أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - ماذا قدم العلمانيون أوالأخوانيون للثورة ....؟؟؟ !! كلاهما لم يقدموا شيئا سوى (ركب الثورة) التي صنعها شباب وطني ديموقراطي مدني رافض لكلا الشموليتين ( الأخوانية المتأسلمة التي انتهت إلى ( الداعشية والنصرة ) هذا من جهة، ومن جهة أخرى العلمانوية ( العدمانية) العسكريتارية الطائفية الفلاحية الرعاعية الأسدية ، وحثالات المدن ( حثالة البروليتاريا البكداشية الرثة عميلة الروس ونظام العصابات الأسدي...!!!














المزيد.....

ماذا قدم العلمانيون أوالأخوانيون للثورة ....؟؟؟ !! كلاهما لم يقدموا شيئا سوى (ركب الثورة) التي صنعها شباب وطني ديموقراطي مدني رافض لكلا الشموليتين ( الأخوانية المتأسلمة التي انتهت إلى ( الداعشية والنصرة ) هذا من جهة، ومن جهة أخرى العلمانوية ( العدمانية) العسكريتارية الطائفية الفلاحية الرعاعية الأسدية ، وحثالات المدن ( حثالة البروليتاريا البكداشية الرثة عميلة الروس ونظام العصابات الأسدي...!!!


عبد الرزاق عيد
الحوار المتمدن-العدد: 5904 - 2018 / 6 / 15 - 08:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتب قيادي أخواني سوري يطالب بجواب على سؤال ماذا قدم العلمانيون للثورة السورية ؟؟؟؟؟

وعلى اعتبار أن طارح السؤال مسؤول قيادي أخواني ، فهو سؤال ينطوي على المقارنة مع الأخوان فيما قدم الطرفان للثورة ؟!

1- ليس هناك في سوريا ولا العالم العربي حزب سياسي اسمه ( حزب علماني ) ، إذ تشكلت جمعية ثقافية علمانية في باريس وقد اعتذرنا عن حضور اجتماعها تحاشيا لهذا اللبس المقصود أخوانيا بين العلمانية كمذهب فلسفي والعلمانية كبنية حقوقية تشكل فيها العلمانية عنصرا تكوينيا في بنية الدولة الديموقراطية المؤسسة على المواطنة ، بالتناقض مع (العسكرة والمذهبية التي تزعزع مفهوم المواطنة والدولة معا ...وهذا ما فهمه اردوغان والتجربة الاسلامية التونسية التي فهمت سر قبولها وطنيا إنما يعود إلى وجود نظام علماني حديث راسح سابق في كلا البلدين، لكن هذا لم يفهمه الأخوان العرب (خاصة المصريين والسوريين ) ...


2- منظومة الشعارات التي تبنتها الثورة كانت نتاج الصناعة النظرية
للنخبة الفكرية والثقافية السورية التي لم تتشكل تحت أسم تنظيم علماني، وأن كانت أغلبية المشاركين فيه هم علمانيون معارضون أو قريبون من المعارضة ، (لا علاقة لها بعلمانية –عدمية البعث والأسدية )
3- فبيان ( 99) كثف منظومة شعارات الثورة التي ظلت حتى اليوم ، وهي لم يكن فيها أحوانيون، وكذلك ( وثيقة الألف ) فقد كان معظم من وقع ليها علمانيون لكن تحت تسمية ( لحان إحياء المجتمع المدني) ، وهذ أيضا لم يكن فيها أخواني واحد ، ولهذا عندما قامت الثورة لم يقدم الأخوانيون سوى أضاقة واحدة، وهي رقع راية (الجهاد) كبديل عن شعار( السلمية والديموقراطية ، ومن حينها بدأ النشاط المخابراتي في صبغ الثورة بالجهادية والعسكرة ، وقد كلف الأخوان حينها علمانيا صديقا للأخوان حينها بأن يعلن أن هناك جهات عرضت عليه السلاح ....!!!

4- وبدأ التحضير من لحظتها في نقل الثورة

( من المعركة ضد الاستبداد ومن أجل الحرية والديموقراطية إلى معركة (جهادية بين الكفر والإيمان ) وبين ( الولاء والبراءة ) التي قادتها الحركة الأخوانية، والمآل أن تكون هذه الحركة الأخوانية اليوم مجاهدة تحت راية جهاد القاعدة وداعش وزعامةالاسلام السياسي (قطر)،بعد أن تمكن النظام بمساعدة ( الأصولية الجهادية ) أن يستعيد معظم الأراضي التي حررها الجيش الحر، وليجمع الأصوليون اليوم في ساحة معركة واحدة ( ادلب) بعد أن نجح النظام الأسدي أن يوظف ( شعار الجهاد الأخواني دوليا)، لتجميع الأصول والفروع تحت سماء طائرات الروس وما تبقى من طائرات لا بن الأسد مما ستسمح ( أمريكا وإسرائيل باستخدامه) وفق الضرورات الأمريكية والإسرائيلية قي ادارة المعركة ضد الارهاب ، بعد أن قلب الأخوان ظهر المجن لكل أصدقائهم من الوطنيين الديموقراطيين والعلمانيين، وأبعدتهم بنفوذ ( قطر العظمى ) وهذا ما فعله الأخوان معنا في ( انطاليا وواستانبول وجنيف، عبر تو ظيف الخلافات بين تيار الصف الوطني الديموقراطي الواحد ، ليعقدوا اتفاقات مع كل طرف على حدة من وراء ظهر الطرف الآخرعلى الطريقة الأسدية في استثمار التناقضات وتعميقها بين الأطراف الوطننية الديموقراطية بحق......






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,822,539,992
- (العقل العربي المتأسلم) لا يراكم ، بل هو أشبه ب (برميل مثقوب ...
- هل يمكن وصغ (المرأة) على مستوى الحماروالكلب، إذا عبروا أمام ...
- قناة (الجزيرة ) تتراجع عن اعتبار قطر ( هانوي ) الإسلام ثوريا ...
- قناة الجزيرة القطرية تكفر (نظرية التطور) التي لم يبق أحد في ...
- ويسألونك عما تبقى من ماركس !!!؟؟؟
- تتمة لمفال ثلاث صور للخطاب الاسلامي في القرن العشرين !!!!... ...
- ثلاث صور للخطاب الاسلامي في القرن العشرين !!!!.... .
- التحالف الثلاثي ( أمريكا –فرنسا –بريطانيا ) يضربون ( القاتل ...
- الأمربكان يعاملون (الاسلام السلفي السني ) بالمثل ...وذلك بفر ...
- إشكالية (ابن تيمية) بين الهوية الوطنية والطائقية، هي التي تح ...
- يبدو أن الأمريكان لم يستنفذوا –بعد – حاجتهم لدور إيران في ال ...
- لقطاء النظام الأسدي يكلفون بمهمة إعلامية أمنية باسم ( الوطني ...
- عن نظرية (المؤامرة) ضد العروبة والإسلام !!!!
- هل يجوز شرعيا وعسكريا (التترس) بالمدنيين العزل قي الغوطة الش ...
- رحل المفكر العراقي الصديق الكبير فالح عبد الجبار ولا يزال ال ...
- ما هي مصلحة (المخابرات الأسدية) في سرقة مكتبتي البيتية .. وع ...
- تحالف الغباء الروسي والدهاء الأمريكي قي ذبح الشعب السوري !!! ...
- العصابات الاستيطانية الأسدية لا تتنازل عن السيادةالوطنية الس ...
- هل وجه المرأة كفرجها... حسب قول السلفية ؟؟؟ !!!
- أمريكا تخفض مرتبة ( الاسلام السياسي ) من الاشراف السعودي ... ...


المزيد.....




- استكشف شغف أذربيجان للمسرح في العاصمة باكو!
- ترانسنيستريا ترفض المطلب الأممي لانسحاب القوات الروسية من أر ...
- لحظة تسليم منفذ حادث الدهس نفسه للجيش الإسرائيلي
- هل يهدد الهاتف الذكي بصرك؟
- (صور) السعوديات خلف مقود السيارة أخيرا
- الجيش الإسرائيلي: أطلقنا صاروخا على طائرة اقتربت من الحدود
- فرحة نساء سعوديات خلف مقود السيارة
- هل الأعشاب خيار مناسب للاكتئاب؟
- خطة مصرية لتقليل أعداد السجناء
- تقصي الحقائق: لن نسمح للمراهنين على انتهاء عمر البرلمان بتزو ...


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - ماذا قدم العلمانيون أوالأخوانيون للثورة ....؟؟؟ !! كلاهما لم يقدموا شيئا سوى (ركب الثورة) التي صنعها شباب وطني ديموقراطي مدني رافض لكلا الشموليتين ( الأخوانية المتأسلمة التي انتهت إلى ( الداعشية والنصرة ) هذا من جهة، ومن جهة أخرى العلمانوية ( العدمانية) العسكريتارية الطائفية الفلاحية الرعاعية الأسدية ، وحثالات المدن ( حثالة البروليتاريا البكداشية الرثة عميلة الروس ونظام العصابات الأسدي...!!!