أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نضال نعيسة - كيف ولماذا اختفت سوريا من الوجود؟














المزيد.....

كيف ولماذا اختفت سوريا من الوجود؟


نضال نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 5905 - 2018 / 6 / 16 - 12:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف ولماذا اختفت سوريا من الوجود؟

في الواقع، انتهت سوريا التاريخية ولاّدة الحضارات والتاريخ والشعب العريق من الوجود عمليا مع غزو دواعش بني أمية الوثنيين واحتلالهم لها في ثلث القرن السابع الميلادي والقضاء على حضارتها وتراثها الإنساني وطمسه نهائيا لصالح تاريخ الوثنيين الزناة السباة الذين تحدثوا عن ظهور نبي عندهم وجب على السوريين عبادته وتقديسه دون أن يروه ودون أن يعرفوا عنه شيئاً سوى المرويات التي نقلها المحتلون الوثنيون، وكان عليهم التسليم بتلك الرواية دون أي أي قيد أو شرط وتحت طائلة القتل والسبي والسحل أو دفع الجزية وهم صاغرون، هكذا بالضبط حدثت وتمت أسلمة سوريا وحلت محل الثقافات السورية التقليدية التي غلب عليها طابع الخصوبة والعطاء نظراً لبيئتها الطبيعية المعطاء والخصبة حيث الماء والغلال الوفيرة ثقافة القحط والجدب والجفاف ويباس وتحجر العقل التكفيري القادم من الصحراء والذي أطلقوا عليه فيما بعد دين الإسلام..

كان على أولئك السوريين القدماء الاستسلام والإقرار بالثقافة الجديدة وتقمصها وإتباعها حكما وغصياً رغم عدم قناعة البعض فيها نظراً لغرابتها وعدم مواءمتها واتفاقها مع الفطرة البشرية وقد عبـّر مؤسس الإسلام عن ذلك ينفسه حين قال: " بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء " وصار اتقاء شر الغزاة وبطشهم همّ السكان المساكين فتوارثوا الثقافة الجديدة وأصبحت جزءاً منهم وصاروا جزءاً منها لا بل صاروا من أشرس المدافعين عنها، وممن يبررون تلك الجريمة التاريخية والغزو والاحتلال الوثني العربي الإسلامي لسوريا ومحوها من الوجود وشطبها تماماً وصار اسمها لاحقها بعد الانقلاب على سايكس بيكو ومشروع الدولة الوطنية و"بعث" الخلافة من جديد "الجمهورية العربية (أي الإسلامية حسب عفلق) السورية، وصار هناك حزب عربي (إسلامي) فاشي متشدد اسمه حزب البعث يحكمها بالحديد والنار ويتابع جريمة التطهير الثقافي وغسيل الدماغ وسياسة الاسلمة والتعريب التي بدأها الغزاة الأمويون الوثنيون العرب لسوريا، ولذا نرى معظم رموز النظام والناطقين باسمه يتغنون بالعروبة وينسبون سوريا للغزاة الأمويين بكل زهو وافتخار في واحدة من أغرب ممارسات الرق السياسي بالتاريخ والتجسيد المطلق لمتلازمة استوكهولم بعشق وتقديس العبيد للسادة والغزاة ورموز الاستعمار.

ومن غرائب ما يحصل اليوم هذه الهجمة الإسلامية السلفية الظلامية الغريبة بسوريا التي تجلت بسلسلة من الإجراءات والقرارات التي باتت تحدث تباعاً في استمرار لسياسة الأسلمة والتعريب وتحويل سوريا لدولة دينية فاشية متزمتة ومغلقة على النمط السوداني والإيراني والسعودي والأفغاني.

وقد أحدث قانون مجهولي النسب الأخير عاصفة عارمة عند السوريين سواء عند إقراره تحت قبة البرلمان السوري (مجلس البعث)، أو بعدما وصل للجمهور السوري وأشعل موجة حادة من الانتقادات التي ما كادت تنطفئ منذ اقتحام وزير الأوقاف لذات المجلس المذكور ليقرر ويفرض على قمة هرم المشرّع السوري فلسفة ورؤية سيء الذكر والصيت وإمام التكفيريين وسيد الدواعش ابن تيميه طالباً منهم (أي من زمّاري وطبالي مجلس البعث وعلى فكرة كلهم تقريباً معينون ومعتمدون ومختوم عليهم من المرجعيات الأمنية الشهيرة في سوريا التي تقبض على الهواء وأوكسجين الشعب السوري) اعتماد تعاليم ابن تيميه كمنهج وخارطة طريق لهم عند مناقشة أو إقرار أي شيء يتعلق بالشأن السوري.

المهم العلمانية والتنوير تتراجع ويضيق أفق الحداثة وتتراجع النهضة ويوأد الإبداع وتذبح التعددية التنوع وتموت أماني الكثيرين وتنعدم الأحلام بوطن حر منفتح متنوع متعدد عزيز كريم...

وشخصياً أنا مع إقرار قانون تجنيس مجهولي النسب رغم أن هذه الجنسية البائسة لم تعد مغرية لأحد وصارت مصدر شؤم ولا تطعم ولا تغني من جوع وقد حدث معي من أيام عملية إذلال ومهانة لا توصف على يد الأمن العام اللبناني في معبر العريضة وكنت مدعواً لعمل إعلامي حيث رددت على أعقابي من الحدود بعد انتظار 10 ساعات عانيت فيها، كما كثيرون، شتى أنواع الإذلال والمهانة والتعذيب النفسي بسبب "جنسيتي السورية"(العربية البعثية)، أقول أنا مع إعطاء الجنسية لهؤلاء الأطفال الضحايا ومع الجانب الإنساني والعدلي والقانوني الإنساني الدولي، لكن أن تختار دولة ونظام سياسي ما الديانة لـ"لقيط (وعذراً جداً لضرورات استخدام التعبير)، وتفرض عليه طائفة ومذهباً ما، وتحديداً "السني" (والعذر مرة أخرى لضرورات استخدام المصطلح والكلمة)، فهذه فاشية لم تسبقنا لها دولة في العالم وهو انحطاط بكل معنى الكلمة وانحدار وإهانة يجب ألا يرضى عنها أصحاب المذهب المعني بالموضوع، لإلصاق تهمة الإرهاب والزنا والسفاح و"الحرام" افتراضياً به وأول من يجب أن يتصدى ويرفض الموضوع هو وزير الأوقاف العبقري قائد ورمز ورأس حربة مشروع أسلمة ووهبنة وقبسنة وبدونة وطلبنة وأفغنة وسعودة وأظلمة وتصحير وتفخيخ سوريا، ناهيكم عن احتمال ألا يكون هذا "اللقيط"، مسلماً من الأساس فكما نعلم أنه كان هناك ضباط إسرائيليون ومرتزقة أوروبيون ومن مختلف الجنسيات وأمريكيون غير مسلمين ضمن المدربين والدواعش "ثوار سوريا" في عز احتدام واستعار أوار الحرب. (كل هذه المعطيات الواردة طبعا من الإعلام المقاوم ورجاء عدم المسخرة والضحك)...

ومع إقرار قانون مجهولي النسب، البشرى لكم أيها السوريون، سيكون لمجهولي النسب، هؤلاء شأن عظيم في القادم من تاريخ سوريا وتذكروا فقط المماليك والسلاجقة وكافور الأخشيدي وقد يكون أحد قادة سوريا المستقبل صيني "إيغوري" الدم واللحم والشحم، ومن زرع نطفته في رحم مجاهدة الاستنكاح المقدس من إقليم "جينغيانغ"Xingyang) ) حيث الأقلية التركمانية الذين استقدمهم الفاتح بأمره الخليفة سيدهم أردوغان لنصرة "ثوار سوريا" وشكـّلوا لاحقا النويـّات الأساسية الضاربة للفصائل والفيالق التركية "الثورية"، ولم لا فالعـِرق دسّاس كما قالت الأعراب؟

ولا تنسوا تتذكروني أنا بعد عمر طويل....





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,628,454
- الجهاد تهديد خطير وإعلان حرب دائم على البشرية جمعاء
- سوريا: الدولة الطائفية والتمييز الطائفي
- من مظاهر تفكك وانهيار وسقوط الدولة السورية
- إلى فيصل المقداد: ماذا عن إمبراطورياتكم الإخوانية وحلفكم مع ...
- الحلم الإيراني: إعلان الحرب للسيطرة على العالم
- عن أية انتصارات تتحدثون: اضحكوا مع المهرجين الاستراتيجيين؟
- عزّت الدوري: من يحيي العظام وهي رميم؟
- لماذا أكره إله المسلمين؟
- كارثة الغزو البعثي
- لماذا لا يحشر هؤلاء الوزراء بالباصات الخضر؟
- اضحكوا على نتنياهو: يا ويلكم من الله يا إسرائيليين!!!
- أمريكا: ولّى زمان الزعرنة
- الأنظمة العربية والإسلامية مارقة وخارجة عن القانون الدولي
- ما بعد التفاهة (ميتا تفاهة): كارثة كوكب سوريوس المنقرض
- البعث: خادم الحرمين الشريفين
- للذكرى والتاريخ: بركات حزب البعث والرسالة الخالدة
- بوتين: المواطن أولاً
- سوريا: كوكب منقرض خارج التاريخ والجغرافيا
- السيد -اللواء- الأمني محافظ اللاذقية: ما هذا الخرق الأمني ال ...
- فلسفة الأكوان: الله كمدير إدارة المخابرات الكونية


المزيد.....




- موسكو: دول غربية تنشر -داعش- والإرهاب
- أمريكا تفرض عقوبات على رجلين وثلاث شركات لمساعدتهم حزب الله ...
- المندائيون في البصرة يشكون التهميش
- أسكتلندا تتجه لاستفتاء جديد على الاستقلال عن بريطانيا
- إيران تتوعد بالانتقام من السعودية والإمارات لتطوعهما بإنجاح ...
- مؤتمر موسكو للأمن.. مقاطعة غربية وملفات تراوح مكانها
- 1006 سعوديين اختفوا بتركيا.. هل دخلوا القنصلية؟
- قوى التغيير بالسودان: المجلس العسكري وافق على إقالة ثلاثة من ...
- بالفيديو والصور... أكبر تمثال لطائر في العالم
- -أودي- تكشف عن سيارتها الأسرع والأقوى


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نضال نعيسة - كيف ولماذا اختفت سوريا من الوجود؟