أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:11134 كلّ عيد وأنتم جميعاً بخير.














المزيد.....

عشتار الفصول:11134 كلّ عيد وأنتم جميعاً بخير.


اسحق قومي
الحوار المتمدن-العدد: 5903 - 2018 / 6 / 14 - 23:47
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


بمناسبة عيد الفطر السعيد أتقدم من جميع الأصدقاء ووطننا الحبيب سوريا والعالم بأحر التهاني
القلبية راجياً من الله أن يهدينا إلى بناء جسور المحبة، والإخاء بين الديانات كافة ، والمذاهب كافة.
إن العالم يعيش مرحلة مفصلية في تاريخه، تتمثل في إشكالية جوهرية قوامها إما التمسك بالماضي ومحمولاته ، على الرغم من أنّ 85% منها لم يعد صالحاً ولايتناسب مع الحياة ، أجل بين الماضي بمحمولاته وأمراضه وإشكالاته، وبين الحضارة الرقمية التي كشفت لنا ولاتزال تُطالعنا كل يومٍ بأمور لم يكن لنا معرفها من خلال الكتب التي كانت المنهل الوحيد للمعرفة، وإن كان الراديو والتلفاز بعد الكتاب والصحيفة .
لكن العالم الجديد ( القرية الكونية) . أصبح له إمبراطورية تتمثل بسرعة نقل الحدث .وحين نقول ـ نقل الحدث ـ أيّ أن العالم أصبح أقرب من ذي قبل بآلاف الكيلومترات .
نسوق هذا بمناسبة العيد السعيد ،لنشعل شمعة رجاء لله تعالى أن يُهدي جميع المسؤوليين في مراكز صنع القرار الديني والسياسي ، أن يستيقظوا إلى أهمية وخطورة دورهم في حياة الأمم والشعوب خاصة المشرقية منها.
وأن نقرأ أهمية وضع المنهاج التربوية لكونها السلاح الفتاك إن نحن لم نُحسن بناء أساساته وجدرانه ولهذا علينا أن نقرأ تلك المناهج التربوية كافة، قراءة جديدة خالية من العداوة والبغضاء، والتكفير والتخوين والرعب والإرهاب .آمل أن نكون قد تجاوزنا من خلال المأساة العراقية والسورية واليمنية تخوم اليقظة الكونية لأهمية وقدسية الإنسان وحياته التي خلقها الله وأعطاها إياه.
إنّ أي تبرير لقتله وذبحه وتكفيره ، يعني أننا نتعمد لسنحافظ على الجانب الوحشي من حياتنا ، لابل نحن نختار لنخرج من التاريخ برمته ،علينا أن ننتهي من مرحلة الهمجية والوحشية، ونتطلع إلى مرحلة البناء والتنمية وتحقيق حلم الإنسان في الحرية المنضبطة والعدالة، والمساواة،في تحقيق مرحلة هامة في مشرقنا خاصة ، مرحلة المواطنة الكاملة وغير الورقية والمنقوصة، مرحلة صياغة دساتير وطنية تقوم على أنّ جميع أفراد هذا الوطن بكلّ مكوّناتهم الأثنية هم على قدر المساواة من الحقوق والواجبات وليس هناك من مبرر لتحديد وتقييد حقوق هذا المكوّن أو ذاك.
إنّ قيامة الشرق تكمن في التنبه للدور الخطير الذي تقوم به المؤسسات الدينية ذات النزعة التي لن تجلب علينا إلا الدمار والقتل .مايلزمنا في هذه المناسبة الهامة ليس التهاني ونحن في أعماقنا نضمر لأخينا الإنسان الحقد والكراهية، بل أن نغتسل بطهر القداسة ونُحاول أن نتقرب لندخل إلى مرتبة البشر.وأن نتخلص من مرحلة المتوحشة من حياتنا. عندها نكون نحقق للفطر السعيد أهدافه النبيلة، وأن نعتبركل العالم أسرة الله تعالى التي أرادها تتنوع في اختياراتها الدينية وغير الدينية وأقتبس (.
وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً ۖ وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ (118) إِلَّا مَن رَّحِمَ رَبُّكَ ۚ وَلِذَٰلِكَ خَلَقَهُمْ ۗ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (119) وَكُلًّا نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ۚ وَجَاءَكَ فِي هَٰذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ (120) وَقُل لِّلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلَىٰ مَكَانَتِكُمْ إِنَّا عَامِلُونَ (121) وَانتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ (122) وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (123) ..
أجل .مرة ثانية طل فطر وأنتم يا إخوتي بألف خير.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,011,952,783
- عشتار الفصول:11127. =هل الذي بقي في الوطن أكثر وطنية ممن هاج ...
- عشتار الفصول:11114 القلعة مراوية في كتابنا قبائل وعشائر الجز ...
- عشتار الفصول:11090 الاعتذار ،وصداقة الفيس بوك
- عشتار الفصول:11081 الحضارات الدينية هل ستموت؟!!
- عشتار الفصول:11050 ملاحظة هامة:في الشأن التاريخي.
- عشتار الفصول:11039 التاريخ ومضامينه الثقافية والعلمية والدين ...
- عشتار الفصول:11031 . رسالة إلى شعبنا في الذكرى الثالثة بعد ا ...
- عشتار الفصول:11021 المستقبل نقرأ معالمه وشكله ، وحالته،من خل ...
- عشتار الفصول:11009 الفرق مابين الوطنية الصادقة المتجددة، وتل ...
- عشتار الفصول:11002 من لايعرف التاريخ الأمريكي الدموي فهو بحا ...
- عشتار الفصول:10974الهوية الوطنية للأمة السورية.
- عشتار الفصول:10971 الثورة الرقمية كارثية والبشرية أمام استحق ...
- عشتار الفصول:10958 الطريق إلى الحق والحياة ،واحدة، لكننا مخت ...
- عشتار الفصول:10953 الربيع العربي، والمبدع الشرق أوسطي الغائب ...
- اليهود في مدينة القامشلي .كما جاء في كتابنا الموسوم قبائل وع ...
- عشتار الفصول:10938 نحنُ محكومون، بأمرين إثنين وذلك تبعاً للت ...
- عشتار الفصول:10927 . الحرب السورية، فرمان وإبادة تاريخية ممن ...
- عشتار الفصول:10913 حتمية التطور الصناعي، والتكنولوجي ،والرقم ...
- عشتار الفصول:10911 المعارضات السورية ،بين الوطنية الشريفة، و ...
- عشتار الفصول:10887 الثقافة السّورية ، بوصفها شجرة وارفة الجذ ...


المزيد.....




- مقتل 18 وإصابة 178.. لحظة خروج قطار بتايوان عن مساره
- قضية خاشقجي.. ما إجراءات تركيا في تحقيقها؟
- ترودو لا يستبعد إلغاء صفقة أسلحة للسعودية
- شاهد: مظاهرة لليمين المتطرف وأخرى مناوئة لها في شوارع درسدن ...
- شاهد: رقصوا وقفزوا فخرقوا أرضية الشقة التي كانوا فيها !
- التايمز: فضيحة تهز بيت آل سعود
- قصة وباء الأنفلونزا الذي غير ملامح القرن العشرين
- شاهد: مظاهرة لليمين المتطرف وأخرى مناوئة لها في شوارع درسدن ...
- شاهد: رقصوا وقفزوا فخرقوا أرضية الشقة التي كانوا فيها !
- انتبه.. ضغط الدم أهم مؤشر على حالتك الصحية


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - اسحق قومي - عشتار الفصول:11134 كلّ عيد وأنتم جميعاً بخير.