أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نظام لايمکن إنقاذه














المزيد.....

نظام لايمکن إنقاذه


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5905 - 2018 / 6 / 16 - 17:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


کما الکهل الذي سلبت الاعوام قوته و نشاطه و جعلت واهنا و خائر القوى، فإن نظام الملالي وبعد 40 عاما من إرتکاب الجرائم و الانتهاکات و المجازر قد وصل به الحال الى مايمکن مقارنته بذلك الکهل الذي ذکرناه آنفا، إذ أن کل المٶشرات تدل على إن هذا النظام قد وصل الى مرحلة من الضعف و التراجع بحيث بات قادة و مسٶولوا النظام بنفسهم يتحدثون عن ذلك و يٶکدون إستحالة بعث القوة و النشاط فيه من جديد.
ماقد قاله عضو لجنة الميزانيات والحسابات في مجلس شورى النظام الإيراني، مهرداد لاهوتي، يوم الأربعاء الماضي، إن البنك المركزي وجميع البنوك بالعالم لا يمكنها إنقاذ الاقتصاد الإيراني، عازيا ذلك إلى وجود مشكلة في تنفيذ السياسات النقدية والمالية. وهذا الاعتراف الخطير لو أضفنا ماقد جاء أيضا على لسان مصطفى هاشمي طبا، عضو مجمع تشخيص مصلحة النظام عندما قال:" في الوقت الحاضر ليس لدينا مشكلة الاتفاق النووي ولا السياسة الخارجية لأن كل الحالات قابلة للتغيير ولكن الأمر الذي لا يمكن تغييره والأمر الذي يقود البلاد الى الهلاك هو مشكلة شح المياه واذا لم يتم معالجته فان ايران تدمر وكذلك الجمهورية الاسلامية"، فإن الصورة تبدو واضحة من دون أدنى لبس، ذلك إن نظام الملالي المفلس من کل ناحية لم يعد بل وليس بإمکانه أبدا أن يعالج المشاکل الداخلية الناجمة عن سياساته الخاطئة ولذلك فإنه ليس الاقتصاد الايراني الذي لايمکن إنقاذه بل وإن النظام نفسه صار إنقاذه في حکم المستحيل، وهو ساقط لامحال.
نظام الملالي الذي إعتمد على القمع و إستخدام الدين کوسيلة من أجل بلوغ غاياته و تحقيق أهدافه، و إعتبر کل من يقف بوجهه محاربا ضد الله معتقدا بأنه ومن خلال هذا الاسلوب سيضمن إستمرار حکمه ولکن منظمة مجاهدي خلق التي تصدت له و وقفت بوجهه و قدمت 120 ألف شهيد من أجل الحرية و الديمقراطية، قامت بحرکة توعية سياسية ـ ثقافية فضحت فيه کذب و دجل الملالي وکونهم مجموعة من الجلادين الدمويين القتلة السارقين لأموال الشعب، ولم تقف المنظمة عند هذا الحد بل وإنها قامت بتوعية شعوب المنطقة و العالم أيضا من کذب و دجل هذا النظام و کونه معاديا للشعوب و للإنسانية جمعاء.
المجلس الوطني للمقاومة الايرانية الذي تعتبر منظمة مجاهدي خلق القوة الاکبر و الانشط و الاکثر تأثيرا فيه، عمل منذ عام 2004 على إقامة تجمعات سنوية عامة تسلط فيها الاضواء على جرائم و إنتهاکات و مجازر و مخططات النظام الايراني، وبعد فترة من تظاهر هذا النظام بعدم إکتراثه بهذه التجمعات، فإنه وبمناسبة إنعقاد التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، القادم في باريس في 30 حزيران الجاري، أعرب عن قلقله و مخاوفه البالغة منها طالبا من الحکومة الفرنسية بعدم عقده، والذي يلفت النظر کثيرا، هو إن کلا من وزارة الخارجية و البرلمان و السلطة القضائية، قد کشفت عن مخاوفها الشديدة من هذا التجمع و تأثيراته على الداخل الايراني المشتعل أساسا، ولهذا فإن التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية#FreeIran2018، قد يکون بمثابة الضربة القاضية التي توجه للنظام و تسقطه!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,782,662
- نظام إجرامي يستهدف الجميع دونما إستثناء
- عام السقوط و اللعنات الابدية
- وحش الغلاء يفتك بالشعب الايراني
- مسرحية-يوم القدس- فضيحة أخرى لملالي إيران
- 20 مليون إيراني يسکنون في العشوائيات
- نظام الملالي الاول دائما عالميا في الامور السلبية
- کل ساعة 50 يسجنون في إيران
- الحلم الباطل للملا خامنئي
- إيران الملوثة بالملالي تنتفض
- لاخلاص للملالي هذه المرة أبدا
- إسقاط نظام الملالي صار هو الموضوع
- داعش صار ورقة محروقة لم تعد تنفع ملالي إيران
- لاضمان ولامستقبل لأي شئ طالما بقي نظام الملالي
- تفاٶل الملا روحاني!!
- الملا خامنئي يريد أن يقهر الزمن و التأريخ!
- لابد من التغيير و إسقاط النظام
- النار تمتد من أقدام الملالي الى رٶوسهم
- تجمع الغضب و الثورة ضد نظام الملالي
- القتل و القمع أصل و أساس نظام الملالي
- حصاد الخيبة و الفشل لنظام الملالي في سوريا


المزيد.....




- ماذا تعرف عن -المدن المحرمة- في روسيا؟
- المهرة اليمنية للسعوديين: احذروا استفزاز القبائل
- ترامب: سأصبح -أسوأ عدو- لبوتين في هذه الحالة
- وصول 22 حافلة من أهالي كفريا والفوعة إلى معبر العيس بريف حلب ...
- وصول 10 حافلات تقلّ سكانا من الفوعة وكفريا بعد ما احتجزهم مس ...
- الرئيس الصيني: الإمارات نموذج مثالي للعالم العربي
- الإمارات تحتفي بزيارة شي جينبينغ.. وبن راشد يغرّد بالصيني!! ...
- القضاء الإسباني يتخلى عن طلب تسليم بويجدمون
- تأجيل توقيع اتفاق لتقاسم السلطة بجنوب السودان
- تعرف على مسلمي خوي الصينيين، أبناء -مكة الصغرى-، المهددين بف ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نظام لايمکن إنقاذه