أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - عذراً أيها العيد أنا حزين














المزيد.....

عذراً أيها العيد أنا حزين


ابراهيم مصطفى علي
الحوار المتمدن-العدد: 5904 - 2018 / 6 / 15 - 00:15
المحور: الادب والفن
    


لا أعلم مَن ساق رياح الدَّأماء للخواء تحدو *
كحداء حاد الإبل حزناً بأقاصي الزمان
يوم سُرَّتْ وَلَّادَةُ الأنَام عودة رفات **
مولودتها الأُرجوان للتراب في مهابةٍ وجلال
ما عدا قلبها الَّذي اودَعَتْهُ بِكَفَّيَّ ينبض مثلما كان
حينها ادرك ضَنِّي حكاية الدنيا سطرٌعابرٌ في كتاب
والدمع لا يكفي مثلما الخَيْلُ تسبح بالبكاء
إلّا أن ألصق ثغري على ثدي أفعى
مِزعافة الريق وارضع سَمُّها الزُعاف *
طالما القلب يقدح شراراً وتوَّاقٌ كالفراشات للنيران
كل هذا والمَلاحة في موطن حسن عيون ليلى
ما زلت اراها تزغلل في خيالي كشروق الغزال *
واليوم حين زرت مَرْبعَ الأكباد في العيد فجراً
بَعْضِي الّذي فيه قلبي انحنى فوق الَّتي كانت قَبَسُ مصباحٍ
إن تَبسَّمت يُسبل القمرُعينيه من ملكوت الجمال
بعد أن علا الشيبُ رأسي ولم يبق بالكون من متسعٍ
غيرنُزُل الفَناء كي نعدو سَوِيَّاً نحو دار القرار
والقلب كالرباب ما نَسِيَها ليعلو أنينه
فوق همهمة بحرٍ وخزته الرياح
ما أن اصْحَاهُ الكمان بالبُكا حين رمى العود
حزناً على مَن كَبَتْ كالشهاب في الظلام
والشِعر ان كان مِلسانٌ في الليالي اللآء
فيها القمر يضحك عَذْبٌ ونفيس الكلام ؟
لا أعلمْ لمَ يشتاط غضبه من محاجر الأعين إن اشتد
وابلها واستدعت الصدر للنواح ؟
فَلْيَمْسَسْ بالقلم عمق جراحي ويرى كيف
تلعق النار لحمي العالق في السياخ ؟
أو يتلمَّسْ ضِماد روحي ليسمع
مَن لا حول لها إلَّا ذيَّاك الصراخ
كي يدرك غُمَّتي لو عَلِمَ أنًّا بقلب واحد كُنَّا
والموت لم يقرأ نبضها في دمي
كيف يختال للآن بين وريدٍ وشريان
.............................................................................
*ألدَّأماء .. ألبحر
*وَلَّادَه ..كثيرة الإنجاب ..كثيرة الولاده ..أي الأرض
*ألأنام .. جميع ما على الارض من الخلق
*مِزْعافةِالرِّيقِ ..حَيَّةً ذاتَ ريقٍ مُزْعِفٍ .. ومن أَسماء الحية المِزْعافةُ والمِزْعامةُ
وسمٌّ زُعافٌ ، والمُزْعِفُ : القاتِلُ من السّمّ
*الغزال .. الشمس





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,091,772,918
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت
- رساله إلى الموت
- مهجع ذكريات( ليلا )*
- قبل كيِّ وسمتي على وجنة الحرير
- وَتَرُ قَوسٍ نَشِيَهُ الحزنَ في أربعين ليلى
- ماسة دثرتها بأنفاسي
- بُوم على نوافذ مدينة طب بغداد
- ماتت ليلى فعلام لا أبكي
- لو تنحَّت النجوم
- غريب في أقاصي الارض
- إن ناء عنكِ ابناء العمومة
- أيتها الحسناء
- ما كذب البرقُ
- ساحرة تجرح الصخر
- نينوى تشرق من جديد
- قامة وطني لا تبارى
- ألنجوم ليس جُلّها لوامع


المزيد.....




- جبل طارق.. الهوية التائهة بين أوروبا والتاج البريطاني
- مغربي ينقذ طبيبة إيطالية من الموت
- عدد مستخدمي المكتبة الإلكترونية في مترو موسكو بلغ 100 ألف شخ ...
- أول فنان عربي يشارك بحفل -أعياد الميلاد- في الفاتيكان
- رحيل الشاعر اللبناني مرشح -جائزة نوبل- موريس عواد
- المحقق كونان.. يعود من جديد في السينما
- متاحف الكرملين تستعد للانتقال إلى مبنى جديد
- بالصور: حول العالم في أسبوع
- أشاد بالمبادرة الملكية للحوار مع الجزائر.. اليوسفى يوحد الأ ...
- تعرّف إلى أقدم أنواع الغناء في العالم..في جبال منغوليا


المزيد.....

- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - عذراً أيها العيد أنا حزين