أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - الشيوعيون المفلسون والمرتدون لا يقرؤون التاريخ - 2















المزيد.....

الشيوعيون المفلسون والمرتدون لا يقرؤون التاريخ - 2


فؤاد النمري

الحوار المتمدن-العدد: 5905 - 2018 / 6 / 16 - 19:14
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


ليس أشد استهجانا على شيوعي بلشفي مثلي من شيوعي يدعي الشيوعية ومع ذلك يفلس !! كيف يفلس وسند الشيوعيىة هو الماراكسية التي لا يأتيها الباطل من بين أيديها ولا من خلفها حيث تمت عمارتها على أساس راسخ هو ديالكتيك الطبيعة النافذ في كل أشيائها ومنها المجتمعات البشرية، وديالكتيك الطبيعة هو الحقيقة المطلقة رغم كل إدعاء معارض . بالرغم من ذلك ولهولي إنتهى عموم الشيوعيين إلى الإفلاس !! يا لهولي ما خطب هؤلاء القوم !؟ يمكن للمرء أن يعزو ذلك لأسباب كثيرة من مثل الأصول الطبقية أو الفقر في العلم والثقافة أو لأطماع بورجوازية صغيرة ؛ يمكن أن تكون كل هذه الأسباب صحيحة لكن فقط عبر عدم قراءة الثاريخ أو قراءة خاطئة له .

في مؤتمر الحزب الشيوعي البولشفي التاسع عشر في أكتوبر 1952 أهاب ستالين بالمؤتمرين ألا يعيدوا انتخاب نفس القيادة لأنها لم تعد قادرة على العمل الشيوعي بمن في ذلك ستالين نفسه . لم يستجب المؤتمر لطلب ستالين وأعاد انتخاب نفس الأعضاء . ذلك ما دفع بأعضاء المكتب السياسي لافرنتي بيريا وجيورجي مالنكوف ونيكيتا خروشتشوف لاغتيال ستالين بالسم أثناء عشائهم معه في 28 فبراير 1953 وقد تأكد لهم أن ستالين كان في طريقه لإنهائهم كقادة بالإضافة إلى أن بيريا وزير أمن الدولة كان غارقا في مؤامرة الأطباء اليهود ضد صحة وسلامة القادة السوفييت وقارب التحقيق فيها للوصول إلى إكتشافه . ما فات هؤلاء المجرمين هو الفرق الهائل بين شخوصهم وشخص ستالين الذي لم يماثله أي قائد عبر التاريخ بالقوة بمختلف وجوهها كما تبدت في الحرب على النازية . ليس أحداً من هؤلاء يمكنه أن يشغل الفراغ الذي خلفه ستالين . كان الجيش "الأحمر" مركز القوة الثاني بعد ستالين . في سبتمبر 53 أطاح الجيش بمالنكوف كأمين عام للحزب ونصب مكانه خروشتشوف الذي قبل أن يكون لعبة بيد العسكر وهو الأحمق والغبي بين أعضاء المكتب السياسي للحزب . فكان أول أمر تلقاه من العسكر هو إلغاء الخطة الخمسية التي كانت ستنقل المجتمع السوفياتي إلى أرقى مجتمع في العالم وأكثرها رفاهية في سبتمبر 53 بزعم أنها توهن وسائل الدفاع عن الوطن وهو ما يعني تحويل كل مقدرات البلاد إلى العسكرة . كان ذلك فعلاً خيانياً فاضحا حيث قرارات المؤتمر العام للحزب وأهمها الخطة الخمسية غير قابلة للإلغاء من أي جهة كانت ولا حتى للتعديل . وفي المؤتمر العام التالي للحزب في فيراير 1956 طلب خروشتشوف جلسة إضافية بعد انتهاء المؤتمر وفوجئ الحضور بخروشتشوف لا يهاجم ستالين وحسب بل ويستنكر أيضاً بناء الإتحاد السوفياتي كدولة بناها دكتاتور دموي !!

ليس عبثاً أن طالب ستالين بتغيير القيادة لأنها لم تعد قادرة على العمل الشيوعي ؛ فأن توافق القيادة في سبتمبر 53 على إلغاء الخطة الخمسية التي كانت ستنقل الاتحاد السوفياتي إلى عتبة الشيوعية، ثم تسكت على استنكار خروشتشوف لبناء الاتحاد السوفياتي فهو بمثابة خيانة كبرى للإشتراكية وللماركسية اللينينية، وإلا بدل أن يغمى عليهم ويشدوا الشعر بالقبضتين أثناء الاستماع لخطاب خروشتشوف، كما وصفت صحيفة الغارديان البريطانية، أن يصرخوا بوجه خروشتشوف بأنه كاذب وأفاق . أما وأن يخشوا مسدسات العسكر في حماية خروشتشوف فكان عليهم على الأقل أن يعلنوا بعد المؤتمر أن تقرير خروشتشوف كان يعبر عن وجهة نظر شخصية لا علاقة للحزب بها . سكوتهم الخياني جعل العالم يصدق كل ما جاء به التقرير نظراً لصدوره عن قيادة الحزب وهو لم يكن كذلك وليس من أعمال المؤتمر ويبدو أن التقرير كان من إملاء العسكر أعداء ستالين التاريخيين خاصة وقد عرف خروشتشوف بأنه لا يحسن الكتابة .

منذ تقرير خروشتشوف الخياني تغير تاريخ الاتحاد السوفياتي . كثيرون من الشيوعيين صدقوا ترهات خروشتشوف وأكاذيبه التي فضحها حديثا الأستاذ الجامعي الأمريكي المتخصص في دراسة الأرشيف السوفياتي غروفر فر (Grover Furr) وساعدهم في ذلك الإعلام الإمبريالي حتى أخذ بشيع أن ستالين قتل 50 مليوناً من السوفياتيين والقليلون منهم وافقوا على أن ستالين كان دكتاتورا بشخصه . ما يلزم التأكيد عليه هنا هو أن هؤلاء وأولئك إنما هم من الشيوعيين المفلسين أو المرتدين وقد طفقوا يبحثون عن اشتراكية أخرى غير الإشتراكية السوفياتية . ذلك هو السياسة النفاق !! لو كان هناك أية إشتراكية أخرى غير تلك التي حدد خطوطها الرئيسية لينين وطبقها حرفيا بامتياز ستالين لكنا ترددنا بوصف عموم الشيوعيين الذين أساءوا قراءة تاريخ الاتحاد السوفياتي بالمفلسين والمرتدين المنافقين .

ليس ثمة أدنى شك أن الإنقلاب على النظام الإشتراكي في العام 53 كان بفعل الصراع الطبقي وتنامي القوى العسكرية طليعة البورجوازية الوضيعة من أجل رد العدوان النازي الهائل وتحمل البروليتاريا السوفياتية النصيب الأكبر من الخسائر مما مكن البورجوازية الوضيعة من الإنقلاب على النظام الاشتراكي . هذا ما تقوله ألفباء الماركسية للشيوعيين، وتجاهل هذه الحقيقة من شأنه أن يودي حتى بعتاة الماركسية إلى الضياع . أي تحليل للوضع السياسي والإقتصادي في العالم بكل أطرافه لا يبدأ بهذه الحقيقة التاريخية منذ العام 1953 سيكون رجماً في الغيب أو كلاماً في الجنّ .
الحقيقة الثانية المترتبة على الحقيقة التاريخية الأولى وهي في غاية الأهمية هي أن البورجوازية الوضيعة السوفياتية وغير السوفياتية لا تنتج إلا الخدمات التي تخدم الإنتاج الحقيقي . واعتماداً على هذه الحقيقة الثابتة فالبورجوازية الوضيعة غير مؤهلة لتقود المجتمع وتحتل مركز السيادة فيه مثل الرأسماليين والعمال، الطبقتين المتخصصتين بإنتاج أسباب الحياة المادية .
وهنا يتوجب على الماركسيين والشيوعيين وعلى سائر الباحثين في النظام الدولي الماثل التوقف عند النتيجة التي تنتهي إليها هاتان الحقيقتان وهي أن البورجوازية الوضيعة لم تقد ولن تقود إنقلاباً نهائياً وناجحاً ضد المشروع اللينيني في الثورة الإشتراكية العالمية وليس أدل على ذلك من أن روسيا وريثة الاتحاد السوفياتي تعيش اليوم على تصدير النفط والغاز وتصطف في صف دول العالم الثالث بعد أن كانت في صف الولايات المتحدة في الستينيات .

وهكذا يمكن الإدعاء أن المشروع اللينيني الإشتراكي ما زال في الأرض وهو مثلما قوّض النظام الرأسمالي في سبعينيات القرن العشرين سيقوض سيادة الطبقة البورجوازية الوضيعة العالمية في عشرينيات القرن الحادي والعشرين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,725,958
- الحرية مفهوم طبقي (روزا لكسمبورغ في مواجهة فلاديمير لينين)
- الشيوعيون المفلسون والمرتدون لا يقرؤون التاريخ
- اليسارَويّة مجرد نفاق سياسي
- في الهذر المذر لحسين علوان حسين
- من ينفي الشيوعية وكيف !؟
- إختبار لأدعياء الشيوعية
- السؤال للرفيق كريم الزكي !
- السياسة النفاق (درس متقدم في السياسة) -2
- السياسة النفاق (درس متقدم في السياسة)
- أي حزب شيوعي هو هذا الحزب الفلسطيني !؟
- هل فشلت البورجوازية في إنتاج حفاري قبرها !؟
- الشيوعيون المفلسون وتعدد الأقطاب
- مرحى لكارين بيرس وبرحى لحنا غريب
- إنتكاس ثورة أكتوبر الإشتراكية
- النجاح العالمي والتاريخي لثورة أكتوبر الإشتراكية
- الوطنية هي الملاذ الأخير للأوغاد (4)
- الوطنية هي الملاذ الأخير للأوغاد (3)
- الوطنية هي الملاذ الأخير للأوغاد (2)
- الوطنية هي الملاذ الأخير للأوغاد (1)
- الحد الشيوعي الفاصل


المزيد.....




- التقرير السياسي المقدم للّجنة الوطنية (6 يناير 2019)
- إنتخاب الدكتورة فاطمة خفاجي عضو المكتب السياسي لحزب التحالف ...
- البشير يزور قطر والشرطة السودانية تفرق المتظاهرين بالغاز الم ...
- الشرطة السودانية تفرق المتظاهرين في الخرطوم وأم درمان
- واقع اليسار في المغرب اليوم:عبد الله الحريف
- تواجد أمني مكثف بمنطقة نزلة السمان وسط ترقُّب الأهالي محاولا ...
- بيان صادر عن المكتب الاعلامي للحزب الشيوعي اللبناني
- الجيْش: جهاز قمع طبقي
- عن سلامه كيله، المناضل والمثقف العضوي
- ارتفاع حصيلة قتلى احتجاجات السودان والحكومة تتهم اليسار بالت ...


المزيد.....

- الرأسمالية المعولمة وبنيتها الايديولوجية / لطفي حاتم
- واقع اليسار في المغرب اليوم / عبد الله الحريف
- I. معضلة المنهج كإحدى تجليات الأزمة الراهنة (الفصل الأول من ... / وائل السعيد
- كتاب الرأسمالية السودانية : النشأة والتطور والخصائص / تاج السر عثمان
- تراث روزا لوكسمبورج / سيمون أوللي
- الحرية مفهوم طبقي (روزا لكسمبورغ في مواجهة فلاديمير لينين) / فؤاد النمري
- روزا لكسمبورغ / احمد خليل أرتيمتي
- روزا لوكسمبورغ: مناضلة ثورية ومُنظرة ماركسية / فرانسوا فيركامن
- السترات الصفراء: النتائج والأفق بعد شهر من النضال / جاد بوهارون
- كتاب دراسة في برنامج الحزب الشيوعي السوداني / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فؤاد النمري - الشيوعيون المفلسون والمرتدون لا يقرؤون التاريخ - 2