأن الاعياد هي ايام حدثت فيها عبر التاريخ بعض الاحداث قد تكون حقيقية او وهمية او حتى لا وجود فعلي لها ، ولكن الإنسان وحسب الظروف والمصالح صبغها بطابع تراجيدي معين والذي استغل واستفاد من تلك الاحداث اورث تلك المنفعة لغيره وليستمر ذلك الاستغلال الى يومنا هذا ( اسأولوا اهل الدعايات الرمضانية وهُم سيخبرونكم ) .
إذاً لماذا يحتفل الإنسان وخاصة الإسلامي الى يومنا هذا بتلك التراجيديا !
كيف سيحتفعل الشعب العراقي ونصفه قد تعوقَ وتهجّرَ والباقي في طريق الهلاك ( يمكن يحتفلون من اجل فوز الحشد الإيراني في المهزلة الاخيرة ) ! او يمكن بسبب تحالفات التيارات الصدرية ! او حتى بسبب إنتصار الوهابية في العراق ( الإنتخابات عراقية والمرشحون ايرانيون والفوز للتيار الوهابي ! والله فكرة ولا اروع منها ) ! .
كيف سيحتفل الشعب السورية ولماذا وعلى شو ! يمكن لأنه قضى على الغوطة وانتقل الى الدرعا ( عادي ليش هاي مو مدينة سورية معقولة راح يخلوها تحتفل بالعيد قبل ان تُدمر ) ! . او حتى جائز بسبب موافقة الحكومة الإيرانية في لبنان لمنح الجنسية للمواطن السوري المنتشر في ساحات وازقة لبنان الكبيرة ! . حجة معقولة .!!!!! .
او يمكن أن يحتفل اليمني بدخوله اطراف الحُديدة ! او يمكن بسبب وصول مساعدات عالمية لمعاجة الامراض الوبائية التي تصيب الشعب اليمني بأكمله ! او يمكن بسبب قتل الرئيس السابق ( ليش هذا اول رئيس سابق تم نحره ) ! .
كيف سيحتفل الشعب الفلسطيني ( لا هذا يحتفل لأنه لا يجعل العالم يستقر ومنذ سبعون عاماً وهو شاطر ومستمر في ذلك ) ! او حتى يمكن بسبب خروج العباس من المشفى بسلامة الرب ! يمكن ! وقد يكون الداع بسبب نقل السفارة الى القدس ! فكرة ..
كيف يحتفل الشعب الليبي والشعب .......... كافي صرت بايخ ! . آسف ..
هل إحتفال الشعب العربي والإسلامي مقتصر على بعض الخليجيين الناهبين للنفط الاسود ! أم لا يكترثون لِثلاثة ارباع الشعب الإسلامي في السودان والصومال وافغانستان وباكستان ومصر وليبيا والاردن وإيران ينام وهو على ريق ربع رغيف صباحي وقطرة ماء ملوثة في العشاء . أم لا يهمهم بأن الشعب الاردني لا يمكنه حتى شراء ذلك الرغيف الاسود ! . والله عالم اغرب من المرض نفسه .
بعض الشركات والاشخاص يسيطرون على السوق والبرامج الدعائية ويتفننون في طريقة مص آخر قطرة من الدم للذي باقي عنده شريان لم ينقطع بعد وطُز بكل الآخرون .
شعوب لا تخجل وأفراد يعلمونهم كيف لا يخجلون وآخرين يتهندسون في إظهار العيد بأوج وهبته وذلك بإبتكار اسماء حديثة وملونة لهذه التسمية . مرحباً بالعيد ! عاد علينا وعليكم بالخير والبركة ( يا بركة يا بطيخ ) ! نحتفل معكم بهذا اليوم الجليل ( مو صار بليل ) ! العيد والجوائز المليونية لشركات اجنبية وغربية ! في العيد تصل اليكم اشهى الطلبات بفعل مطابخ صينية ويابانية ! وووووو غيرها الآلاف من التسميات المقرفة لدول وشعوب تالفة .
كان من المفروض ان يلبس كل الشعب العربي والإسلامي ملابس سوداء ويخرج في العيد ليجلس في الطرقات وعلى الارصفة ليتباكا ويندب حضه على قدوم العيد كما يفعل الشعب الإيراني بأكمله !
شعوب بأكملها ملفوفة بعمامة رجل الدين والعمام خانق عليهم بربطته او محاصرون بجموعة من مصاصي الدماء والثروة المتبقية من ولاء العهد لشراء يخوت غربية وسهرات مع حسناوات عالمية تاركين النوم الهانىء للنائم المتخلف الذي لا يرغب في ان يصحى من تلك المصيبة الجرثومية .
كل عام والدمار والخراب والقتل والنحر والهجرة يتضاعف للعالم الإسلامي وتتضاعف معها وسائل الإحتفال بالعيد ! ماشي ! كل عام وانتم بألف خير .
لا يمكن للشعوب المتخلفة أن تتقدم دون البدأ من نقطة الصفر !
نيسان سمو الهوزي 17/06/2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,126,082
- أرجو مِن مَن يقرأ هذا النداء إيصاله للسيد العبادي !
- هل هناك إسلام وَسَطي وماهي شروطهُ ! كيف وأين ؟
- لا حَل للإسلام مع البشرية غير المصارحة !
- علاقة الإنسان بالله والانبياء !
- مَن سرقَ الكوتا ! لقد سرقوا البيضة ! يا حرام يا حرام يا حرام ...
- مَن سرقوا الكوتا ! لقد سرقوا البيضة ! يا حرام يا حرام يا حرا ...
- أشكر الشعب العراقي على مقاطعته للإنتخابات الهزلية !
- نفس المشهد والسيناريو الذي حصل مع صدام يحصل الآن مع روحاني !
- ماهو مصير الاديان في المستقبل ؟
- سلحفاة متوكلة على الله ( الطبقة البروليتاريا ) !
- قوادي الامس ! كيف كانوا مقارنة ب ............ اليوم !
- الصداقة والحُب بين شخصين من مذهبين مختلفين ! لماذا وكيف ؟
- الرؤساء العرب وبيض الدجاجة !
- قصة الثعالب والجرذان الحقيرة !
- لِقائي مع إمرأة محجبة !
- اللي عاش عاش واللي فَطس راح فطيس والباقي كله هوَس في هوَس !
- شِجار أمرئتان عراقيتان ( عراقيتين ) والاعلام العربي الساقط !
- الدور الروسي الدنيء والتراجع الامريكي الاحقر !
- طهران هي التي اهدت القدس لليهود وليس العرب !
- هل يجب ان يتساوى او يتشابه تنديد الازهر بشجب منغوليا !!


المزيد.....




- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نيسان سمو الهوزي - لماذا تُعيّد الشعوب المسلمة ؟